ايوان ليبيا

الخميس , 5 ديسمبر 2019
تدريب عناصر ليبية حول مكافحة الإرهابأسباب انسحاب وفد مجلس النواب ينسحب من ملتقى حول القدس في المغربتوقف الإنتاج في حقل الفيل النفطيوصول الاف السيارات الى ميناء بنغازيمستويات قياسية لانبعاثات الكربون في ليبياحقيقة استبدال أي معلم غير ملتزمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 5 ديسمبر 2019عودة ضخ الوقود في الخط الرابط بين الزاوية وطرابلسصيانة المهبط الرئيسي في مطار معيتيقةارتفاع إيرادات النقد الأجنبيحالة الطقس اليوم الخميس"نيكي": اليابان تعتزم إرسال 270 بحارا إلى الشرق الأوسط لحماية السفنزلزال بقوة 5 درجات يضرب جزر الكوريلانتحار مسلح أطلق النار على ثلاثة في قاعدة عسكرية أمريكية بهاوايبعد 20 عاما .. كوريا الشمالية تنتهي من بناء سد في شمال شرق البلادالاتحاد الأوروبي يطالب تركيا بتوضيح “فوري” للاتفاقية مع الوفاقمنحة 100 ألف دينار لعائلة «كل شهيد»مواطن يسلم 42 صاروخ لمنطقة طبرق العسكريةمصر و فرنسا يتفقان على عدم مشروعية اتفاقية السراج مع تركياتركيا تنشر خريطة بحرية جديدة بعد الاتفاقية مع السراج

الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟

- كتب   -  
الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟
الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟

محمد الامين يكتب :

الحرب الوشيكة في الخليج "ثعلب الصحراء 2" أمْ "أمُّ المعارك"، أم مجرد حلقة من مسلسل الابتزاز الترامبي؟


حرب الناقلات النفطية المستعرة في مضيق هرمز بين طهران والدول الغربية التي تحاصرها، والتي أسفرت إلى حدّ هذه الساعات عن انتشار "أمريكي مُبرّر" ومقنّن بأمر ملكي في السعودية، أصبحت أمراً واقعا على الورق وفي الإعلام وفي أروقة الدبلوماسية العالمية والنفطية، ولا ينقصها إلا إعلان سياسي من البيت الأبيض المستنفر.

غير أن سوابق ترامب وألاعيبه المعهودة وتاريخه القريب في التعاطي مع التوترات الإقليمية والدولية ربّما تجعلنا نتريث قليلا في الحكم على الأمر، فليس من المستبعد أن يكون ما نراه اليوم من انتشار أمريكي مجرد استمرار لحلقات الابتزاز والاستنزاف الترامبي لحلفائه وخصومه على حدّ سواء..

أسباب اندلاع حرب أمريكية-خليجية-إيرانية تستهدف "تعزيز الأمن والاستقرار"، ممكنة ومتضافرة على نحو غير مسبوق، لكن مجرد تخيّل وقوعها يثير الكثير من التساؤلات حول مآل الملفات الكثيرة المفتوحة في منطقة الخليج.. ملف العراق، ملف تركيا في علاقة بالاكراد وسوريا، وملف العلاقات الخليجية-الخليجية-، ملف العلاقات الإماراتية-السعودية مع الأردن، ومع لبنان.. بالاضافة إلى تعقيدات المشكلة اليمنية والحروب بالوكالة التي تخوضها هذه الدول على جبهات غير قليلة..

هنالك الكثير من القراءات التي تؤكد أن الخارطة الجيوسياسية المضطربة في الشرق الاوسط تحتاج حربا امريكية تحقق فيها نصرا ساحقا يسمح لها بالانفراد بدور السيد في الإقليم.. ففي ظل التمرد التركي والعصيان الإيراني والمأزق المتعسّر في اليمن قد تكون الدبلوماسية وكسب الوقت خيارات غير مناسبة لقوة عظمى تشعر بمزاحمة المنافس الروسي لها في كل ساحات المنافسة حول النفوذ..

لا ننسى كذلك أن اللهفة الإسرائيلية لتطبيع علاقاتها مع المنطقة الخليجية لا يمكن أن تتحول إلى حقيقة فعلية ومبررة تقبلها الشعوب وتستسيغها العقليات وتزول من امامها العقبات إلا إذا تم اضرام مواجهة يحارب فيها العرب جنبا إلى جنب مع إسرائيل.. وهذا لن يضمن التطبيع فحسب، بل سيساعد على تصفية خصمين بنفس الرصاصة أعني إيران وحزب الله، وتحييد خصم آخر كامن في العراق، وتحجيم طموحات اردوغان في استمالة بعض الحلفاء "الغيارى أو الغاضبين" من معاملة دول الخليج او واشنطن..

التعليقات