ايوان ليبيا

الجمعة , 24 يناير 2020
إصابة ممرضة هندية في السعودية بفيروس كوروناإطلاق أول روبوت مساعد للمعلم في الإماراتمسئول أمريكي ضمن تحالف مكافحة داعش: آلاف من مقاتلي التنظيم ناشطون في سوريا والعراقفحص كل المسافرين القادمين إلى الكويت من دول بها إصابات بفيروس كوروناتصريحات غسان سلامه لمرحلة ما بعد برلين.. واللقاء الوزاري بالجزائر: كيف نستفيد من الزخم الدولي؟ ... بقلم / محمد الامينبويول أم كومان؟ كرويف أم إنييستا؟ اختر التشكيل التاريخي لـ برشلونةفي الدرجة الثانية – سيراميكا يضم لاعب بيراميدز السابقبعد هز شباك ريال مدريد.. روميرو: أنا صحفي.. جاهز لطلبات التوظيف من أي مجلةتشكيل ليفربول - صلاح يقود القوة الضاربة في مواجهة ولفرهامبتونالملكة إليزابيث الثانية تصادق على مشروع قانون بريكستمتحدث باسم الخارجية الإيرانية: تهديد أمريكا بقتل خليفة سليماني "إرهاب حكومي"البيت الأبيض: نأخذ تقارير اختراق هاتف رئيس أمازون على محمل الجدوفد تونسي يزور ليبيا لاستلام ستة من أيتام الجهاديينتخفيض الرسوم الدراسية للطلاب الليبيين بالجامعات البريطانيةرد مركزي البيضاء على تصريحات المشري بشأن الدين العاماستئناف حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةاجتماع وزراء الجوار الليبي يطالب بحل عاجل للأزمة دون تدخل أجنبيرد الوفاق على اعلان الحظر الجوي فوق طرابلسمباحثات تركية ألمانية حول الأوضاع في ليبيابمشاركة مصرية.. انطلاق المؤتمر العالمي السعودي للأمراض الجلدية بحضور متخصصين دوليين

احتراق سيارة تونسية تهرب البنزين في معبر راس جدير

- كتب   -  
احتراق سيارة تونسية تهرب البنزين في معبر راس جدير
احتراق سيارة تونسية تهرب البنزين في معبر راس جدير

ايوان ليبيا - وكالات :

فتحت حادثة انفجار سيارة لسائق تونسي في الجانب الليبي من معبر راس اجدير ظهر اليوم الأبواب على مصراعيها لمسألة قديمة جديدة يستوجب فتحها كل حين لإيجاد معالجة جذرية لها وهي مسألة تهريب المحروقات التي تخرج من الجانب الليبي بأبخس الأثمان وتباع داخل الأراضي التونسية بأضعاف أضعاف المبلغ.

وأجمعت المعلومات الواردة والتي تناولتها منصات التواصل الاجتماعي على أن السيارة كانت تحمل بنزيناً لإدخاله للجانب التونسي وسط ضعف دور الأجهزة الأمنية وغياب الرقابة وانتهاك القوانين المحرمة لهذه الأعمال.

وذكّرت هذه الحادثة الناس وسط زحمة همومهم وكثرة أحزانهم التي تكدست فصارت كالجبال ذكرتهم بأنهم شعب غني يملك من الثروات ما يعادل أغنى الشعوب في العالم، لكنهم مصابون بسوء الإدارة، وانعدام الشفافية، واستباحة السراق للخزانة العامة.

حادثة اليوم يضاف إليها سوء معاملة المسافرين الليبيين وبقاؤهم في المعبر ساعات طوال تتجاوز حتى سقف العشرين ساعة في بعض الأحيان تجعل من ضرورة الالتفاتة إلى وضعية معبر راس اجدير ضرورة قصوى، ويرفض كثيرون بقاء المواطن الليبي معلقاً في المعبر ساعات وساعات، ويرى ثروته تخرج أمام عينيه وهي مشتراةٌ بدراهم معدودات كي يجني من اشتراها ثروة طائلة في دولة أخرى.

التعليقات