ايوان ليبيا

الخميس , 17 أكتوبر 2019
واشنطن تحذر من فرض عقوبات إضافية على تركيا بسبب الهجوم على سورياوزير الخارجية الأمريكي يزور القدس وبروكسل بعد زيارته لتركياإعادة فتح مطار هامبورج الألماني بعد إبطال مفعول قنبلة تعود للحرب العالمية الثانيةثلاثة قتلى في زلزال بجنوب الفلبين15 عاما على المشاركة الأولى.. أين رباعي "لا ماسيا" الذي ظهر مع ميسيتقرير: بعد ريبيري.. فيورنتينا يسعى لضم إبراهيموفيتشزيدان لا يجد لاعبين ضد مايوركاأليجري تعليقا على تدريب مانشستر يونايتد: لا أتحدث الإنجليزية ولكنني أتعلمالرئاسة التركية: أردوغان يلتقي مع بوتين في روسيا يوم 22 أكتوبرإسبانيا تتعهد بحماية شركاتها في كوبا من العقوبات الأمريكية"واس": وفاة 35 مقيما وإصابة 4 في حادث مروري بالمدينة المنورةرئيس إقليم كاتالونيا يطالب بوقف "فوري" للمواجهات بين المحتجين والشرطةمدافع ميلان: قادرون على التأهل لدوري أبطال أوروباماركا تكشف الموعد الجديد الأقرب للكلاسيكوملعب أوتمار هيتسفيلد.. اللعب في قمة أوروباألفيش: لم أحب الحياة في باريس.. إنهم عنصريونفى رده على الاتهام بالتخلي عنهم.. ترامب: الأكراد "ليسوا ملائكة.. وهم في أمان أكثر حاليا"الجمهوريون يتقدمون بمشروع قانون لفرض عقوبات على تركيامجلس النواب الأمريكي يؤيد بأغلبية ساحقة مشروع قرار يندد بانسحاب ترامب من سوريامجلس الأمن قلق من الوضع في شمال سوريا وأمريكا وأوروبا والصين تدعو لوقف القتال

الإفراج على 1200 راتب متوقف

- كتب   -  
الإفراج على 1200 راتب متوقف
الإفراج على 1200 راتب متوقف

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد مدير مركز التوثيق والمعلومات التابع لوزارة العمل والتأهيل بحكومة الوفاق مسعود القذافي أن دفعات الإفراجات الوظيفية التي أحيلت إلى وزارة المالية شملت الكثير من القطاعات الخاصة بمناطق الشرق والغرب من ليبيا.

وأضاف القذافي أن أعداد الذين تمت إحالتهم بموجب الدفعات ما بين (143و149) تجاوزت 1200 موظفا في العديد من القطاعات، منوها بكل من ورد اسمه في هذه الدفعات بضرورة مراجعة وزارة المالية.

وأضاف القذافي أن المعنيين بمعالجة حالة الازدواج الوظيفي بإمكانهم التأكد من وضعهم الوظيفي عبر منظومة المركز المربوطة بالموقع الرسمي للمركز .

يشار إلى أن القطاع العام في ليبيا يعاني من ترهل بسبب زيادة أعداد المعينين في الجهات والدوائر الحكومية، ما يثقل كاهل الميزانية العامة للدولة ويستنزف الموارد المالية للبلاد ويعطل عجلة التقدم.

التعليقات