ايوان ليبيا

الجمعة , 13 ديسمبر 2019
الكونجرس الأمريكي يتبنى قرارا يعترف بحدوث الإبادة الأرمنيةإغلاق مراكز الاقتراع بانتخابات الرئاسة الجزائرية«داعش» تعلن مسئوليتها عن هجوم على معسكر للجيش في النيجرالجملي يطلب مهلة إضافية لتشكيل الحكومة التونسيةحفتر يعلن الحرب الشاملة حتى تحرير طرابلس بالكامل من ميليشيات الارهابفيورنتينا يعلن إجراء ريبيري لعملية جراحيةبالفيديو – أفضل أهداف العقد في الدوري الإنجليزيوكيل رودريجيز يفتح الباب أمام نابولي: قد يلحق بجاتوزو حتى بالدرجة الثانية"لا أعرف أكثر من تشيلسي".. رسميا – تجديد عقد توموري حتى 2024تعزيزات جديدة تصل الى محاور طرابلسأسر عناصر تابعة للجيش الليبي جنوب طرابلسالبنود السرية للاتفاقية بين الرئاسي وأنقرةأسباب تغيّر نبرة باشاغا مع المسلحينخفايا اجتماعات السراج مع حفترموقف الغرياني من إنشاء قواعد أجنبية في ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 12 ديسمبر 2019حالة الطقس اليوم الخميسمسوّدة البيان الأوروبي حول الاتفاق التركي مع الوفاقصالح يصل اليونانصراع أوروبي - روسي للتواجد في ليبيا

مرشحان يعانيان من إعاقة بالغة يفوزان في انتخابات البرلمان الياباني

- كتب   -  
البرلمان الياباني

أظهرت استطلاعات لوسائل الإعلام فوز مرشحين يستخدمان كرسيين متحركين بعضوية المجلس الأعلى للبرلمان الياباني، في الانتخابات التي جرت أمس الأحد مما يشير إلى تغير النظرة إلى المعاقين في دولة ظلت لوقت طويل تشجعهم على البقاء في الظل.


ويعاني ياسوهيكو فوناجو، وهو نائب رئيس شركة لرعاية المسنين والمرضى، من مرض التصلب الجانبي الضموري وهو أحد أمراض الأعصاب المتقدمة ويجعل المرضى يفقدون السيطرة تدريجيا على معظم عضلاتهم.
وتقول رابطة التصلب الجانبي الضموري اليابانية إنه على الرغم من تشخيص إصابة نائب في البرلمان في الماضي بالمرض بعد فوزه في الانتخابات لم يبدأ أحد من قبل عضوية البرلمان وهو مصاب بالمرض بالفعل.
وفازت في الانتخابات أيضا إيكو كيمورا وهي تعاني من الشلل الدماغي. وينتمي الاثنان لجماعة رايوا شينسينجومي المعارضة الصغيرة التي قال رئيسها في تصريحات لمحطة بث خاصة بعد إغلاق صناديق الاقتراع أمس الأحد "بالطبع سنجعل متخصصين يرافقونهما ويحيطونهما بالرعاية". وأضاف "لكن المسئولية الأساسية عن رعايتهما تقع على البرلمان الذي سنطالبه بأن يهيئ لهما الظروف المناسبة". وبالإضافة إلى فوناجو وكيمورا هناك مرشحة تدعى ري سيتو، فقدت حاسة السمع وهي طفلة، عن الحزب الديمقراطي الدستوري المعارض لكن وسائل الإعلام لم تشر إلى الآن إلى نتيجتها. وإذا فازت ستكون أول عضو أصم في البرلمان منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وقبل الانتخابات، قال خبراء في قضايا الإعاقة إن وجود مثل هؤلاء المرشحين، وهو أمر نادر، يمثل تطورا إيجابيا لكن القصد منه هو الإشارة إلى الحاجة لتغيير أكبر خاصة في وقت تستعد فيه اليابان لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة العام المقبل. وخلال الحملة الانتخابية قال فيناجو وكيمورا إنهما سيسعيان من خلال عملهما التشريعي لإجراء إصلاحات في مجال التعليم للمساعدة في بناء مجتمع يمكن فيه لأصحاب الاحتياجات الخاصة الحياة بصورة أفضل. ويمثل المعاقون بدنيا أو ذهنيا وكذلك حالات الاختلال العقلي نحو ثمانية في المئة من السكان في اليابان.

التعليقات