ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

قصف امعيتيقه .. شهوة الدم والغبار ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
قصف امعيتيقه .. شهوة الدم والغبار ... بقلم / محمد الامين
قصف امعيتيقه .. شهوة الدم والغبار ... بقلم / محمد الامين

قصف امعيتيقه .. شهوة الدم والغبار ... بقلم / محمد الامين

القصف المتكرر على مطار امعيتيقه أصبح بلا خطوط حُمر تقريبا.. فالاستهداف اليومي لم يعُد يترك مهبطا ولا طائرة ولا مُسنّاً ولا صغيرا بسبب التجاهل وسُبات الضمير وكأن الإفلات من ضرب عواقب ضرب أهداف مدنية مؤكدة قد صار القاعدة وليس الاستثناء..

الأمر لم يعد مجرد تحامُل على المنتهكين أو اصطيادا في المياه العكرة، فالأدلة قائمة بالصوت والصورة تؤكدها آثار الهجمات السادية الآثمة والأضرار المادية التي لم تتورّع حتى عن إصابة حجاج بيت الله من المسنّين والنساء،، وأثبتتها زيارة فريق البعثة الأممية وشهادات الضحايا..

لا اعلم ما إذا كان قولي هذا سوف يُعتبرُ تغريدا خارج السّرب، لكنه على أي حال أفضل من نعيقٍ وتطبيلٍ يُراد به التشويش على آلام الليبيين، وإخفاء حقيقة أن من يستخدمون مطار امعيتيقه هم ليبيون منهم المريض ومنهم المسنّ ومنهم المرأة ومنهم الطفل.. وقليل منهم غير ذلك،، لكن وجودهم لا يمنح أحدا الحقّ في استباحة دماء الأبرياء..

لا بدّ أن يعلم الغافلون والسذّج أن الغارات التي تستهدف مطار امعيتيقه، ومهما كان مصدرها، هي في حقيقة الأمر دليل على الاستهانة بارواح الليبيين، واعتبارهم مجرد أهداف مشروعة لنزوات حاقدة ومشاريع دموية..

من يتجرّأ على استهداف مرافق مدنية لا يمكن أن يكون بداخله ضمير أو خلقٌ،

هؤلاء يتبارزون في إيذاء هذا البلد وتخريبه، ويتسابقون إلى هدمه لمجرد شهوة الدماء والخراب..

التعليقات