ايوان ليبيا

السبت , 30 مايو 2020
"تشيلسي تحدث معي بشأن كورونا"تقارير: ملعب أتاتورك لن يستضيف نهائي دوري أبطال أوروبارسميا – الدوري الإيطالي يعود 20 يونيو.. واستئناف الموسم بكأس إيطالياسكاي إيطاليا: تمت.. إيكاردي إلى سان جيرمان نهائياإيطاليا تنفي وجود أي أزمات داخل الائتلاف الحاكمالسعودية تنظم مؤتمر المانحين لليمن الثلاثاء المقبل بالرياضرسميا.. عودة الدوري الإسباني لكرة القدم يوم 11 يونيو المقبلمنظمة الصحة تكشف "الإستراتيجيات القاتلة" لشركات التبغتركيا: سنبدأ التنقيب عن النفط في ليبيا خلال 3-4 أشهربدء الاختبارات المخبرية التأكيدية لحالات كورونا بسبهاخريطة إصابات كورونا في ليبياتفاصيل مذكرة تفاهم مالطا مع حكومة الوفاق حول الهجرةبلدي غدامس يعلن عن غلق المدينة لمدة أسبوعين ابتداءا من اليوم الجمعةالدولية للهجرة تطالب بالتحقيق في «مجزرة مزدة»"ترينت أرنولد الوحيد الذي يقترب من مستوى حكيمي"رئيس خيتافي: يويفا يخطط لاستكمال بطولتي الأندية بمباراة واحدة في مدينة واحدةحوار مطول – كلوب يكشف شعوره بعد خسارة دوري الموسم الماضي.. وهدفه الأكبر مع ليفربولرسميا - استئناف الدوري الإسباني في 11 يونيوالاتحاد الأوروبي: قرار الصين بشأن هونج كونج يضر بالثقة المتبادلة معهاالإمارات: الإصابات بكورونا بلغت 33 ألفا و170 حالة بعد تسجيل 638 إصابة جديدة

أحداثُ مرزق والمصالحة والمؤسّسات اللّيبية..ما هي شروط الدور المطلوب؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
أحداثُ مرزق والمصالحة والمؤسّسات اللّيبية..ما هي شروط الدور المطلوب؟ ... بقلم / محمد الامين
أحداثُ مرزق والمصالحة والمؤسّسات اللّيبية..ما هي شروط الدور المطلوب؟ ... بقلم / محمد الامين

 

أحداثُ مرزق والمصالحة والمؤسّسات اللّيبية..ما هي شروط الدور المطلوب؟ ... بقلم / محمد الامين

يربط البعض نجاح المسارات التي يُراد منها صَوْنُ السلم الاجتماعي بمناطق ليبية متوترة مثل "مُرزق" بشروط مؤكدة، كوجود طرف ضامن يعتقدون أن مؤسسات الدولة هي الأكثر قدرة على النهوض به، وذلك من منطلق أن الدولة هي صاحبة اليد الطُّولَى والسيادة على الموارد، وأنها تمتلك القوة الرادعة لإنجاح أية اتفاقيات أو تفاهمات يجري إبرامها بين المتنازعين.. الحقيقة أن هذا الكلامَ صحيح وسليمٌ في مُجمله، غير أنه يرِدُ في سياق غير السياق الذي تسلكه الأحداث، ويقفز على وقائع كثيرة معلومة بالضرورة في ليبيا..

..في ليبيا لدينا كيانٌ اسمه "الدولة" بمؤسسات بعضها مشلولٌ وبعضُها مُعطّلٌ وبعضها الآخر منتهي الصلاحيّة.. لدينا دولة، عبارة عن اسم بلا مسمى، لا تمتلك القدرة على اتِّخاذ القرار، وإن اتخذته لا تثبت عليه لأنها عاجزة عن فرضه.. فلا حصانة ولا إلزامية ولا قوّة قانونية أو عرفية لقرارات الدولة في ليبيا.. وهذا من الأسباب القوية التي تجعلها بالتالي غير قادرة على لعب دور الراعي أو الضامن أو حتى الوسيط المعنوي..

أما الحالات التي يمكن أن تستطيع فيها الدولة إنجاح اتفاق أو تفاهُم مَا، وهي بحال العجز التي نعرف، فهي لا تزيدها إلا عجزاً على عجز.. وتضاعف أعباءها.. وتغري الطامعين فيها.. وتضاعف جشع خصومها..

أمامنا دولة يتربّص بها المتنازعون وكأنهم يستدرجونها إلى كمائن "مالية" فيرغمونها بوسائل الضغط أو الإطراء أو الإغراء، على الإلقاء بثقلها -الوهمي- والارتماء في مشكلات معظمها مفتعل، يرغمونها على لعب دور لا يتناسب وقدراتها وقوتها، فتكون الطرف الأضعف والطريدة التي يترصدها الخصوم.. تندفع حكومة السراج مثلا فتقدم ضمانات كبيرة لحلحلة أزمة تاورغاء ومصراته، فيبتزها المبتزّون ويستغلّون ضعفها وافتقارها إلى أدوات الإلزام والهيبة وتجد نفسها مضطرة إلى ترضية أطراف كثيرة بالإضافة إلى الطرفين الرئيسيين.. وتندلع أزمة حقول النفط بفزان فتندفع الحكومة الضعيفة أيضا تحت الضغط و"الإغراء" إلى تقديم الوعود المليونية على أمل حل مشكلة اعتصام مطلبي، فتجد نفسها مجددا في مواجهة مفارز "متطفلة" من ضباع الدولار والدينار التي يسيل لُعابها لمجرد الحديث عن "تعويضات" أو "ترضيات" أو "تسويات" تُنهبُ من أموال الليبيين وتذهب إلى جيوب مجرمين وعصابات تحصل عليها دون جهد أو عناء..

أما قضية الحال في مرزق، فاعتقد أن فرص الحكومة الحالية في حلحلتها صفريّةٌ بالكامل، وقدراتها للتعامل معها أو الإدلاء بدلوها لتسويتها شبه منعدمة، أولاً بسبب أجواء الحرب المخيمة على منطقة النزاع، وثانيا، لغموض "الهوية" الاجتماعية والسياسية لاحد طرفي النزاع ، وشبهات "المؤامرة"، والمخاوف من الاستدراج والحُفر في منطقة ملتهبة بامتياز..

لا يقتصر الأمر على حكومة السراج أو الثني، فلكلّ منهما سقطاتها، ولكل منهما مقالب "تجرعتها" راضية أو مكرهة أو طامعة في اعتراف أو شرعية.. لكن من التفاؤل المبالغ فيه، بل من الوهم بمكان الاعتقادُ بقدرة حكومات ضعيفة ومرتعشة على لعب أدوار حاسمة في قضايا مصيرية أكانت واقعية أو مفتعلة.. فما يزال من المبكر الحديث عن أدوار قوية للدولة في الحالة الليبية وهي لم تستكمل مقوّمات وجودها بعد أن فقدتها تِباعاً.. فالسيطرة على الإقليم، والموارد، واحتكار القوة الشرعية، وحصرية استخدام السلاح السيادي، وتحييد السلاح غير الشرعي، كلها اشتراطات برتبة تحديات، وهي غائبة في كلّيتها ولن يتسنى لنا الحديث عن دولة، ولا عن خروج من دائرة الوصاية والفصل السابع إلا باستفائها وتظافرها في بلد يعلم أبناؤه أنهم قد خذلوه ونكبوه أكثر من أي طرف آخر..

..والله المستعان.

التعليقات