ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 سبتمبر 2019
وزير الطاقة السعودي: الإنتاج النفطي للمملكة عاد بالكاملالسعودية تعلن عودة إنتاج النفط لمستويات ما قبل اعتداءات السبت الماضيبالفيديو – أولى مفاجآت الأبطال.. سلافيا براج يعطل قطار إنتر#ليلة_الأبطال – مؤتمر ساري: نحن يوفنتوس ولا نشعر بالضغط.. سنلعب دون "فوبيا البطولة"#ليلة_الأبطال – مؤتمر سيميوني: رونالدو "حيوان أهداف"بالفيديو - لا أزمة في غياب أليسون.. تصدي خيالي من أدريان أمام نابوليتفاصيل الاحتفال باليوم الوطني للسعودية الـ 89رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية: السعودية ماضية في تطوير برنامجها النوويانتخابات الرئاسة التونسية.. جولة إعادة بين قيس سعيد ونبيل القرويمقتل 4 أشخاص في إطلاق نار على الحدود بين قرغيزستان وطاجيكستانارسال تعزيزات كبيرة لمناطق الجنوبرقم قياسي للدولار في السوق الموازيرسالة من رئيس لجنة الخارجية بالشيوخ الفرنسي الى نظيره الليبيسلاح الجو يستهدف معسكر إمداد لميليشيات الوفاقالجيش يقصف مطار معيتيقةتوقعات بنمو الاقتصاد الليبي 5% العام الجارياعتماد عضوية الرابطة الليبية للمجالس البلدية لدى اتحاد المحليات الأفريقيمستشهدا بأحفاده.. صحفي إيطالي يدافع عن نفسه عقب تصريحاته العنصرية ضد لوكاكوتامي أبراهام.. دروجبا الجديد الذي "وُلد ليفوز بكل شيء"مدافع ليفربول: لقب دوري الأبطال كان مجرد بداية لبطولات أكثر

رؤية القذافي لإفريقيا موحدة

- كتب   -  
رؤية القذافي لإفريقيا موحدة
رؤية القذافي لإفريقيا موحدة

نشر موقع إفريقا أكسبونينت التنزاني اليوم الإثنين مقالا حول رؤية الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي لإفريقيا وتحديدا مشروع الولايات المتحدة الإفريقية الذي كان القذافي أهم مناصريه. 

وقال الموقع إن رؤية الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي للولايات المتحدة الإفريقية كانت ثورية، على الرغم من المعايير المزدوجة التي تضمنتها. مشددًا على أن هذه الرؤية يجب أن تبقى حية وتنقح باستمرار من أجل تحقيق التقدم في إفريقيا.

وأضاف الموقع التنزاني أن إرث الراحل معمر القذافي هو أمر معقد للنظر إليه، خاصة من منظور خارجي. وعندما ينظر المرء إلى الوضع المؤسف الحالي السائد في ليبيا يصبح من الواضح أن القذافي ما كان ينبغي أن يقتل. لكن من جهة أخرى بالقذافي لم يكن متسامح مع الآراء المعارضة.

وتابع الموقع الإفريقي أن معمر القذافي لم يهتم أبداً بالملاءات الغربية للديمقراطية.

نُقل عنه عام 2006 قائلاً "في الشرق الأوسط ، تختلف المعارضة تمامًا عن المعارضة في الدول المتقدمة. في بلادنا  تأخذ المعارضة شكل الانفجارات والاغتيالات والقتل".

وأشار الموقع إلى أنه على الرغم من شخصيته المثيرة للجدل فهناك جانب أساسي وجذاب لآراء القذافي  السياسية التي تشكل دائمًا موضع خلاف. وكانت رؤيته لـ "الولايات المتحدة الإفريقية" ثورية إلى حد كبير. وعند النظر بإمعان في هذه الرؤية تجد أن منطقية.

لقد تبنى القذافي رؤيته لإفريقيا الموحدة  في عام 2000 خلال قمة الاتحاد الأفريقي في لومي بتوجو. في عام 2010  قال إنه لا يزال يحتفظ برؤيته حية  على أمل أن تكون إفريقيا موحدة  غير منزعجة من التدخل الغربي والنفوذ. لم يكن الجميع معجب بهذا. كانت الأسباب التي تم ذكرها لرفض مثل هذه الرؤية أنه لم يكن من الناحية العملية تحقيق ذلك، وأنه سيجعل سيادة الدول الأفريقية الأخرى عديمة الفائدة.

وكان طريق القذافي لتحقيق رؤيته هو توفير الحوافز المالية بحيث يكون كل شخص آخر مستفيد داخل الرؤية. وأفيد أنه في مرحلة ما اختار القذافي رعاية نفقات الاتحاد الأفريقي من خلال توفير ما لا يقل عن 15 ٪ من رسوم عضوية الاتحاد الأفريقي ومساعدة الدول التي عليها ديون  مثل ملاوي. ومن شأنه أن يكسب له بعض الدعم والمناصرة.

ولكن تطبيق هذه الفكرة يبدو وكأنه حلم طفولي بأهداف ضخمة لا يمكن تحقيقها بأي شكل من الأشكال على الإطلاق. ومع ذلك  فإن ما لدينا في إفريقيا يعكس ببساطة المفاهيم الإمبريالية للأوروبيين كأنوا يأتينا مباشرة من مؤتمر برلين - مؤتمر برلين في 1884–1885 نظـَّم الاستعمار الأوروبي والتجارة في أفريقيا أثناء فترة الإمبريالية الجديدة، وتزامن مع البروز المفاجئ لألمانيا كقوة إمبراطورية. وقد دعت إليه البرتغال ونظمه أوتو فون بسمارك، أول مستشار لألمانيا، ونتيجته، القانون العام لمؤتمر برلين، كثيراً ما يـُنظـَر إليه كتقنين لظاهرة التدافع على أفريقيا-. 

وبينما ينخفض التأثير الأوروبي والغربي على السياسة والحكم في إفريقيا ، فإن الصين تقوم بكل أنواع التحركات في القارة. ولا تعتقد أبدًا أن هذه الخطوات من جانب الصين تتم بحسن نية لتنمية إفريقيا. كل شيء لصالحهم. لا شيء في القارة الأفريقية خال من التأثير الخارجي. وهذا هو بالضبط ما كان القذافي ضده....

والجانب الأساسي في رؤية القذافي - سواء كان ذلك عمليًا أم لا- هو دعوة لكل دولة أفريقية لتكون مستقلة تمامًا. هذا الاستقلال يستلزم الاستقلال السياسي والاقتصادي. لا ينبغي لأفريقيا أن تعتمد على صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي أو الصين من أجل "تخفيف عبء الديون" أو أي نوع من دبلوماسية فخ الديون. والهدف من ذلك هو أن تكون خالية تمامًا من نفوذها ، وأن يكون هناك قادة (وليس حكام) يعون أنفسهم بهويتهم ويمكنهم تأكيد استقلالهم والدفاع عنهم بغض النظر عن أي قدر من الضغط.

والحالة الراهنة للعديد من البلدان الأفريقية هي شهادة على أن القارة لم تحصل بعد على الاستقلال التام ، اقتصاديًا وسياسيًا. الهدف هو أن تكون مكتفية ذاتيًا وأن تكون خاليًا من تجاوزات التأثير الخارجي - وهو نوع من التأثير المخلوط بدوافع خفية ومدمرة.

المصدر : بوابة إفريقيا الإخبارية

التعليقات