ايوان ليبيا

السبت , 18 يناير 2020
مؤتمر ساري: الخوف من إنتر؟ إنها مجرد رياضةتشكيل ريال مدريد – خط هجوم مفاجئ.. وعودة مارسيلو أمام إشبيليةمباشر في إسبانيا - ريال مدريد (0) (0) إشبيلية.. الشوط الأولمباشر في إنجلترا - تريزيجيه يتحدى برايتون.. وسيتي يستقبل بالاسالسفارة السعودية: مصر بالمركز الرابع في عدد المعتمرين بالمملكةمؤتمر لتعزيز فرص الاستثمار بين مصر والإمارات في دبيمنع ناقلة نفط من دخول ميناء الحريقة النفطي بشرق ليبياارتفاع عدد المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا إلى أكثر من 3600 مسلحالمؤتمر المرتقب، والسقف المنخفض، والبيت الأوروبي المتهالك ... بقلم / محمد الامينوزير الخارجية الأردني: سندعم العراق في كل جهوده للبناءماكرون يتعرض لموقف مخيف بأحد المسارح في باريسالشرطة الصومالية: انفجار سيارة مفخخة استهدف متعاقدين أتراك بالقرب من العاصمة مقديشوأردوغان في تهديد صريح: أوروبا ستواجه مشكلات ضخمة مثل الهجرة والإرهاب حال سقوط حكومة السراجمورينيو: فاجأني كلام كونتي.. يثق في الحصول على إريكسنأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 18 يناير 2020المسماري: إغلاق المنشآت والموانئ النفطية «عمل شعبي»خسائر توقف تصدير النفط الليبي يوميااغلاق ميناء الزويتينة النفطيتعرف على تطور مؤشرات الاقتصاد الليبيسر رفض صالح لقاء وفد الوفاق في روسيا

حقيقة دفع حكومة السراج أموالا لإصدار بيان إيقاف الحرب

- كتب   -  
حقيقة دفع حكومة السراج أموالا  لإصدار بيان إيقاف الحرب
حقيقة دفع حكومة السراج أموالا لإصدار بيان إيقاف الحرب

ايوان ليبيا - وكالات :

رجح عضو مجلس النواب سعيد أمغيب، دفع حكومة الوفاق أموال إلى الست دول لإصدار بيان إيقاف الحرب في طرابلس.

وقال امغيب في تصريح إعلامي، ” لا استغرب أن تكون حكومة السراج ومن معها دفعوا الأموال للدول الـ 6 التي أصدرت البيان الثلاثاء الداعي للإيقاف الفوري للحرب والعودة المباشرة للعملية السياسية”.

وكانت حكومات المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات، الثلاثاء، أكدت أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري في ليبيا، داعية إلى وقف التصعيد العسكري في ليبيا بشكل فوري ووقف القتال الحالي، والعودة السريعة للعملية السياسية بوساطة الأمم المتحدة.

وجددت الدول الست، في البيان التأكيد على قلقها العميق إزاء استمرار الأعمال العدائية في طرابلس، مشيرة إلى أن الصراع المستمر هدّد بزعزعة استقرار قطاع الطاقة الليبي، وفاقم مأساة الهجرة البشرية في البحر المتوسط.

وأعرب البيان، عن القلق العميق إزاء المحاولات المستمرة التي تقوم بها الجماعات الإرهابية لاستغلال الفراغ الأمني في البلاد، داعيا جميع أطراف النزاع في طرابلس إلى تحييد نفسها عن جميع هؤلاء الإرهابيين والأفراد المصنفين من قبل لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة.

وأكدت الدول الست تأييدها بشكل كامل لقيادة الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة غسان سلامة وهو يعمل على تهدئة الأوضاع في طرابلس، واستعادة الثقة من أجل التوصل إلى وقف للأعمال القتالية، وتوسيع تواصله مع جميع أنحاء ليبيا، وتشجيع الحوار الشامل، وخلق الظروف المناسبة لاستئناف العملية السياسية للأمم المتحدة.

وشددت على الحاجة إلى إعادة تنشيط وساطة الأمم المتحدة التي تهدف إلى دعم حكومة انتقالية تمثل جميع الليبيين، والاستعداد لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية تتسم بالمصداقية، وتسهيل توزيع الموارد بشكل عادل، والدفع باتجاه إعادة توحيد مصرف ليبيا المركزي والمؤسسات الليبية الأخرى ذات السيادة.

ودعا البيان جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الاحترام الكامل لالتزاماتها بالمساهمة في السلام والاستقرار في ليبيا، ومنع إرسال شحنات الأسلحة المزعزعة للاستقرار، وحماية موارد ليبيا النفطية وفقًا لما نصت عليه قرارات مجلس الأمن 2259 (2015)، 2278 (2016)، 2362 (2017) ) و 2473 (2019).

وذكرت حكومات المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات جميع الأطراف والمؤسسات الليبية بمسؤوليتها لحماية المدنيين وحماية البنية التحتية المدنية وتسهيل النفاذ إلى الإمدادات الإنسانية.

التعليقات