ايوان ليبيا

السبت , 18 يناير 2020
البنتاجون: لم نهون من شأن خسائر الهجوم الإيرانيمحاميان متورطان في الدفاع عن قضايا تحرش على رأس فريق الدفاع عن ترامب في محاكمة العزلجوبلز الألماني يقيل وزير الثقافة البرازيليالمسماري: رصدنا تركيب منظومة دفاع جوي في مطار معيتيقة وإنزال قوات معادية من تركيا وسوريالتحقيق ما لم يحدث منذ 4059 يوما.. لوبيتيجي يتحدى ريال مدريدبعد 24 ساعة من انضمامه.. النصيري في قائمة إشبيلية لمواجهة ريال مدريدرسميا – أشلي يونج يخلع قميص يونايتد وينضم لـ إنترتقرير: محاولة اغتيال كوفاتشيفيتش بتدبير من مدافع ريال مدريد السابقالعراق يقبض على مفتي داعش البدينمحمد بن راشد يطلع على اجتماعات اللجنة الدائمة للإعلام العربيأمريكا ترد على تهديد خامنئي.. وعقوبات على قائد بالحرس الثوريترودو يطالب إيران بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى فرنساتقارير: فشل صفقة روما وإنتر التبادليةفاران: الدفاع أمام ميسي ليس مثل البقية.. وهذا ما تعلمته من راموسمؤتمر كلوب: لن نبيع ماني وصلاح بسبب موعد كأس الأمم.. لكن ما حدث ليس جيداالاتحاد الأوروبي يستبعد إرسال قوات لحفظ السلام إلى ليبياحفتر يلتقي وزير خارجية اليونانمطالب بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيالافروف: الوثائق الختامية لمؤتمر برلين جاهزةالكرملين يعلن مشاركة بوتين في مؤتمر برلين

العمل الإنساني في ليبيا علامة مضيئة وسط ظُلمة الصراع ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
العمل الإنساني في ليبيا علامة مضيئة وسط ظُلمة الصراع ... بقلم / محمد الامين
العمل الإنساني في ليبيا علامة مضيئة وسط ظُلمة الصراع ... بقلم / محمد الامين

العمل الإنساني في ليبيا علامة مضيئة وسط ظُلمة الصراع ... بقلم / محمد الامين

في اليوم العالمي للعمل الإنساني، نستشعر بعمق معاني المعاناة والمخمصة التي ألمّت بالمواطن الليبي، ونحمّل مسئولية المأساة الإنسانية الطاحنة الراهنة ببلدنا إلى الأطراف التي تداولت على السلطة، والأطراف المتصارعة عليها حاليا، بالإضافة إلى الحكومات الفبرايرية المتعاقبة التي جردت الليبيين من مكاسبهم المعيشية والصحية والتعليمية وتعاملت مع هذه المكاسب بازدراء وانتقامية وحقد لا لشيء إلا لكونها ثمرة عمل خصم سياسي تاريخي اسمه الدولة الجماهيرية. اليوم يواجه المواطن الليبي مأساته الإنسانية ونكبته الاقتصادية والأمنية أعزل مكشوف الرأي عاري الصدر رغم ثروات بلاده المتدفقة على مدار الساعة، ورغم أرصدة بلاده وأصولها وودائعها التي تحولت إلى مجرد ذكريات يبكيها الليبي قبل أن يخلد إلى نومه المتقطع المضطرب..

حُزنُنا لوضع بلدنا ولمعاناة أهله، وللكابوس المرير، لن يجعلنا نجحد فضل الآخرين أو نبخسهم أشياءهم.. أتحدث عن منظمات داخلية ودولية منها الأهلي ومنها الحكومي ومنها الأممي، سعت قدر المستطاع إلى تخفيف معاناة مدن ليبية منكوبة كمرزق وغات وسرت وغيرها..

هذه الجهود تُذكر وتُشكر قياسا بالظروف المحبطة والبيئة غير الملائمة التي تعمل فيها منظمات كـ يونيسيف ليبيا، وكيانات إنسانية عاملة في مجالات الصحة والتعليم والغذاء..

لن تجعلنا مرارة الواقع نجحد فضل الآخرين الذين هبّوا لإيواء وإغاثة ليبيين شرّدهُم بنُو جلدتهم، وجوّعهم شركاؤهم في الوطن، وهدم بيوتهم وهجّرهم الطامعون في السلطة المتصارعون على حكم بلد مدمّر..

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات