ايوان ليبيا

الأثنين , 27 يناير 2020
ماتزاري بعد الـ 7-0 التاريخية: كلمة واحدة فقط يمكنني قولها الآنكأس إنجلترا - في ملعب كارثي.. يونايتد يحقق ما لم يحدث منذ 128 عاماانتهت كأس إنجلترا - شوروسبري (2)-(2) ليفربولتشكيل ريال مدريد – عودة راموس أمام بلد الوليدمجلة علاء الدين تفتح أبوابها للكتاب و الرسامينجائزة رونق المغرب 2020رئيس بلدية ووهان الصينية يتوقع ظهور ألف حالة إصابة جديدة بكورونافيروس كورونا يفسد فعاليات رياضية في الصينالشرطة الألمانية تفجر 7 قنابل قديمة في موقع مصنع تسلاالصين تعلن تحقيق أول نجاحات في علاج مرضى فيروس «كورونا»تفاصيل الهجوم على منطقة الهيشةتعزيز المراقبة الصحية بالمطارات والمنافذ الليبيةرجال أعمال ليبيون يبحثون فرص الاستثمار في الجزائرالتحذير من تسجيل الطلاب في مدارس عير معتمدة بالخارجتطورات الاوضاع العسكرية في طرابلسالجزائر و تركيا يتفقان على تنفيذ مقررات مؤتمر برلينوصول شحنات وقود قادمة من المنطقة الشرقية الى بني وليدرويترز: قوات الأمن العراقية تشتبك مع مئات المحتجين في وسط بغدادنتنياهو: إعلان "صفقة القرن" فرصة تاريخية لا ينبغي أن نفوتهاوزير الصحة السعودي: لم نسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا في المملكة

كيف تتعرف على مرض "إيدز النخيل"

- كتب   -  
كيف تتعرف على مرض "إيدز النخيل"
كيف تتعرف على مرض "إيدز النخيل"

إيوان ليبيا - وكالات :

تعمل لجنة مكونة من مهندسين زراعيين بمدينة هون والمشكلة من قبل ديوان وزارة الزراعة والثروة الحيوانية ببلدية الجفرة، على قدم وساق لمكافحة آفة سوسة النخيل الحمراء والمعروفة بـ”إيدز النخيل” التي ظهرت بعدد من مزارع مدينة هون.

وتسعى اللجنة جاهدة لنشر الوعي بين المزارعين والمواطنين سواء بترشيد المزارعين بالإبلاغ المبكر عن أي شك أو ظهور أحد أعراض هذه الآفة على أي نخلة بالمزرعة، أو بالتوجيهات المستمرة من خلال الإذاعات المحلية المسموعة من خلال عديد البرامج التي تهدف إلى توعية المواطنين عموما والمزارعين وأصحاب النخيل خصوصا بأضرار هذه الآفة وكيفية التعامل السريع معها، والاهم هو الابلاغ المبكر عن أي حالة .

ويتم اكتشاف وجود آفة سوسة النخيل الحمراء من خلال 3 أعراض، أولها بالنظر وملاحظة كثرة الذباب على النخلة المصابة، والثانية بالسمع حيث تصدر هذه الحشرات واليرقات الموجودة في داخل النخلة أصواتا كالحشرجات أثناء تناولها وأكلها لجمار النخيل أو ما يعرف بقلب النخلة، أما ثالث الاعراض فهو استنشاق رائحة كريهة تصدر من النخلة المصابة وتنتشر في محيطها بشكل واضح .

وبات المزارعون يعتبرون “الخطر كبيرا جدا” لأن هذه الآفة بدأت في الانتشار من مزرعة إلى أخرى وإذا لم يتكاتف الجميع من أجهزة وجهات مسؤولة بالدولة مع جميع الفلاحين والمزارعين فإن ثمة ثروة قومية هي “النخيل والتمور” تشتهر بها ليبيا بين دول العالم إنتاجا وجودة، في مرمى كارثة اقتصادية كبيرة.

التعليقات