ايوان ليبيا

الأربعاء , 13 نوفمبر 2019
الخارجية الأمريكية: بومبيو أبدى أسفه لعدد القتلى من المحتجين في العراقترامب: أمريكا تراقب الشخص الثالث في ترتيب القيادة بعد البغداديعون يدعو المتظاهرين اللبنانيين للعودة إلى ديارهم ويحذر من "نكبة"مقتل لبناني بالرصاص قرب بيروت.. والجيش: احتجاز الجندي المسئولبايرن يضم حسن صالح حميديتش إلى مجلس الإدارةقائمة ممنوعات لامبارد في تشيلسي.. دقيقة التأخير = 500 إسترلينيتقرير: ميلان مهتم بمهاجم يوفنتوس السابقكونتي: اللاعبون يعانون من طلباتي.. وهدفي كتابة التاريخليبيا والمحكمة الجنائية الدولية.. عن حملة مشبوهة لاستخدام قضية سيف الإسلام القذافي "كوبري" كي يفلت مطلوبون آخرون من العدالة..استشهاد شابين فلسطينيين مع تواصل غارات إسرائيل على قطاع غزةتخفيض مرتبات رئيس وأعضاء «الرئاسي» والوزراءوقف قرار وقف مرتبات العاملين بوزارة التعليمقوة «البحث الجنائي» تغادر الهلال النفطيالموقف المصري بشأن التسوية الشاملة في ليبياتطورات الأوضاع جنوب طرابلسالمسماري: متسكون باستكمال المعركةايقاف التعامل مع شركة “تكسوفارما” لتصنيع الأدويةلا جازيتا: نابولي يستعد لعملية إعادة بناء شاملة ببيع 7 من نجومهكم لاعبا تعرف في قائمة برشلونة لمباراة كارتاخينا الودية؟"حطها في الجول يا رياض".. محرز يكشف كواليس جديدة لركلته التاريخية

مطالب بتجميد الحسابات المصرفية للمؤسسة الليبية للاستثمار

- كتب   -  
مطالب بتجميد الحسابات المصرفية  للمؤسسة الليبية للاستثمار
مطالب بتجميد الحسابات المصرفية للمؤسسة الليبية للاستثمار

ايوان ليبيا - وكالات :

وجه رئيس لجنة متابعة الأجهزة الرقابية بمجلس النواب زائد هدية، خطابا إلى كل من رئيس هيئة الرقابة الإدارية ورئيس ديوان المحاسبة، مطالبهما بضرورة مخاطبة المصارف والمؤسسات المالية بتجميد كافة الحسابات المصرفية للمؤسسة الليبية للاستثمار والشركات التابعة لها حفاظا عليها من الهدر والضياع واستغلالها في هذه الظروف بطرق غير قانونية.

وقال النائب زايد هدية في رسالته  إن الخطوة تأتي في إطار العمل المناط للجنة حيث لوحظ تلاعب مجالس إدارات الشركات التابعة للمؤسسة الليبية للاستثمار في إصدار قرارات تشوبها الكثير من الغموض، وكذلك التصرف بحسابات الشركة والمحافظ الاستثمارية من خلال عمليات التحويل ومنح قروض لأغراض ليس لها علاقة بالاستثمار، والانفراد بالصرف من الحسابات المصرفية بصورة تشوبها رائحة الفساد، لافتا أن الخطوة تأتي بهدف المحافظة على أصول وأموال هذه الشركات والمحافظ كونها أسست لاستثمارها للأجيال القادمة، وحفاظا عليها من التلاعب والهدر واستغلال الظروف التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن.

هذا وكانت وثائق قد كشف في وقت سابق، أنه وعلى خلفية تعيين عناصر غير مؤهلة وتفتقر إلى الخبرة والنزاهة وازدواج الجنسية على رأس شركة ليبيا للنفط القابضة، الأمر الذي يؤثر سلبا على إدارتها وسلامة أصولها، حيث تبين أن الشركة ليبيا للنفط القابضة تعمل من خلال شركتين أحداهما تسمى أويل أفريقيا القابضة (مسجلة في مالطا)، وشركة ليبيا للنفط القابضة (مسجلة في موريشيوس) والشركتان مملوكتان بالكامل لمحفظة ليبيا أفريقيا المملوكة للمؤسسة الليبية للاستثمار، كشفت الوثائق عن ارتكاب عدد كبيرة من المخالفات، من بينها تغيير العلامات التجارية للشركة (ليبيا أويل) الموجودة على أكثر من 1500 محطة توزيع وقود عاملة في معظم الدول الأفريقية ولمدة تزيد عن 10 سنوات، وخلق علامة تجارية ذات قيمة تجارية أخرى مما يعد خسارة مالية محققة، الأمر الذي يتطلب سرعة التحقيق في هذا الأمر للحفاظ على الأموال الليبية من الضياع.

وكانت لجنة مكافحة الفساد بالاتحاد الليبي الدولي، قد وجهت في أبريل الماضي تقرير إلى رئيس لجنة الأموال المنهوبة والمخفية، بالتدخل لإيقاف عملية تغيير إجراءات نقل ملكية شركة ليبيا أويل للنفط المملوكة للدولة الليبية، إلى شركة خاصة.

وقالت اللجنة في بيان لها، "إن مازن بن رمضان مدير شركة ليبيا أويل التابعة لمحفظة ليبيا أفريقيا ومقرها الرئيسي دبي، والمكلف من رئيس المجلس الرئاسي وتربطه علاقة قرابة به، يقوم بعمليات لإجراء تغيير ملكية الشركة إلى شركة خاصة مملوكة لأشخاص مميزين تربطهم علاقة بالمجلس الرئاسي، كما يحاول المعني بإعداد محاضر جمعية عمومية وعقود واتفاقيات مفبركة، وذلك لإيداعها في السجل التجاري في وزارة الاقتصاد لتغيير الشكل القانوني للشركة مستقبلا، مستغلا الحرب الدائرة بالعاصمة طرابلس لتمرير تلك الجريمة".

وأضاف البيان، "أن مازن بن رمضان قام بعرض رشاوي على كامل القصير عضو مجلس ادارة ليبيا سابقا وعضو مجلس ادارة محفظة ليبيا افريقيا والذي يعتبر أحد الفاسدين وله علاقة مشبوهة مع مدير رئيس الأركان بطرابلس كامل الأخضر، والذي تلقى رشاوي لتمرير فواتير مزيفة ومزورة لمحروقات وزيوت لصالح رئاسة الأركان طرابلس، المقدمة من شركة نفط ليبيا، وتبلغ هذه الصفقة المشبوهة مبلغ ٣٠ مليون دولار ليبي...".

التعليقات