ايوان ليبيا

الخميس , 18 يوليو 2019
انفجار مشبوه بمصفاة الزاويةبدء التعاون بين داخلية ليبيا والجزائرتعرف على العراقيل أمام الليبيين في معبر رأس إجديرالرئاسي يتهم ميليشات في بنغازي بخطف سرقيوةرغم تراجع أعداد المهاجرين.. المكسيك تحذّر من أزمة وشيكةرئيس البرلمان العربي يرحب بالتوقيع على الاتفاق بين المجلس العسكري بالسودان وقوى الحرية والتغييرالبيت الأبيض: ترامب يلتقي مع ضحايا للاضطهاد الديني في 17 دولةمجلس النواب الأمريكي يجهض محاولة الديمقراطيين لعزل ترامبتقارير: إيكاردي ينتظر يوفنتوس.. وإنتر يرغب في بيعه لنابوليتقرير: ميلان يرفض عرض روما للتعاقد مع سوسوكلوب يعلن موعد عودة محمد صلاح لليفربولبسبب لوفرين.. تقرير: ميلان يستهدف التوقيع مع بايليالولايات المتحدة تدين الهجوم على الدبلوماسيين الأتراك في أربيلظريف: القيود الأمريكية على حركة الدبلوماسيين الإيرانيين "غير إنسانية"رئيس وزراء جبل طارق يناقش مع رئيسة وزراء بريطانيا قضية ناقلة النفط الإيرانيةأمريكا تستبعد تركيا من برنامج الطائرة إف-35 بعد شرائها منظومة دفاع روسيةالإفلاس السياسي الليبي ينتج الفشل المتجدّد ... بقلم / محمد الامينمينيوليه يلمح للبقاء مع ليفربولسكاي: سانت إيتيان ينتظر عرض توتنام قبل الموافقة على بيع مدافعه لـ أرسنالبلاتر يهاجم تعيين سامورا كمراقب للكاف: قرار "استعماري" ويهين لوائح فيفا

مثلث سقوط غريان ......ثقة مفرطة,خيانة,سوء تدبير ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

- كتب   -  
مثلث سقوط غريان ......ثقة مفرطة,خيانة,سوء تدبير  ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي
مثلث سقوط غريان ......ثقة مفرطة,خيانة,سوء تدبير ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

مثلث سقوط غريان ......ثقة مفرطة,خيانة,سوء تدبير  ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

الاخوان المسلمون والميليشيات الجهوية يسيطرون على مقاليد الامور في ليبيا منذ ثمان سنوات ,يساندهم في ذلك مجرمون اقليميون ودوليون,هدفهم جميعا نهب خيرات الوطن وإذلال شعبه وإتباع سياسة فرق تسد,بإحداث الفتن بين مكونات الشعب وإثارة النعرات القبلية,فهؤلاء ومن خلال تصرفاتهم ,مجرد كائنات تمشي على اثنتين على هيئة بشر,ولأجل تحقيق ذلك فإنهم مستعدون لفعل اي شيء وان كان قذرا لا يصدقه العقل,او تنبذه الاعراف والمواثيق الدولية ونواميس الطبيعة.

عندما شعروا بزوال ملكهم في شرق الوطن لم يتفانوا في ارسال جرافات الموت لقتل اكبر عدد من الناس,لإطالة امد الازمة ونهب كل ما تصل اليه ايديهم وأعينهم وهمسات شياطين الانس والجن,قاموا بتسييس الدين الحنيف ليتوافق وطموحاتهم القذرة عبر بعض المشايخ والأعيان واناس كنا نعتبرهم رجال دين,وهم في الحقيقة يفتقدون الى ابسط قيم الرجولة والشهامة.

ان شعروا بالخطر فإنهم يستخدمون التقية ليظلوا احياءا,يداهنون ينافقون ويبرمون العهود والمواثيق وان سنحت لهم الفرصة فإنهم يصبحون في حل مما كتبته ايديهم وشهدت به ابصارهم ويفعلون ما يشاءون.الممسكون بزمام الامور في غريان يتحلون بتلك الصفات,هادنوا الجيش وأعطوه الامان,دخلها دون اراقة قطرة دم ,ولم تطلق رصاصة واحدة,بادلهم الجيش بان منحهم الامان,لم يدخل البيوت تقديسا لها,من لزم بيته فهو امن,ولم يقم بسحب السلاح اعتقادا منه بان المرحلة الراهنة تستوجب الثقة بين افراد المجتمع,لينهض الجميع وتمر الازمة,ويُبنى الوطن, اوكل مهمة الامن في المدينة الى افرادها بينما الجيش على الاطراف لئلا يعكر الاجواء وتظل حياة البشر تسير بشكل طبيعي.

خلال المدة الماضية والتي كانت كفيلة لجعل الجيش يطمئن الى مضيفيه وعلى حين غفلة نكثوا العهود والمواثيق فقاموا بالتعاون مع زملائهم خارج المدينة بالانقضاض على مقرات الجيش فقاموا بقتلهم والتنكيل بالجرحى بمشفى المدينة الذين اعتقدوا انهم في امان بين أهلهم وإخوانهم, الوثوق في الاخوان ومن هم على شاكلتهم ضرب من الخيال,فكانت المجزرة والمناظر التي تقشعر منها الابدان وتأباها النفوس البشرية,ولتسجل الحادثة بمداد من دماء من تم الغدر بهم من كافة ارجاء الوطن.

الثقة المفرطة من قبل الجيش لم يكن لها مبرر,ليس كل من دخل بيت أبو سفيان او لزم بيته يستحق الأمان الاعمى,هناك بعض العناصر الموغلة في الاجرام كانت تستوجب المراقبة,كان يجب ان تكون هناك خطوط تأمينية دفاعية عن المدينة,خاصة وأنها كانت ولا تزال تمثل احدى مرتكزات النظام القائم حاليا في البلاد المبني على السلب والنهب وإهدار المال العام وشراء الذمم ومصادرة اراء الاخرين بل تجريمهم.

سقوط غريان لن يكون نهاية المطاف,فالحروب سجال,وحماية المدنيين وان كانت مكلفة للجيش إلا ان التعامل مع المجرمين وناكثي العهود والمواثيق يجب ان يكون في مستوى ما اقترفه هؤلاء من جرائم ,فهؤلاء لا يؤمن جانبهم وعلى المرء ألا يلدغ من الجحر مرتين,ولن تقوم الدولة المدنية ومؤسساتها إلا بزوال هؤلاء من المشهد السياسي,ليتولّى القضاء البث فيما اقترفوه من اعمال إجرامية في حق الوطن والمواطن.

تحية الى منتسبي الجيش والقوى الأمنية الساعين الى بناء دولة مستقرة امنة,الدماء الطاهرة ستروي دوحة الحرية في ليبيا,وليذهب الاخوان الى دوحة قطر,المجد والخلود للشهداء والخزي والعار لمن يبيع الوطن بابخس الاثمان,ولأسر الشهداء خالص العزاء.ستنهض ليبيا بأبنائها الميامين.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات