ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 سبتمبر 2019
الاتحاد الأوروبي: بريطانيا تتجه نحو خروج دون اتفاقترامب يصدر تعليماته لوزير الخزانة بتشديد العقوبات على إيرانمتحدث وزارة الدفاع السعودية: لدينا أدلة على تورط إيران في أعمال تخريب بالمنطقةمشاركة روسية بالإجتماع الدولي بشأن ليبيا في برلينلقاء بين ماكرون وكونتي في روما حول ليبياموقف مرشحي الرئاسة التونسية من الأزمة الليبيةاجتماع دولي غير معلن حول ليبياتفاصيل الضربات الجوية للجيش على طرابلس ومصراتةجرحى مسلحي الوفاق يعتصمون في تونسإيقاف مطار الأبرق عن العمل بعد يوم واحد من إفتتاحهكيف يتغلب جوارديولا على غياب لابورت وستونز؟ ووكر وفيرناندينيو وإعادة استنساخ مارتينيزرونالدو يروي حين تنكر في زي نجم روك ليذهب إلى ديسكورقم قياسي جديد ينتظر أنسو فاتيسولشاير: خوض مباراتين على النجيل الصناعي يصعب مهمتنا في الدوري الأوروبيتفجير انتحاري شرقي أفغانستانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 سبتمبر 2019قوة حماية طرابلس تدعو إلى الحواراجتماع وزاري بشأن ليبيا الأسبوع المقبلالمطالبة بوقف صفقة الماراثون وتوتالغارات عنيفة على مخازن أسلحة تابعة لقوات الوفاق

الى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمان

- كتب   -  
الى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمان
الى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمان

الى فزان الاصل لا الى فزان الوافدة ... بقلم / البانوسى بن عثمان

   في البدء اقول . باني اقصد واعنى بالقول  فزان الاصل  .  ذلك المكوّن السُكّاني الذى يسّتوطن اقليم فزان . والذى فضاءه الجغرافي الرحب يتّسع  لمُترَحّلهم  و مُقيّمهم  . في داخل ابعاد  جغرافية هذا الاقليم الواسع . وهو ايضا . ذلك السكّاني الذى ليس له جغرافية بديله او موازية . يشدّ راحلته اليها  . اذا ضاقت به السُبل . او عضّه ناب الدهر  . وهو وبقول اخر  .  ذلك السكّاني  ,  الذى شكلّته وصاغته جغرافية فزان  .  بتلويناتها العرّقية البيئية الثقافية . وما ترتب على ذلك من تنوّع وتعدّد .  

    هذا الجسم السكاني الثقافي الجغرافي . وبطبيعة الضرف الصعب . الذى يمر به البلاد  . يجب عليه ان يتحسس ذاته وطنيا (جغرافيا) . ويلمّلمها . في مفردات كيانه الجغرافى الواسع . الممتد من وادى الشاطى غربا الى حوض مرزق شرقا ومن وادى البوانيس شمالا الى وادى الآجال (أوباري) جنوبا . فغياب هذه الجغرافية التى تعتبر احد الركائز الثلاث التى ينهض عليها الكيان الليبيى  . عن الحضور كأحد الفواعل في المشهد الليبيى المأزم . هو من الاسباب الاساسية التى دفعت بالبلاد الى هذا الانحدار الذى لا قرار له .  وبقول اخر . بان حضور هذا الجسم الى داخل المشهد الليبي المأزم . سيدفع بالجسمين الليبيين الاخرين . بإعادة تموّضعهم بما يتوافق مع هذا القادم الجديد . وستتغير بذلك التركيبة الكيميائية لهذا التدافع والصراع المحموم   .  سيكون هذا – في تقديرى -  ذو مردود إيجابي على مجّمل الصراع . اذا تعاطى وتفاعل هذا الجديد . مع ما يحدث في البلاد - وهو سيفعل ذلك بطبيعة تكّوينه وتشكّله - .  بروح  تتخذ من الجغرافية الليبية ارض صلبة تقف عليها . ومنطلق واداة ووسيلة في تفاعلها مع ما يدور في ليبيا .

   وبقول اخر . ان دخول فزان الجغرافية من خلال  مكوناتها الاساسية . وادى الشاطئ . سبها . حوض مرزق . وادى البوانيس . وادى الآجال (أوباري) . مجتمعتا في جسم واحد . الى المشهد الليبيى المازم .  في تقديرى -  سيجر الجغرافية الليبية بكل مفرداتها . الى حيث التداول  والنقاش والحضور . في الجلسات والقاعات واللقاءات .  التى تتعاطى وتتفاعل مع التأزم الليبي . سوى كان هذا في الداخل محليا . او في الخارج . اقليما . دوليا . وستتخذ  آلية التعاطي مع المعّضل الليبيى . وجه اخر غير الذى كان . وستحضر الى داخل حلقات النقاش والتداول مفردات ومسمّيات من داخل الجغرافية الليبية . وتتراجع وتضمر الى حد كبير . ما وَفَد من مسميات الى هذه الجغرافية من خارجها . وبدخول هذا المسمى فزان الى المشهد الليبيى . تتكامل ابعاد الخريطة الليبية . وبه ايضا . تخرج جغرافيا فزان عن اعتبارها وفقط . مورد طبيعي  . نفطي . مائي هائل .  وسيدفع هذا . بكل المؤسسات والهيئات وما في حكمها . للتعاطي مع فزان كمكوّن سكاني اولا . قبل التعاطي معها كمورد مائي نفطي  .

  واعتقد بان ذلك . ليس بالعسير تحقيقه . بجهد وتنسيق يسير من طرف  نخب وطلائع مكوّنات فزان الاصل . عبر ملتقيات مصغّرة وموسّعة . في داخل مدرجات الجامعات والكليات . فمن  مهام الوطنية . لهذه المؤسسات ونخبها . فتح قنوات للتواصل البناء مع وسطها الاجتماعي . في ظروف الحياة العادية . وتكون المهام اكثر الحاحا في الظروف الاستثنائية . كالضرف الذى تمر به ليبيا الوطن .

     واكرر القول بان ذلك ليس بالعسير على فزان ونخبها . فهى كما عهدناها وعرفناها . من خلال التقلّيب في صفحات تاريخها الوطني . اكثر تجانس في ما بيّنها . وتكاد ان تتساوى مع برقة في هذا التجانس .  ومن هنا . فهى لا تعجز عن التوافق على جسم يمثّلها  .  يضم في ما يضم جميع المكونات الجغرافية . اقول الجغرافية لإقليم فزان  . ليمثلها في كل المحافل الوطنية داخل البلاد وخارجها .

      و في هذا . وفى حالة حدوثه  . اداة جيدة تستطيع الهيئة الاممية . توّظيفها في اعادة صياغة التأزم الليبيى على وجه اخر غير الذى كان . مما يُسهل من طبيعة التعاطي معه . وتكون بذلك خطت  خطوة واسعة في اتجاه امكانية تفكيك التأزم الليبيى . بما لا يتعارض مع مصلحة ليبيا والليبيين . ولا يضع الهيئة في موقع لا ينسجم مع توجهها .  

    ومن هنا . وفى تقديرى . على الهيئة الاممية . ولتُسهّل الامر على  نفسها . الدفع في  اتجاه مساعدة فزان . على بلّورة جسم يضم كل مفرداتها الجغرافية الخمسة - واعتقد بانها لا تعدم الوسيلة اذا ارادة ذلك -  وبهذا الجسم تستطيع فزان تمثيل نفسه  في كل المحافل الوطنية داخلا وخارجا . و بإقحام هذا الجسم الجغرافي (فزان) الى داخل المشهد الليبيى  . سيُعيد تشكيل وصياغة كيماء التدافع والصراع داخل المشهد الليبيى على وجه غير الذى كان  . مما يساعد الهيئة على كسر هذه الحلقة المفرغة . التى تحتويه  . ويمكّنها من التقدم  في اتجاه امكانية حلحلته وبنسب عالية  . فهل للهيئة اذن واعية لما يذهب اليه هذا التناول .

التعليقات