ايوان ليبيا

الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019
انهاء مهام السفير الليبي لدى انقرةشروط اعتماد مؤسسات التعليم العالي الخاصالتعاون المشترك بين داخلية الوفاق و المملكة المتحدةموعد صرف المؤقتة لمرتبات ثلاثة أشهرصالح يهنئ قيس سعيد بفوزه في الانتخاباتعقيلة صالح يبحث زيادة رواتب المعلمينشروط الخطوط الجوية الإفريقية للعودة الى مطار معيتيقةنائب الرئيس الأمريكي: أردوغان تعهد بعدم مهاجمة "عين العرب" في سورياماكرون يعتزم تعزيز التعاون مع العراق بعد الهجوم التركي في سوريارئيس وزراء اليابان: 33 قتيلا الحصيلة المؤكدة لضحايا الإعصار "هاجيبيس"بالفيديو - في ليلة الهدف الـ700.. أوكرانيا تهزم رونالدو والبرتغال وتتأهل ليورو 2020بالفيديو - تركيا تشعل المنافسة على الصدارة بالتعادل مع فرنسابالفيديو - أسود إنجلترا تلتهم "عنصرية" بلغارياترامب يرحب بأي دولة تساعد الأكراد في سوريارئاسة الاتحاد الأوروبي: لا اتفاق حول خروج بريطانيا قبل قمة قادة دول الاتحادوزير الدفاع الأميركي: "الناتو" سيجتمع الأسبوع المقبل لاتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية ضد تركياواشنطن تعلن عقوبات على مسئولين ووزارات في تركيارايس: اهتمام يونايتد؟ وست هام أفضل مكان ليالكشف عن – موقف صلاح وأليسون من مواجهة مانشستر يونايتدتقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال

مقترح رواندي لاستقبال 30 ألف مهاجر من ليبيا

- كتب   -  
مقترح رواندي لاستقبال 30 ألف مهاجر من ليبيا
مقترح رواندي لاستقبال 30 ألف مهاجر من ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت مجلة فاينينشال تايمز تقريرا أمس الثلاثاء، حول الاتفاق الذي تم بين الاتحاد الأوروبي والرئيس الرواندي بول كاجامي. وجاء في التقرير أنه سيتم إجلاء المهاجرين المحتجزين في مراكز الاحتجاز الليبية إلى رواندا بموجب خطة طوارئ تجري مناقشتها مع الوكالات الإنسانية الدولية والاتحاد الأوروبي الذي يواجه انتقادات متزايدة بشأن محنة المهاجرين مع تفاقم الصراع في ليبيا.

وأضاف التقرير ان هذا الاقتراح يعد جزءًا من جهد عاجل بشكل متزايد لنقل آلاف المهاجرين من ليبيا بعد غارة جوية في يوليو أسفرت عن مقتل العشرات من الأشخاص في مركز احتجاز في العاصمة طرابلس.

وأوضح التقرير أن المبادرة الرواندية تنبثق من عرض الرئيس بول كاجامي في أواخر عام 2017 بقبول ما يصل إلى 30،000 مهاجر أفريقي من ليبيا على مدار عدة سنوات ، على الرغم من أنها ستشمل في البداية عددًا أقل.

وانتقد التقرير وضع المهاجرين الذي يتم انقاذهم وإرسالهم إلى مراكز احتجاز قامت فيها مجموعات حقوقية بتوثيق العديد من حالات الاغتصاب والتعذيب وجرائم أخرى في المنشآت ، بعضها تديره ميليشيات.

ووفقا لرسالة أرسلتها المنظمة الدولية للهجرة والمفوض السامي لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الشهر الماضي. كانت موجهة إلى فيديريكا موغريني ، أكبر دبلوماسية الاتحاد الأوروبي ، وموسى فقي محمد ، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي فإن اقتراح إجلاء المهاجرين طواعية إلى رواندا من شأنه أن يساعد في التعامل مع “سياسة الاحتجاز اللاإنسانية المتفشية التي تواجه من نزحوا إلى ليبيا” ،

ومن ناحيتها قالت ديانا غيتيرا ، مديرة الشؤون الأفريقية بوزارة الخارجية الرواندية ، إن الخطة قيد المناقشة وستشمل قبول بلدها 500 لاجئ من ليبيا بموجب “آلية عبور طارئة” بتمويل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وقالت إن السيد كاغامي رحب بـ “فرصة رواندا لدعم اللاجئين .

وفي المقابل قالت مروة محمد ، رئيسة الدفاع عن المحاميين من أجل العدالة في ليبيا ، وهي مجموعة غير حكومية لها مكاتب في لندن وطرابلس ، إن خطة رواندا تنطوي على “نقل المشكلة إلى دولة أخرى وليس حلها”.

وأضافت أن الحل الوحيد القابل للتطبيق على المدى الطويل هو أن تقدم الدول الأوروبية المزيد من المسارات للهجرة ، مثلا عن طريق إعادة التوطين أو تأشيرات العمل المؤقتة.

وقالت “إذا زودتهم بهذه الطرق القانونية ، فلن يحتاجوا إلى تسليم أنفسهم إلى أيدي المهربين “.

تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى وجود حوالي 5000 مهاجر في مراكز الاحتجاز في ليبيا ، حوالي 70 في المائة منهم من اللاجئين وطالبي اللجوء. من المرجح أن يكون المهاجرون المخصصون لإعادة التوطين خليطًا من اللاجئين وطالبي اللجوء والقاصرين غير المصحوبين بذويهم والأشخاص عديمي الجنسية.

أكد فينسنت كوشيل ، المبعوث الخاص للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في وسط البحر المتوسط ​​، أن منظمته تستكشف خيار الإخلاء في رواندا إلى جانب الاتحاد الأفريقي. وقال إن الاتحاد الأوروبي يتبع خطة رواندا وهو مستعد للنظر في دعمها.

لم يتم الانتهاء من التفاصيل بعد ، ولكن يأمل المسؤولون الدوليون في النهاية إعادة توطين العديد من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم في أماكن أخرى. قد يبقى آخرون في رواندا ، أو العودة إلى ديارهم. من المحتمل أن يكون البعض من دول شرق إفريقيا الأخرى مثل إثيوبيا والصومال – رغم أن العديد منهم قد يكونون غير قادرين أو غير راغبين في العودة.

التعليقات