ايوان ليبيا

الجمعة , 10 يوليو 2020
قائمة برشلونة – غياب دي يونج أمام بلد الوليدنونو سانتو مدرب الشهر في الدوري الإنجليزي.. وبرونو أفضل لاعب مرة أخرىمؤتمر كلوب: موسم هندرسون انتهى.. وهو من سيرفع الكأسأرتيتا يجيب.. هل مورينيو لا يزال مدربا عالميا؟إصابة 5 فلسطينيين واعتقال أحدهم إثر قمع الاحتلال لمسيرة مناهضة للاستيطانبوتين يبحث الوضع في ليبيا مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسيتحالفات الطيران العالمية الثلاثة تطلق فيديو لتوعية المسافرين بالإجراءات الاحترازية لضمان سلامتهم140 قتيلا أو مفقودا بسبب الفيضانات في شتى أنحاء الصينموعد اعادة فتح مطار بنينارفع حالة القوة القاهرة عن صادرات النفط الليبيعودة ضخ المياه إلى غريانالدفاع الروسية تعلن بدء المرحلة النهائية من اختبار لقاح مضاد لفيروس كوروناكوريا الجنوبية تشترط شهادة "خلو من كورونا" للأجانب القادمين من الدول "عالية الخطورة"مصرع 10 أشخاص على الأقل وفقدان 30 آخرين إثر انزلاق أرضي بنيبالالمسماري: أردوغان يحلم بالسيطرة على النفط الليبيمواعيد مباريات الجمعة 10 يوليو 2020 والقنوات الناقلة – ريال مدريد أمام ألافيسإبراهيموفيتش يلمح إلى رحيله عن ميلان: زلاتان لا يلعب في الدوري الأوروبيإحراق تمثال لميلانيا ترامب في مسقط رأسها سلوفينيامساعي أممية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في ليبياتدشين المنصة الإلكترونية للتعليم عن بعد

بعد 29 عاما.. فالفيردي يعود إلى الأرض التي أخرجته من برشلونة

- كتب   -  
إرنستو فالفيردي - برشلونة
للمرة العاشرة في تاريخها، ترتحل بعثة برشلونة إلى أقصى شرق العالم، وتحل ضيفة على بلاد الشمس المشرقة: اليابان.

برشلونة يخوض مباراتين ضمن منافسات كأس راكوتين الودية، في مواجهة تشيلسي غدا الثلاثاء، وأمام فيسيل كوبي يوم السبت المقبل.

المباراة الثانية أمام فيسيل كوبي، ستوافق 27 يوليو، وهو تاريخ خاص لـ إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة، إذ يوافق اليوم الذي خاض فيه مباراته الأخيرة بقميص البلاوجرانا قبل 29 عاما، وأين؟ في اليابان.

كان ذلك في 27 يوليو 1990، يومها ارتحل أفراد برشلونة إلى اليابان للمرة الأولى في تاريخ النادي، وأعقبوها في السنوات اللاحقة بمشاركة في كأس إنتركونتننتال، و3 مشاركات في كأس العالم للأندية، و5 زيارات ودية –من ضمنها الزيارة الحالية-.

فالفيردي البالغ من العمر وقتها 26 عاما، كان قد قضى موسمين بالفعل في خط هجوم برشلونة دون ينجح في حجز مقعد أساسي في تشكيلة المدرب يوهان كرويف.

في الواقع، حملت هذه الزيارة اليابانية لحظات فارقة في تاريخ برشلونة، أكثر أهمية من وداع مهاجم احتياطي يدعى فالفيردي.

كرويف لم يكن مرحبا بفكرة الرئيس جوسيب يويس نونيز حينها، ولكنه رضخ أمام رغبة نونيز في البحث عن موارد غير نمطية، فكرة ستُدخِل 125 مليون بيسيتا إسبانية إلى خزائن برشلونة.

رحلة برشلونة كانت مهددة بسبب كأس العالم 1990 في نفس الصيف، فالعقد نَص على اصطحاب اللاعبين الدوليين.

برشلونة كان محظوظا على هذا الصعيد، فودّع منتخبا إسبانيا وهولندا منافسات المونديال من دور الـ16 يومي 24 و26 يونيو، مما أعطى الدوليين فرصة راحة شهر تقريبا قبل الرحلة الشاقة.

طائرة خاصة وتنقُل مباشر مريح كما حدث في 2019؟ بالطبع لا، لم يكن ذلك الوضع أبدا قبل 29 عاما.

من برشلونة إلى أمستردام، ومن أمستردام إلى آلاسكا، ومن آلاسكا إلى طوكيو، ومن طوكيو إلى هيروشيما.

في المدينة التي عانت دمارا شاملا بالحرب العالمية الثانية، تقرر أن يخوض برشلونة مباراة ودية أولى أمام منتخب الدوري الياباني، قبل أن يواجهه مجددا في العاصمة طوكيو.

أما الحدث الذي اختبره برشلونة للمرة الأولى على الإطلاق على أرض اليابان، فكان ارتداء أقمصة تحمل إعلانا ترويجيا على واجهتها.

لا تخلو أزياء فرق كرة القدم من الرعاة في كل جنباتها هذه الأيام، ولكن عالم الترويج لم يكن متقدما للغاية عندما ارتدى برشلونة أقمصة مطبوع عليها أحرف الخطوط الجوية اليابانية.

لكن هذا الإعلان كان مهددا، عندما تفاجأ مسؤولو برشلونة بالمنظمين يهدونهم أقمصة بيضاء ليخوضوا بها المباراتين، وقد جاء الرفض القاطع بالفعل، فالأبيض هو آخر لون يمكن أن يرتديه برشلونة.

تم تدراك الأمر سريعا، وحصل برشلونة على أقمصة تحمل ألوانه التقليدية، مع إعلان الخطوط الجوية اليابانية بارزا في واجهته، وكاتبا التاريخ بصفته أول راعٍ يظهر على أقمصة برشلونة على الإطلاق.

الفريق الياباني الذي ضم نخبة من نجوم المسابقة، شهد تواجد كازيوشي ميورا المهاجم الأسطوري لمحاربي الساموراي، والذي يعد الوحيد من بين كل من شاركوا حينها الذي لا يزال ممارسا لكرة القدم حتى يومنا هذا.

أما مدرب اليابانيين، فكان أوسكار نجم منتخب البرازيل بالسبعينيات والثمانينيات، والذي أشرف وقتها على تدريب فريق نيسان موتورز الياباني.

في 27 يوليو يوليو 1990، خاض برشلونة المباراة الأولى على أرض هيروشيما، وتعادل 1-1، مواجهة شهدت ظهور فالفيردي في الشوط الأول، قبل أن يسحبه كرويف بين الشوطين.

انتقال فالفيردي إلى أتليتك بلباو كان قد حُسم بالفعل، وإداريو برشلونة أرادوا ألا يغامروا به أكثر من ذلك، لتكون هذه المباراة هي الأخيرة له بقميص برشلونة، إذ غاب عن المباراة الثانية.

برشلونة رغب في بيع فالفيردي إلى إشبيلية، لكن اللاعب فضّل التحوّل إلى إقليم الباسك، وهناك أمضى 6 مواسم في صفوف بلباو هي الأكثر تميزا في مسيرته كلاعب.

في المباراة الثانية فاز برشلونة 4-2 على أرض طوكيو، وأنهى مغامرته اليابانية، ليرتحل إلى هولندا ويعسكر في مدينة أودورن حيث خاض 6 مباريات ودية إضافية.

في نفس الصيف، شارك في كأس تيريسا إيريرا الودية وفاز بها، ثم فاز بكأس جوان جامبر السنوية التي ينظمها في كامب نو، قبل أن يتعادل وديا 1-1 مع بلد الوليد ويفك الاشتباك بركلات الترجيح التي شهدت تسديدة 24 ركلة!

لم يدركون في برشلونة بالطبع أن هذا الصيف سيشهد تغييرا جذريا في عالم كرة القدم، إذ سينطلق الفريق الكتالوني بالسرعة القصوى من تلك اللحظة فصاعدا تحت قيادة كرويف.

برشلونة سيمضي ليفوز بالدوري الإسباني 4 مواسم متتالية، ويحصد دوري أبطال أوروبا في ظرف عامين، ويلعب نهائيا آخر عام 1994.

فريق الأحلام كان في طور التشكيل، عندما ارتحل برشلونة إلى اليابان وتخلى عن مهاجم قصير القامة يدعى فالفيردي.

بعد 29 عاما يعود فالفيردي إلى اليابان، هناك ستواكبه ذكرى محورية من مسيرته كلاعب، فهل يغادر برشلونة للمرة الثانية في حياته بوقت قريب كما حدث في اليابان قبل 3 عقود؟

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات