ايوان ليبيا

السبت , 4 يوليو 2020
ترامب يستجيب لدعوات تفكيك الآثار بإنشاء حديقة وطنية تضم تماثيل للأمريكيين البارزينالصين: لا وفيات بسبب كورونا.. وتسجيل 3 إصابات جديدة بينها حالة بعدوى محلية ببكينارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في ألمانيا إلى 196 ألفاليبيا: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 918 بعد تسجيل 27 إصابة جديدةهبوط طائرتين في طرابلس لنقل عسكريين أتراكوصول أكثر من 20 طبيبا من طرابلس الى سبهاالنشرة الوبائية الليبية ليوم الجمعة 3 يوليو (27 حالة جديدة)صنع الله : رفع الحصار عن النفط الليبي في أيدي دول إقليميةتنظيم برنامج الإعاشة بالمؤسسات الإصلاحيةانتهاء مدة الحجر الصحي ل38 مواطنا من الجالية الليبية في السودانبيلوسي: تقارير مكافآت الروس لقتل القوات الأمريكية تظهر تساهل ترامب مع بوتين"البلد بأسره في خطر".. أمريكا تسجل أعلى أرقام كورونا بنحو 57 ألف إصابة في يوم واحدمغامرة لاتينية جنونية؟ تقرير: بالوتيللي في محادثات مع بوكا جونيورزبيكيه جديد؟ سبورت: برشلونة يريد استعادة جارسيا من سيتيفي ليلة غضب فيليكس.. أتليتكو يمهد طريق مايوركا إلى القسم الثانيمصرع أربعة أشخاص في انفجار داخل مصنع للألعاب النارية في تركيامنظمة الصحة العالمية تكشف تفاصيل الإصابات الأولى بكورونا: كوفيد 19 ظهر عام 2019مودي يقوم بزيارة مفاجئة للحدود مع الصين بعد شهر من الاشتباك الدامىالكاميرون تعقد أولى محادثات سلام مع قادة الانفصاليينتقرير: بوجبا وبرونو يصطدمان في مران يونايتد وشكوك حول مشاركتهما ضد بورنموث

الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟

- كتب   -  
الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟
الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟

محمد الامين يكتب :

الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟


حرب الناقلات النفطية المستعرة في مضيق هرمز بين طهران والدول الغربية التي تحاصرها، والتي أسفرت إلى حدّ هذه الساعات عن انتشار "أمريكي مُبرّر" ومقنّن بأمر ملكي في السعودية، أصبحت أمراً واقعا على الورق وفي الإعلام وفي أروقة الدبلوماسية العالمية والنفطية، ولا ينقصها إلا إعلان سياسي من البيت الأبيض المستنفر.

غير أن سوابق ترامب وألاعيبه المعهودة وتاريخه القريب في التعاطي مع التوترات الإقليمية والدولية ربّما تجعلنا نتريث قليلا في الحكم على الأمر، فليس من المستبعد أن يكون ما نراه اليوم من انتشار أمريكي مجرد استمرار لحلقات الابتزاز والاستنزاف الترامبي لحلفائه وخصومه على حدّ سواء..

أسباب اندلاع حرب أمريكية-خليجية-إيرانية تستهدف "تعزيز الأمن والاستقرار"، ممكنة ومتضافرة على نحو غير مسبوق، لكن مجرد تخيّل وقوعها يثير الكثير من التساؤلات حول مآل الملفات الكثيرة المفتوحة في منطقة الخليج.. ملف العراق، ملف تركيا في علاقة بالاكراد وسوريا، وملف العلاقات الخليجية-الخليجية-، ملف العلاقات الإماراتية-السعودية مع الأردن، ومع لبنان.. بالاضافة إلى تعقيدات المشكلة اليمنية والحروب بالوكالة التي تخوضها هذه الدول على جبهات غير قليلة..

هنالك الكثير من القراءات التي تؤكد أن الخارطة الجيوسياسية المضطربة في الشرق الاوسط تحتاج حربا امريكية تحقق فيها نصرا ساحقا يسمح لها بالانفراد بدور السيد في الإقليم.. ففي ظل التمرد التركي والعصيان الإيراني والمأزق المتعسّر في اليمن قد تكون الدبلوماسية وكسب الوقت خيارات غير مناسبة لقوة عظمى تشعر بمزاحمة المنافس الروسي لها في كل ساحات المنافسة حول النفوذ..

لا ننسى كذلك أن اللهفة الإسرائيلية لتطبيع علاقاتها مع المنطقة الخليجية لا يمكن أن تتحول إلى حقيقة فعلية ومبررة تقبلها الشعوب وتستسيغها العقليات وتزول من امامها العقبات إلا إذا تم اضرام مواجهة يحارب فيها العرب جنبا إلى جنب مع إسرائيل.. وهذا لن يضمن التطبيع فحسب، بل سيساعد على تصفية خصمين بنفس الرصاصة أعني إيران وحزب الله، وتحييد خصم آخر كامن في العراق، وتحجيم طموحات اردوغان في استمالة بعض الحلفاء "الغيارى أو الغاضبين" من معاملة دول الخليج او واشنطن..

التعليقات