ايوان ليبيا

الأربعاء , 3 يونيو 2020
بعد حظر 3 أشهر.. إيطاليا تعيد فتح حدودوها أمام مواطني الاتحاد الأوروبيعدد وفيات كورونا في بريطانيا يتجاوز 50 ألفاتركيا ترسم سيناريو مشبوها للتخلص من سيف الإسلام القذاقي لإيجاد شرعية في ليبياالتعاون الإسلامي: 5 منح مالية للدول الأعضاء الأقل نموا لمواجهة تداعيات كورونا | صورعذرا جماهير يونايتد.. ساؤول يعلن عن "ناديه الجديد"أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 3 يونيو 2020وصول سفن بضائع مختلفة الى ميناء بنغازي البحرياليوم .. معيتيق في زيارة الى موسكوتراجع بنحو 97% في ايرادات شهر أبريل من النفطحالة الطقس اليوم الاربعاءتايلاند: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 3084سنغافورة تسجل 569 إصابة جديدة بفيروس كورونازلزال بقوة 6.3 درجة يهز منطقة الحدود العراقية الإيرانيةإعادة فتح مساجد غزة بشكل كامل بعد شهرين من إغلاقها بسبب فيروس كورونابدء عودة المواطنين العالقين في ايطاليا إلى ليبيااجراء عملية جراحية لمريضة مصابة بفيروس كوروناالنشرة الوبائية الليبية ليوم الثلاثاء 2 يونيو (14 حالة جديدة)موقف مؤسسة النفط من إعلان تركيا بدء التنقيب قبالة سواحل ليبياتركيا تعلن مواصلتها الدعم العسكري لحكومة الوفاقسعر الوقود الرسمي بمحطات الوقود في سبها

الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين
الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين

الصراع في ليبيا: ملف الأموال الليبية المجمدة يتحرك في اتجاهات كارثية ... بقلم / محمد الامين

منح الانقسام والاحتراب في ليبيا كثيرا من الحكومات والدول جرأة الإقدام على استباحة الأموال الليبية سواء باستقطاعات "ضريبية" أو بنصوص وأحكام قضائية "تعويضية" تجيز الاستيلاء على هذه الأرصدة.
القضايا والدعاوى المتتالية والاحكام الصادمة الصادرة لفائدة أجانب خلال الأيام الماضية.. والمطالبات الأيرلندية.. ومطالبات تعويض اليهود.. كلها تؤكد أن الأرواح لن تكون الحصاد الوحيد للحرب المستعرة ببلدنا.. وأن الأموال التي كان الليبيون يعوّلون عليها لكي تساعدهم في معالجة استحقاقات مرحلة التسوية سوف تتبخّر وتتحوّل إلى جزء من الماضي بعد فترة لن تطول..

ان الوتيرة التصاعدية "للهجمة القضائية" الدولية على المؤسسات والكيانات الليبية المختلفة لها تفسير منطقي هو سهولة كسب الدعاوى!! وهذه أيضا تُفَسّرُ بغياب الجدية من قبل مسئولي البلد، أو بالأحرى لعدم اهتمامهم بهذا الجانب، فهم منصرفون إلى الحرب الميدانية، والى حرب سياسية وأخلاقية مقرفة جرّدتهم من ماء الوجه وأرغمتهم على فعل كلّ شيء لإيذاء "الخصم" رغم كارثية الأمر على الوطن بشكل عام.. الأزمة الراهنة ربّما يُراد لها أن تستمرّ حتى تُزهق روح آخر شاب ليبي فقير أو عديم الحيلة،، وينفذ آخر برميل نفط أو غاز.. وسوف نفقد حينها حتى مجرد القدرة على الشعور بالندم..

التعليقات