ايوان ليبيا

السبت , 24 أغسطس 2019
قوات تحالف دعم الشرعية تعترض وتسقط طائرات حوثية "مسيرة" أطلقت باتجاه السعوديةاحتجاج في فرنسا لمطالبة قادة مجموعة السبع بالتحرك في قضايا الاقتصاد والمناخانتخاب أمين عام مركز الملك عبدالله رئيسا فخريا لتحالف الأديان من أجل السلام العالميجونسون: على الاتحاد الأوروبي "التخلي" عن شبكة الأمان الإيرلندية لتجنب بريكست من دون اتفاقانشقاقات بقوات الوفاقحقيقة المفاوضات بين فصائل مسلحة من مصراتة و الجيشحقيقة توتر العلاقة بين الإخوان والسراجحقيقة استهداف سيارة مدنية في منطقة السوانيالملف الليبي على طاولة اجتماعات الدول السبع الكبرىسيالة يهدد موظفي وزارة الخارجية في الخارجويليامز: المؤسسة الوطنية للنفط الوحيدة المخولة ببيع النفط الليبيانتهت في إنجلترا - نورويتش (2) - (3) تشيلسيمؤتمر جيامباولو: بن ناصر قد يشارك كبديل.. وسوق الانتقالات مازال مفتوحا أمام سوزوبالفيديو - الكشري ودريك والطيران.. معلومات شخصية لم تكن تعرفها عن محمد صلاحمانشستر يونايتد يواجه كريستال بالاس بنفس تشكيل ولفرهامبتونروسيا تختبر صاروخين انطلقا من غواصتين في بحر بارنتسجونسون: من يعتقد أن بريطانيا ستفقد مكانتها الدولية بعد "بريكست" مخطئ تمامارئيس المجلس الأوروبي: سنتعاون مع بريطانيا ونرفض "الخروج بدون اتفاق""ماكرون": نسعى لخفض الحرب التجارية.. وغابات الأمازون في بؤرة اهتماماتناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 أغسطس 2019

الغرياني يهاجم "الوفاق"

- كتب   -  
الغرياني يهاجم "الوفاق"
الغرياني يهاجم "الوفاق"

ايوان ليبيا - وكالات :

هاجم المفتي المعزول الشيخ الصادق الغرياني في ظهور جديد له عددا من الوزارات في الوفاق، داعيا إلى استبدالها لأن منها من اتخذ موقف الحياد من القتال ومنها من تواطأ مع الجيش الوطني، حسب وصف الغرياني الذي لم يستثنِ في خطابه وزير الداخلية فتحي باشاغا، مستنكرا ما قام به من استرجاع للعلاقات مع فرنسا خاصة في المجال الأمني.

ومنذ مدة طويلة لا حديث على لسان المفتي المعزول الشيخ الصادق الغرياني سوى القتال والجبهات ولا جديد يصدر عنه سوى التخوين والتحريض على الموت، وهو المكلف بأن يعظ الناس ويحثهم على التصالح الذي يعد أولى الأولويات عند نشوب الحروب بين المسلمين.

وفتح الشيخ الغرياني مؤخرا جبهة قتاله المعهود، على الوزارات التابعة للوفاق موجها خطابه أقرب ما يكون بصيغة الأمر إلى السراج في أن ينظر في هذه الوزارات التي صنف بعضا منها بالحياد واتخاذ موقف بعيد عن القتال وبعضا آخر بالتعاون مع الطرف الآخر.

ودخلت كلمات الغرياني أروقة المؤسسات وقيادييها الذين ذكر منهم بالاسم وزير الداخلية فتحي باشاغا موجها إليه استهجانا كبيرا بسبب إعادته العلاقات مع فرنسا خاصة فيما يتعلق بالاتفاق الأمني المشترك .

وقد احتوى خطاب الغرياني على جمل مبعثرة هنا وهناك، وتوجيه مبطن منه لمناصريه بأن ينقلبوا على المجلس الرئاسي الذي اتهم عددا من وزاراته بالضعف وهو ما يعد دلالة على أن المفتي المعزول ومن هم في صفه يسعون إلى صناعة وجوه جديدة على هيئة حكومة تلبي أيديولجياتهم .

التعليقات