ايوان ليبيا

السبت , 24 أغسطس 2019
قوات تحالف دعم الشرعية تعترض وتسقط طائرات حوثية "مسيرة" أطلقت باتجاه السعوديةاحتجاج في فرنسا لمطالبة قادة مجموعة السبع بالتحرك في قضايا الاقتصاد والمناخانتخاب أمين عام مركز الملك عبدالله رئيسا فخريا لتحالف الأديان من أجل السلام العالميجونسون: على الاتحاد الأوروبي "التخلي" عن شبكة الأمان الإيرلندية لتجنب بريكست من دون اتفاقانشقاقات بقوات الوفاقحقيقة المفاوضات بين فصائل مسلحة من مصراتة و الجيشحقيقة توتر العلاقة بين الإخوان والسراجحقيقة استهداف سيارة مدنية في منطقة السوانيالملف الليبي على طاولة اجتماعات الدول السبع الكبرىسيالة يهدد موظفي وزارة الخارجية في الخارجويليامز: المؤسسة الوطنية للنفط الوحيدة المخولة ببيع النفط الليبيانتهت في إنجلترا - نورويتش (2) - (3) تشيلسيمؤتمر جيامباولو: بن ناصر قد يشارك كبديل.. وسوق الانتقالات مازال مفتوحا أمام سوزوبالفيديو - الكشري ودريك والطيران.. معلومات شخصية لم تكن تعرفها عن محمد صلاحمانشستر يونايتد يواجه كريستال بالاس بنفس تشكيل ولفرهامبتونروسيا تختبر صاروخين انطلقا من غواصتين في بحر بارنتسجونسون: من يعتقد أن بريطانيا ستفقد مكانتها الدولية بعد "بريكست" مخطئ تمامارئيس المجلس الأوروبي: سنتعاون مع بريطانيا ونرفض "الخروج بدون اتفاق""ماكرون": نسعى لخفض الحرب التجارية.. وغابات الأمازون في بؤرة اهتماماتناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 أغسطس 2019

الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين
الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين

 

الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين

أتوقع اندلاع موجة من الكراهية والعنصرية الأوروبية ستؤدي إلى هجرات كثيفة بين بلدان المتوسط، واضطرابات أمنية وسياسية كبيرة تُغرق بلدان الضفة الجنوبية بطوفان من المنبوذين والخائفين..

الموجة سوف تستهدف بالخصوص اللاجئين والمهاجرين الذين تدفقوا على بلدان جنوب أوروبا ووسطها خلال الأعوام السبعة الأخيرة.. سوف تنشط خطط خبيثة للشروع في استهداف هؤلاء بشكل عصابي ومنظم لإرغامهم على اتخاذ طريق العودة وإكراه الحكومات الأوروبية على إكراههم على مغادرة أراضيها نحو بلدان المغرب العربي والساحل الأفريقي ذات القدرات الأمنية والدفاعية الهشة.. هذا الأمر يعلمه الأوروبيون خصوصا الطليان والفرنسيون والمالطيون والأسبان والألمان وكذلك الأتراك.. وكل يعلم على الاستعداد لمثل هذه السيناريوهات الإنسانية المفزعة.

ان الدول التي تورطت في استضافة إعداد كبيرة من المهاجرين تشعر أنه قد جرى ابتزازها واستغفالها، ولن ترضى بأن تُخيّر بين خيارات مُرة من قبيل أن تتحول إلى مجرمة في نظر العالم تُغرق المهاجرين وتسيء معاملتهم.. أو أن تستقبل هؤلاء بشكل مؤقت لكي تضطر إلى منحهم حقوقا ومساعدات أو إلى تقنين اقاماتهم وتأشيراتهم.. أو تشحنهم نحو بلدان أخرى بشكل معلن ومنظم يجعلها مسئولة عن تأمينهم والإنفاق عليهم وهم خارج أراضيها، ثم تتحمل المسئولية الأخلاقية عن أية انتهاكات يتعرضون إليها بدول "المصبّ" كما وقع في تاجوراء مؤخرا!! هذه الوضعية الشاذة بصدد إنتاج وضع متفجر وكارثي ينتظر دول المغرب العربي ويهدّد كل شيء فيها حتى وجودها المستقلّ..

هذه الهجرات الجديدة والزحوف البشرية سوف تلتحم مع موجات أخرى قادمة من دول جنوب الصحراء متمردة على الحدود وقواعد المغادرة تسهّل اندفاعها سياسات قاصرة وأوضاع متوترة لدول مثل النيجر ومالي تشاد وبوركينا وغيرها، مما سيؤدي إلى تغيرات جوهرية غير منتظرة على الخارطة الجيوسياسية للمنطقة..

ربما سيقرر الاوروبيون تغيير المعادلة الديموجرافية ببلدان المغرب ويستبدلوا العرب بالأفارقة جيرانا جددًا وعرقا متنفذا ببلدان فاشلة في معظمها.. وان غدا لناظره قريب.

التعليقات