ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 سبتمبر 2019
العُنف إفلاسٌ،، والحرب نقيض لطبيعة البشر ... بقلم / محمد الامينالاتحاد الأوروبي: بريطانيا تتجه نحو خروج دون اتفاقترامب يصدر تعليماته لوزير الخزانة بتشديد العقوبات على إيرانمتحدث وزارة الدفاع السعودية: لدينا أدلة على تورط إيران في أعمال تخريب بالمنطقةمشاركة روسية بالإجتماع الدولي بشأن ليبيا في برلينلقاء بين ماكرون وكونتي في روما حول ليبياموقف مرشحي الرئاسة التونسية من الأزمة الليبيةاجتماع دولي غير معلن حول ليبياتفاصيل الضربات الجوية للجيش على طرابلس ومصراتةجرحى مسلحي الوفاق يعتصمون في تونسإيقاف مطار الأبرق عن العمل بعد يوم واحد من إفتتاحهكيف يتغلب جوارديولا على غياب لابورت وستونز؟ ووكر وفيرناندينيو وإعادة استنساخ مارتينيزرونالدو يروي حين تنكر في زي نجم روك ليذهب إلى ديسكورقم قياسي جديد ينتظر أنسو فاتيسولشاير: خوض مباراتين على النجيل الصناعي يصعب مهمتنا في الدوري الأوروبيتفجير انتحاري شرقي أفغانستانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 سبتمبر 2019قوة حماية طرابلس تدعو إلى الحواراجتماع وزاري بشأن ليبيا الأسبوع المقبلالمطالبة بوقف صفقة الماراثون وتوتال

الجرائم الإنسانية والإخفاء القسري في طرابلس تفنّد أكاذيب أدعياء المدنية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الجرائم الإنسانية والإخفاء القسري في طرابلس تفنّد أكاذيب أدعياء المدنية ... بقلم / محمد الامين
الجرائم الإنسانية والإخفاء القسري في طرابلس تفنّد أكاذيب أدعياء المدنية ... بقلم / محمد الامين

 

الجرائم الإنسانية والإخفاء القسري في طرابلس تفنّد أكاذيب أدعياء المدنية ... بقلم / محمد الامين

التنكيل الممنهج الذي تمارسه جهات مهيمنة على القرار بحكومة الوفاق أو متحالفة معها ضدّ ناشطين سياسيين سلميين لا علاقة لهم بمجريات الصراع العسكري، أمرٌ مُخزٍ في حقّ من يتشدّقون بالمدنيّة، ويدّعُون في احترام الحريات العامة والخاصة باعاً وذراعاً !!

لا يمكن بحال أن نجد تفسيرا لاستمرار الممارسات غير القانونية وتصاعدها خلال الفترة الأخيرة سوى أن حكومة طرابلس فاقدة لزمام الأمور، وأن القرار الأمني والقضائي مُهيمنٌ عليهما من قبل جهات بعينِها باتت تحتكر التعامل بأسلوب الهراوة مع الناشطين والنخبة المثقفة، تعتقل من تشاء وتغيّبُ من تشاء وِفق مصالحها الضيقة وخلافاتها وعداوتها الخاصة.

وكما سمحت لنا وسائل التواصل الاجتماعي والتسريبات الداخلية بالاطلاع على جوانب عدة من جرائم العصابات القائمة على الاحتجاز والسجون والمعتقلات بالعاصمة، والوقوف على المعاملة الوحشية للمعتقلين، فإن تقارير المنظمات الدولية التي تعكس مخاوفها على الوضع الإنساني والحقوقي في مناطق سيطرة العصابات المتحالفة مع الوفاق، تأتي هذه الأيام لتؤكد ما نعلمه بالضرورة ويعجز العامة عن الإلمام به ومعرفته..

..لن تزيد هذه الممارسات في قوة مرتكبيها، ولن تطيل في عُمر المستفيدين منها.. بل سوف تنسف بالتأكيد كل شرعية يدّعيها هؤلاء، وتفند أراجيفهم حول الحرية والعدالة والشفافية..

#الحرية_ للدكتور علي الصيد منصور

التعليقات