ايوان ليبيا

الأحد , 19 يناير 2020
حريق بمطعم يرتاده الرئيس الفرنسي.. والشرطة تحققميركل: جميعنا متفقون على احترام حظر توريد الأسلحة إلى ليبيامؤتمر ليبيا في برلين: الاتفاق على حظر السلاح واتخاذ خطوات لتحقيق السلامميركل: طرفا الأزمة الليبية اتفقا على تشكيل آلية عسكرية تضم 5 ممثلين عن كلا الجانبين لمراقبة الهدنةإغلاق آبار النفط بحقل الشرارةمسارات مصرية لـ«التسوية الشاملة» في ليبياانطلاق أعمال مؤتمر برلين دون السراج وحفترحفتر يلتقي ميركل وماكرون قبل انطلاق مؤتمر برلينماس: يجب وقف الدعم العسكري الخارجي في ليبياماكرون يدعو لايقاف إرسال مقاتلين سوريين موالين لتركيا إلى ليبياتقرير: إيفرتون يجهز عرضا بـ 30 مليون لضم تشان من يوفنتوسفالنسيا يسقط برباعية قاسية أمام ريال مايوركاثلاثة انتصارات متتالية لأول مرة في الموسم.. ريبيتش يقود ميلان لقتل أودينيزي +90الحكومة القبرصية تدين عمليات التنقيب التي تخطط لها تركيا في المنطقة الاقتصادية "الخالصة"مسعفون: أكثر من 300 مصاب في اشتباكات بيروت أمسجوتيريس: تداعيات الأزمة الليبية على دول الجوار واضحة وملموسةالمرصد السوري: نقل 2400 مقاتل موال لأنقرة من سوريا إلى ليبياإيران: قد نعيد النظر في التعاون مع وكالة الطاقة إذا زادت الضغوط الأوروبيةقيادي بإحدى الميليشيات المدعومة من تركيا في سوريا يؤكد التوجه لليبيا: سنقدم أرواحنا فداء "للخلافة العثمانية"بدء توافد المشاركين في مؤتمر برلين حول ليبيا

باريس: صواريخ غريان غير صالحة ولم تكن بين أيادٍ ليبية

- كتب   -  
باريس: صواريخ  غريان غير صالحة ولم تكن بين أيادٍ ليبية
باريس: صواريخ غريان غير صالحة ولم تكن بين أيادٍ ليبية

ايوان ليبيا - وكالات :

أكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، الجمعة، أن الصواريخ التي عثرت عليها قوات تابعة لحكومة الوفاق بأحد المعسكرات في غريان، واعترفت فرنسا بامتلاكها، «لم تكن بين أياد ليبية»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وصرحت بارلي، لإذاعة «فرانس إنفو»، أن «التصريحات التي نقرأها هنا وهناك حول وجود هذه الصواريخ بين أياد ليبية خاطئة والأمر ليس كذلك إطلاقًا».

وطالبت حكومة الوفاق، الخميس، باريس بتقديم توضيحات «عاجلة»، عقب إقرار الأخيرة بأن صواريخ جافلين التي عُثر عليها في غريان عائدة للجيش الفرنسي.

وطالب وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة نظيره الفرنسي جان إيف لودريان «بتوضيح الآلية التي وصلت بها الأسلحة الفرنسية التي عُثر عليها في غريان إلى القوات التابعة للقيادة العامة ومتى تم شحنها وكيف سُلِّمت»، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

ولم توضح الوزيرة الفرنسية لماذا «من الخطأ» التأكيد أن الصواريخ كانت «بين أيدي ليبية».

وردت بارلي الجمعة: «لم تنقل إطلاقًا إلى أي جهة ولم يكن من المقرر استخدامها إلا لهدف واحد هو حماية العناصر الفرنسية التي كانت تقوم بأعمال استخبارات في إطار مكافحة الإرهاب»، مشيرةً إلى أن «هجمات عدة لداعش وقعت في ليبيا بما في ذلك في وقت قريب جدًا». وتابعت أن «هذه الصواريخ تم تعطيلها لذلك كانت مخزنة في مكان يتيح السماح بتدميرها».

وكانت وزارة الجيوش الفرنسيّة قالت الأربعاء إنّ صواريخ جافلين الأميركيّة الصّنع، التي عُثِر عليها في قاعدة غريان على بُعد نحو مئة كيلومتر جنوب غرب طرابلس، «تعود في الواقع إلى الجيش الفرنسي الذي اشتراها من الولايات المتّحدة»، مؤكّدةً معلومات كشفتها جريدة «نيويورك تايمز» الثلاثاء.

لكنّها نفت أن تكون قد سلّمتها إلى قوّات القيادة العامة أو خرقت الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على تصدير الأسلحة إلى ليبيا، موضحةً أنّ تلك الأسلحة غير صالحة للاستعمال.

التعليقات