ايوان ليبيا

الجمعة , 15 نوفمبر 2019
وقف رحلات الطيران المتجهة شرقامجموعة "بريكس" تدعو للوقف الفوري للعمليات العسكرية في ليبيانجاح عملية فصل التوأم الليبي في السعوديةترامب يلتمس من المحكمة العليا الأمريكية وقف نشر إقراراته الضريبيةكوريا الشمالية ترفض عرضا من أمريكا بإجراء محادثات في ديسمبرالبابا فرنسيس: شركات التكنولوجيا مسئولة عن سلامة الأطفالإيطاليا تعلن حالة الطوارئ في مدينة البندقية بعد ارتفاع مستوى المياهالغنوشي رئيسا للبرلمان.. مجرد بداية لمسار طويل من الاحتقان و"التلاعب الإخواني" في المشهد السياسي التونسي..بالفيديو - سباعية إنجلترا وانتفاضة التشيك تحلقان بهما إلى يورو 2020بعد صافرات الاستهجان على جوميز.. سترلينج يوجه رسالة لوم لجماهير إنجلترابالفيديو - جيرو يقود فرنسا لفوز صعب على مولدوفا في ليلة الاحتفال بالتأهل لـ يورو 2020آل الشيخ لـ ميسي: أتمنى انضمامك لـ ألميريا بعد 5 سنواتالأمم المتحدة تحتفل بذكرى بطرس غالي | صورالشرطة الأمريكية: إصابة 5 أشخاص جراء إطلاق نار في مدرسة بكاليفورنيابوتين يعلن تحرير 90 % من الأراضي السورية من الإرهابيينصفعة قوية لجونسون.. الخدمات الصحية في بريطانيا تسجل أسوأ آداء لها في أكتوبربومبيو يحث دول التحالف على استعادة مقاتلي داعش الأجانبهيئة: زلزال شدته 7.4 درجة قرب جزر الملوك في إندونيسيابيلوسي: ترامب أقر بأفعال ترقى للرشوةطلاب ليبيون يشاركون بدورة تدريبية عسكرية في الأردن

تقرير يكشف عن علاقة ترامب وصندوق الثروة الليبي

- كتب   -  
تقرير يكشف عن علاقة ترامب وصندوق الثروة الليبي
تقرير يكشف عن علاقة ترامب وصندوق الثروة الليبي

ايوان ليبيا - وكالات :

نشر موقع يسمى “أوبن سِيكرتس” Open Secrets أي “بلا أسرار” تقريرا يربط بشكل غير مباشر بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وصندوق الثروة السيادي الليبي ويقول التقرير إن المخطِّط الاستراتيجي والمحامي السابق لمايكل كوهين، الذي هو نفسه محام سابق لترامب، يعمل مع مكتبه باعتبارهم وكلاء أجانب لصندوق الثروة السيادي الليبي كانت تديره الحكومة الليبية، التي تعمل الآن للوصول إلى بلايين الدولارات المجمدة منذ 2011.

ويشير التقرير إلى أن شوارتز، انضمّ إلى شريكه في العمل، الاستراتيجي السياسي وعضو جماعات الضغط “برادلي غيرستمان” ، في العمل كوكلاء أجانب لهيئة الاستثمار الليبية ابتداء من 16 أغسطس الجاري، وفقًا لسجلات “قانون تسجيل الوكلاء الأجانب” التي تم الحصول عليها باستخدام أداة المراقبة الخارجية “فارا”.

ويشترك الرجلان في امتلاك شركة المحاماة Gerstman Schwartz LLP وكذلك المجموعة الاستشارية Gotham Government Relations. التي عملت عن كثب مع شركات Trump منذ عام 2010 على الأقل، وتلقت 12000 دولار من حملة Trump من أجل “استشارات لترتيب التجمعات” في وقت قريب من إعلان ترشيحه. وعلى الرغم من أن الشركتين نشطتا منذ أكثر من عقد من الزمان، إلا أن هذا هو أول اختبار لشوارتز وغيرستمان في عمليات التأثير الأجنبي التي تم الكشف عنها في سجلات “فارا” .

ويقوم شوارتز وغيرستمان إلى جانب جماعة ضغط أخرى في شركة، شاى فرانكلين، بأداء الخدمات القانونية المتعلقة بالأصول المجمدة لهيئة الاستثمار الليبية وإسداء المشورة للسلطة بشأن كيفية حل وضع الاستثمارات، وفقا لملفات “فارا” الأخيرة.

وتطرق التقرير إلى هيئة الاستثمار الليبية التي تأسست في عام 2006 كوسيلة لاستثمار أرباح ثروة البلاد النفطية. والتي تم تجميد معظم أصولها البالغة حوالي 67 مليار دولار بسبب العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة في عام 2011 بعد الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي.

في العام الماضي، طرحت السلطات الليبية فكرة تعيين شركة مستقلة لإعداد تدقيق الحسابات حول أصول مؤسسة الاستثمار، التي يمكن تقديمها إلى الأمم المتحدة، لطلب رفع العقوبات. وبعد ذلك تم إلقاء القبض على رئيس مؤسسة الاستثمار، علي محمود حسن، من قبل مكتب النائب العام، في وقت سابق من هذا العام بتهمة الفساد والاختلاس.

ويأتي ملف FARA الأخير هذا في الوقت يحتدم فيه الصراع بين الأطراف الليبية المتحاربة. في حين استأجرت حكومة الوفاق التي تشرف قانونا على هيئة الاستثمار الليبية، من العديد من الشركات بما في ذلك ميركوري للشؤون العامة Mercury Public Affairs، التي لها علاقات مع العديد من مسؤولي إدارة ترامب، بعد أن أعرب ترامب عن دعمه للمُشير خليفة حفتر.

وعلى الرغم من أن الخدمات القانونية بصورة عامة معفاة إلى حدّ كبير من متطلبات الإفصاح لدى هيئة FARA ، إلا أنه يجب إبلاغ وزارة العدل بالأنشطة شبه السياسية مثل جماعات الضغط، وبعض خدمات الاتصالات القضائية المرتبطة بالمعارك القانونية الدولية.

وتحدّدُ استمارات التسجيل لكل من شوارتز وغيرستمان 150 ألف دولار كأتعاب قانونية عامة بالإضافة إلى 750 دولارًا في الساعة ، في حين من المقرر أن يتم دفع رسوم بقيمة 10000 دولار لـ فرانكلين. الذي سُجل سابقًا كوكيل أجنبي في عام 2013 نيابة عن اللجنة اليهودية الأوكرانية، التي مثلها لعدة سنوات.

المحامي الآخر الذي مثل كوهين هو “ستيفن ريان”، حيثُ سُجل في عام 2017 كوكيل أجنبي للحكومة القطرية وسفيرها الذي حضر اجتماع برج ترامب 2016 في الشهر نفسه، عندما طلب كوهين من قطر مليون دولار مقابل تقديم “رؤى” عن إدارة ترامب.

التعليقات