ايوان ليبيا

السبت , 7 ديسمبر 2019
مصالح الجميع تتصالح إلا مصالحنا ... بقلم / محمد الامينحقيقة تورط روسيا بحادثة إسقاط الطائرة الامريكية في ليبياتعليق غسان سلامة حول اتفاقية السراج وأردوغاناخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسقريبا... تدشين خط بحري بين ليبيا وتركياحقيقة تراجع أرباح المصارفالوفاق تبحث تعزيز التعاون في التعليم والصحة مع قطرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 7 ديسمبر 2019قوات الوفاق تعتقل ضباط الجيش في الزاويةمساعدات ألمانية للاجئين في ليبياضغوط أوروبية لالغاء مذكرتي التفاهم مع تركياحالة الطقس اليوم السبتاخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسباشاغا: نسعى لإنجاح تحالفنا مع تركيا وقطرسيالة يعلق على قرار اليونان طرد السفيروزير الخارجية الروسي: ليبيا أصبحت مرتعًا للإرهابيينحقيقة تمتع القطاع المصرفي الليبي بسيولة عاليةسيالة يبحث مع الجبير دور السعودية في الازمة الليبيةاجتماع وزاري لدول الجوار الليبي في ايطالياخط أممي ساخن للدعم النفسي الاجتماعي في ليبيا

رسالة من منفذ هجوم نيوزيلندا السجين تنتشر على الإنترنت

- كتب   -  
منفذ هجوم مسجدي نيوزيلندا

ذكرت وسائل إعلام اليوم الأربعاء أن المسلح المتهم بقتل 51 شخصا في نيوزيلندا أرسل رسالة بخط اليد من سجنه يعبر فيها عن آرائه السياسية والاجتماعية، مما دفع رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن لتقول إنه لم يكن ينبغي السماح بهذا قط.
ونشرت صحيفة (نيوزيلاند هيرالد) صورة للرسالة المؤلفة من ست صفحات المرسلة من برينتون تارانت المتهم بإطلاق النار في مسجدين، أرسلت من سجن أوكلاند ونشرت على موقع (4تشان) الإلكتروني للصور المثير للجدل.
وذُكر أنها رد على رسالة وصلته من شخص يدعى آلان يقال إنه يعيش في روسيا.
ونُقل عن أرديرن قولها للصحفيين في توفالو، حيث تشارك في منتدى جزر المحيط الهادي، "أعتقد أن كل نيوزيلندي كان يتوقع ألا يتمكن هذا الشخص من نشر رسالة كراهية من وراء القضبان".
وأضافت "من الواضح أن هذا متهم لديه هدف محدد تماما في ذهنه فيما يتعلق بنشر آرائه، لذا كان ينبغي أن نكون مستعدين لذلك". ويُسمح للسجناء بإرسال وتلقي رسائل ويمكن للمسئولين بالسجن حجبها في ظروف معينة فقط. وقالت إدارة الإصلاحيات في نيوزيلندا في بيان نقلته الصحيفة "أدخلنا تعديلات على إدارة بريد هذا السجين لضمان أن تكون إجراءاتنا القوية فعالة". وذكرت الرسالة أن تارانت زار روسيا قبل أربع سنوات. وقال موقع (نيوزهب) الإلكتروني، إن آخر سطرين من الرسالة يمكن فهمهما على أنهما دعوة لحمل السلاح لكنه حجب ما كتب فيهما.  

التعليقات