ايوان ليبيا

السبت , 18 يناير 2020
البنتاجون: لم نهون من شأن خسائر الهجوم الإيرانيمحاميان متورطان في الدفاع عن قضايا تحرش على رأس فريق الدفاع عن ترامب في محاكمة العزلجوبلز الألماني يقيل وزير الثقافة البرازيليالمسماري: رصدنا تركيب منظومة دفاع جوي في مطار معيتيقة وإنزال قوات معادية من تركيا وسوريالتحقيق ما لم يحدث منذ 4059 يوما.. لوبيتيجي يتحدى ريال مدريدبعد 24 ساعة من انضمامه.. النصيري في قائمة إشبيلية لمواجهة ريال مدريدرسميا – أشلي يونج يخلع قميص يونايتد وينضم لـ إنترتقرير: محاولة اغتيال كوفاتشيفيتش بتدبير من مدافع ريال مدريد السابقالعراق يقبض على مفتي داعش البدينمحمد بن راشد يطلع على اجتماعات اللجنة الدائمة للإعلام العربيأمريكا ترد على تهديد خامنئي.. وعقوبات على قائد بالحرس الثوريترودو يطالب إيران بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى فرنساتقارير: فشل صفقة روما وإنتر التبادليةفاران: الدفاع أمام ميسي ليس مثل البقية.. وهذا ما تعلمته من راموسمؤتمر كلوب: لن نبيع ماني وصلاح بسبب موعد كأس الأمم.. لكن ما حدث ليس جيداالاتحاد الأوروبي يستبعد إرسال قوات لحفظ السلام إلى ليبياحفتر يلتقي وزير خارجية اليونانمطالب بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيالافروف: الوثائق الختامية لمؤتمر برلين جاهزةالكرملين يعلن مشاركة بوتين في مؤتمر برلين

داعش يعلن مسئوليته عن الهجوم على حفل زفاف في كابول ومقتل العشرات

- كتب   -  
ضحايا هجوم كابل

أعلن تنظيم داعش الإرهابي، أمس الأحد عن هجوم انتحاري استهدف حفل زفاف في العاصمة الأفغانية كابول يوم السبت مما أسفر عن مقتل 63، مما يسلط الضوء على المخاطر التي يواجهها هذا البلد حتى إذا وافقت حركة طالبان على اتفاق مع الولايات المتحدة.
وجاء الهجوم في الوقت الذي تحاول فيه حركة طالبان والولايات المتحدة التفاوض بشأن اتفاق لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان في مقابل التزام طالبان بمحادثات أمنية وسلام مع الحكومة المدعومة من واشنطن.
وتنظيم داعش ليس طرفا في هذه المحادثات. وكان قد ظهر لأول مرة في أفغانستان عام 2014 ومنذ ذلك الحين نفذ عمليات في شرق وشمال البلاد. ويقاتل التنظيم الحكومة والقوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة وطالبان.
وقال المبعوث الأمريكي الخاص للمصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد إن الهجوم أظهر ضرورة الإسراع في الجهود للتوصل إلى اتفاق مع طالبان من أجل المساعدة في هزيمة تنظيم داعش.
ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الهجوم بأنه "مروع" وعبر عن تفاؤله إزاء المحادثات. وقال إن الولايات المتحدة ستسعى إلى خفض مستويات القوات إلى أقل من 13 ألف جندي، لكنها ستترك قدرات استخباراتية "مهمة للغاية". وما زال نحو 14 ألف جندي أمريكي في أفغانستان يقومون بأعمال التدريب وتقديم المشورة لقوات الأمن الأفغانية فضلا عن تنفيذ بعض العمليات لمكافحة التمرد. وأعلن التنظيم مسئوليته عن الهجوم في بيان عبر تطبيق تليجرام، قائلا إن منفذ التفجير يدعى أبو عاصم الباكستاني.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات