ايوان ليبيا

الخميس , 14 نوفمبر 2019
مغني الأوبرا الإيطالي بوتشيلي ينضم لليونسكو لمساعدة الأطفال المتضررين من الحربليبيون .. خطرها على المحاكمات السياسية ... بقلم الدكتور / عبدالله عثمان عبداللهتقرير: ميلان يسعى لعودة أنشيلوتيسانتوس: رونالدو سيشارك أمام لوكسمبورج وليتوانياإبراهيموفيتش: شكرا لوس أنجلوس جالاكسي.. الآن عودوا لمشاهدة البيسبولإيقاف قائد فرانكفورت 7 مباريات بعد الاعتداء على مدرب فرايبورجقتيل و6 جرحى في إندونيسيا إثر هجوم انتحاري استهدف مقرا للشرطةترامب: أمريكا تركت قوات في سوريا فقط لتأمين النفطلقاء أردوغان وترامب.. قمة الفرص الضائعة«فيسبوك» تحذف 3.2 مليار حساب مزيف وملايين المنشورات عن إساءة معاملة الأطفالحفتر يأمر بتحمل تكاليـف علاج فتاة ليبية بألمانيامشاركة ليبية في ندوة حول خطاب الكراهية بالقاهرةهجوم جوي على قاعدة القرضابيةحقيقة توقف رحلات الافريقية من وإلى الإسكندرية بمطار مصراتةالاعلان عن بداية العام الدراسي بشكل فعليحظر دخول الأجانب إلى ليبيا إلا بعد الحصول على تأشيرةليون: يونايتد يمتلك أولوية ضم ديباي حال وصول أي عروض لهرسميا - لا ليجا تعلن موعد الكلاسيكومونتوليفو يُعلن اعتزاله: ميلان أجبرني على التوقف عن اللعب.. ولم أستطع حتى وداع الجماهيرإيقاف برناردو سيلفا عن مباراة تشيلسي بسبب تغريدة

الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين
الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين

الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين

منح الانقسام والاحتراب في ليبيا كثيرا من الحكومات والدول جرأة الإقدام على استباحة الأموال الليبية سواء باستقطاعات "ضريبية" أو بنصوص وأحكام قضائية "تعويضية" تجيز الاستيلاء على هذه الأرصدة.
القضايا والدعاوى المتتالية والاحكام الصادمة الصادرة لفائدة أجانب خلال الأيام الماضية.. والمطالبات الأيرلندية.. ومطالبات تعويض اليهود.. كلها تؤكد أن الأرواح لن تكون الحصاد الوحيد للحرب المستعرة ببلدنا.. وأن الأموال التي كان الليبيون يعوّلون عليها لكي تساعدهم في معالجة استحقاقات مرحلة التسوية سوف تتبخّر وتتحوّل إلى جزء من الماضي بعد فترة لن تطول..

ان الوتيرة التصاعدية "للهجمة القضائية" الدولية على المؤسسات والكيانات الليبية المختلفة لها تفسير منطقي هو سهولة كسب الدعاوى!! وهذه أيضا تُفَسّرُ بغياب الجدية من قبل مسئولي البلد، أو بالأحرى لعدم اهتمامهم بهذا الجانب، فهم منصرفون إلى الحرب الميدانية، والى حرب سياسية وأخلاقية مقرفة جرّدتهم من ماء الوجه وأرغمتهم على فعل كلّ شيء لإيذاء "الخصم" رغم كارثية الأمر على الوطن بشكل عام.. الأزمة الراهنة ربّما يُراد لها أن تستمرّ حتى تُزهق روح آخر شاب ليبي فقير أو عديم الحيلة،، وينفذ آخر برميل نفط أو غاز.. وسوف نفقد حينها حتى مجرد القدرة على الشعور بالندم..

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات