ايوان ليبيا

الجمعة , 10 يوليو 2020
قائمة برشلونة – غياب دي يونج أمام بلد الوليدنونو سانتو مدرب الشهر في الدوري الإنجليزي.. وبرونو أفضل لاعب مرة أخرىمؤتمر كلوب: موسم هندرسون انتهى.. وهو من سيرفع الكأسأرتيتا يجيب.. هل مورينيو لا يزال مدربا عالميا؟إصابة 5 فلسطينيين واعتقال أحدهم إثر قمع الاحتلال لمسيرة مناهضة للاستيطانبوتين يبحث الوضع في ليبيا مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسيتحالفات الطيران العالمية الثلاثة تطلق فيديو لتوعية المسافرين بالإجراءات الاحترازية لضمان سلامتهم140 قتيلا أو مفقودا بسبب الفيضانات في شتى أنحاء الصينموعد اعادة فتح مطار بنينارفع حالة القوة القاهرة عن صادرات النفط الليبيعودة ضخ المياه إلى غريانالدفاع الروسية تعلن بدء المرحلة النهائية من اختبار لقاح مضاد لفيروس كوروناكوريا الجنوبية تشترط شهادة "خلو من كورونا" للأجانب القادمين من الدول "عالية الخطورة"مصرع 10 أشخاص على الأقل وفقدان 30 آخرين إثر انزلاق أرضي بنيبالالمسماري: أردوغان يحلم بالسيطرة على النفط الليبيمواعيد مباريات الجمعة 10 يوليو 2020 والقنوات الناقلة – ريال مدريد أمام ألافيسإبراهيموفيتش يلمح إلى رحيله عن ميلان: زلاتان لا يلعب في الدوري الأوروبيإحراق تمثال لميلانيا ترامب في مسقط رأسها سلوفينيامساعي أممية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في ليبياتدشين المنصة الإلكترونية للتعليم عن بعد

الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين
الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين

 

الهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامين

أتوقع اندلاع موجة من الكراهية والعنصرية الأوروبية ستؤدي إلى هجرات كثيفة بين بلدان المتوسط، واضطرابات أمنية وسياسية كبيرة تُغرق بلدان الضفة الجنوبية بطوفان من المنبوذين والخائفين..

الموجة سوف تستهدف بالخصوص اللاجئين والمهاجرين الذين تدفقوا على بلدان جنوب أوروبا ووسطها خلال الأعوام السبعة الأخيرة.. سوف تنشط خطط خبيثة للشروع في استهداف هؤلاء بشكل عصابي ومنظم لإرغامهم على اتخاذ طريق العودة وإكراه الحكومات الأوروبية على إكراههم على مغادرة أراضيها نحو بلدان المغرب العربي والساحل الأفريقي ذات القدرات الأمنية والدفاعية الهشة.. هذا الأمر يعلمه الأوروبيون خصوصا الطليان والفرنسيون والمالطيون والأسبان والألمان وكذلك الأتراك.. وكل يعلم على الاستعداد لمثل هذه السيناريوهات الإنسانية المفزعة.

ان الدول التي تورطت في استضافة إعداد كبيرة من المهاجرين تشعر أنه قد جرى ابتزازها واستغفالها، ولن ترضى بأن تُخيّر بين خيارات مُرة من قبيل أن تتحول إلى مجرمة في نظر العالم تُغرق المهاجرين وتسيء معاملتهم.. أو أن تستقبل هؤلاء بشكل مؤقت لكي تضطر إلى منحهم حقوقا ومساعدات أو إلى تقنين اقاماتهم وتأشيراتهم.. أو تشحنهم نحو بلدان أخرى بشكل معلن ومنظم يجعلها مسئولة عن تأمينهم والإنفاق عليهم وهم خارج أراضيها، ثم تتحمل المسئولية الأخلاقية عن أية انتهاكات يتعرضون إليها بدول "المصبّ" كما وقع في تاجوراء مؤخرا!! هذه الوضعية الشاذة بصدد إنتاج وضع متفجر وكارثي ينتظر دول المغرب العربي ويهدّد كل شيء فيها حتى وجودها المستقلّ..

هذه الهجرات الجديدة والزحوف البشرية سوف تلتحم مع موجات أخرى قادمة من دول جنوب الصحراء متمردة على الحدود وقواعد المغادرة تسهّل اندفاعها سياسات قاصرة وأوضاع متوترة لدول مثل النيجر ومالي تشاد وبوركينا وغيرها، مما سيؤدي إلى تغيرات جوهرية غير منتظرة على الخارطة الجيوسياسية للمنطقة..

ربما سيقرر الاوروبيون تغيير المعادلة الديموجرافية ببلدان المغرب ويستبدلوا العرب بالأفارقة جيرانا جددًا وعرقا متنفذا ببلدان فاشلة في معظمها.. وان غدا لناظره قريب.

التعليقات