ايوان ليبيا

السبت , 18 يناير 2020
البنتاجون: لم نهون من شأن خسائر الهجوم الإيرانيمحاميان متورطان في الدفاع عن قضايا تحرش على رأس فريق الدفاع عن ترامب في محاكمة العزلجوبلز الألماني يقيل وزير الثقافة البرازيليالمسماري: رصدنا تركيب منظومة دفاع جوي في مطار معيتيقة وإنزال قوات معادية من تركيا وسوريالتحقيق ما لم يحدث منذ 4059 يوما.. لوبيتيجي يتحدى ريال مدريدبعد 24 ساعة من انضمامه.. النصيري في قائمة إشبيلية لمواجهة ريال مدريدرسميا – أشلي يونج يخلع قميص يونايتد وينضم لـ إنترتقرير: محاولة اغتيال كوفاتشيفيتش بتدبير من مدافع ريال مدريد السابقالعراق يقبض على مفتي داعش البدينمحمد بن راشد يطلع على اجتماعات اللجنة الدائمة للإعلام العربيأمريكا ترد على تهديد خامنئي.. وعقوبات على قائد بالحرس الثوريترودو يطالب إيران بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى فرنساتقارير: فشل صفقة روما وإنتر التبادليةفاران: الدفاع أمام ميسي ليس مثل البقية.. وهذا ما تعلمته من راموسمؤتمر كلوب: لن نبيع ماني وصلاح بسبب موعد كأس الأمم.. لكن ما حدث ليس جيداالاتحاد الأوروبي يستبعد إرسال قوات لحفظ السلام إلى ليبياحفتر يلتقي وزير خارجية اليونانمطالب بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيالافروف: الوثائق الختامية لمؤتمر برلين جاهزةالكرملين يعلن مشاركة بوتين في مؤتمر برلين

السلطات الفرنسية توفر أكثر من 13 ألف شرطي لتأمين قمة السبع

- كتب   -  
الشرطة الفرنسية

أعلنت السلطات الفرنسية، توفير 13 ألفًا و200 فرد من الشرطة ومن قوات الدرك لتأمين قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى.
وقال كريستوف كاستانيه، وزير الداخلية الفرنسي اليوم الثلاثاء في منتجع بياريتز جنوبي فرنسا، الذي ستبدأ فيه القمة يوم السبت المقبل:"يقظتنا في أقصى درجاتها".
يذكر أن قوات الدرك هي جزء من القوات المسلحة الفرنسية لكنها تضطلع بمهام شرطية.
وتفوق قوة التأمين المخصصة للقمة التي تستمر ثلاثة أيام، في حجمها القوة التي كانت السلطات الفرنسية وفرتها في نوفمبر الماضي في العاصمة باريس لتأمين الاحتفالات بمرور مائة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى، والتي حضرها العديد من زعماء العالم إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وكان حجم قوة التأمين لهذه الاحتفالات قد بلغ نحو عشرة آلاف فرد. وأوضح كاستانيه أن فرنسا ستسعين أيضا بقوات مسلحة لتأمين القمة حيث ستضطلع على سبيل المثال بمهام لمكافحة الإرهاب، وحذر الوزير قائلا: "لن نقبل بأي أحداث شغب"، مشيرا إلى أحداث الشغب العنيفة التي وقعت أثناء قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) عام 2009 في مدينة ستراسبورج في منطقة الألزاس. ولفت كاستانيه إلى أن فرنسا تواجه مخاطر إرهاب دائمة حتى أثناء القمة. كانت هجمات شنها متطرفون في الأعوام الماضية في فرنسا أسفرت عن مقتل نحو 250 شخصًا.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات