ايوان ليبيا

الخميس , 18 يوليو 2019
سناتور أمريكي يطالب بتحقيق بشأن تطبيق "فيس آب "لدواع أمنيةمقتل 34 من أفراد القوات الأمنية في هجوم لطالبان بغرب أفغانستانزلزال شدته 4.2 درجة يهز جنوب غرب إيرانالاتحاد الأوروبي يستنكر تهديدات خروج بريطانيا دون الاتفاقأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 18 يوليو 2019انتهاء أزمة المياه في سهل الجفارةخطة الجيش لحسم معركة طرابلسالتطورات الميدانية في طرابلسترحيل هاشم العبيدي الى بريطانياانفجار مشبوه بمصفاة الزاويةبدء التعاون بين داخلية ليبيا والجزائرتعرف على العراقيل أمام الليبيين في معبر رأس إجديرالرئاسي يتهم ميليشات في بنغازي بخطف سرقيوةرغم تراجع أعداد المهاجرين.. المكسيك تحذّر من أزمة وشيكةرئيس البرلمان العربي يرحب بالتوقيع على الاتفاق بين المجلس العسكري بالسودان وقوى الحرية والتغييرالبيت الأبيض: ترامب يلتقي مع ضحايا للاضطهاد الديني في 17 دولةمجلس النواب الأمريكي يجهض محاولة الديمقراطيين لعزل ترامبتقارير: إيكاردي ينتظر يوفنتوس.. وإنتر يرغب في بيعه لنابوليتقرير: ميلان يرفض عرض روما للتعاقد مع سوسوكلوب يعلن موعد عودة محمد صلاح لليفربول

لِيبِيَّا. حَلُّ الْأَزْمَةِ ثُمَّ إِعَادَةُ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ ... بِقَلَمِ / رَمْزَي حَلِيمُ مفراكس

- كتب   -  
لِيبِيَّا. حَلُّ الْأَزْمَةِ ثُمَّ إِعَادَةُ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ ... بِقَلَمِ / رَمْزَي حَلِيمُ مفراكس
لِيبِيَّا. حَلُّ الْأَزْمَةِ ثُمَّ إِعَادَةُ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ ... بِقَلَمِ / رَمْزَي حَلِيمُ مفراكس

لِيبِيَّا. حَلُّ الْأَزْمَةِ ثُمَّ إِعَادَةُ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ ... بِقَلَمِ / رَمْزَي حَلِيمُ مفراكس

لَيْسَ مَنَّا مَا لَمْ يَقْتَنِعْ إِلَى التَّجَارِبِ السَّابِقَةِ، بِأَنَّ الْحِوَارَ بَيْنَ الْأَطْرَافِ السِّيَاسِيَّةِ الْمُتَنَازِعَةِ طَرِيقٌ إِلَى سِيَادَةِ الْقَانُونِ وَإِعَادَةِ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ، ولقد ذَكَّرَتْ فِي مَقَالَتِي السَّابِقَةِ عَلَى خُطَى حَلِّ الْأَزْمَةِ اللِّيبِيَّةِ، بِأَنَّ دُرُوسَ فِي الْبُطولَةِ وَالْقِتَالِ بَيْنَ أَبْنَاءِ الشَّعْبِ اللِّيبِيِّ قَدِ اِنْتِهَاءَ مَعَ مَسَارِ والْحِوَارِ الدِّيمُقْرَاطِيِّ.

وَيَعْتَبِرُ الْمُلْتَقَى الْجَأمِعُ بَيْنَ الْأَطْرَافِ السِّيَاسِيَّةِ وَمُكَوِّنَاتِ الْمُجْتَمَعِ الْمَدَنِيِّ وَالنَّخْبِ الثَّقَافِيَّةِ تَيَّارَ الْمُسْتَقْبَلِ الْوَطَنِيِّ لِيَكُونُوا مِنْ مُكَوِّنَاتِ الشَّعْبِ اللِّيبِيِّ وَمَنْ جَمِيعِ الْمَنَاطِقِ اللِّيبِيَّةِ فِي وَضْعِ لَبَنَةِ الْعَقْدِ الْاِجْتِمَاعِيِّ عَلَى ضَوْءِ إِصْلَاحَاتٍ سِيَاسِيَّةٍ وَبِنَاءِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ الْحَديثَةِ وَإنْهَاءِ حَالَةِ الصِّرَاعِ السِّيَاسِيِّ وَالْاِجْتِمَاعِيِّ مِنْ بَعْدَ الدَّمَارِ الَّذِي حَلٍّ عَلَى الْمُجْتَمَعِ اللِّيبِيِّ بَعْدَ سُقُوطِ النِّظَأمِ السَّابِقِ.

وَهَذَا الْأَخِيرِ مِنَ الْمُقْتَرَحِ الَّذِي تَقَدُّمٍ بِهِ رَئِيسُ مَجْلِسِ الْوُزَرَاءِ فَأيِزَ السِّرَاجِ لِحَلِّ الْأَزْمَةِ اللِّيبِيَّةِ خَطْوَةً إِلَى الْإمَأمِ بِبِنَاءِ الْعَقْدِ الْاِجْتِمَاعِيِّ اللِّيبِيِّ بَيْنَ كَافَّةِ الْأَطْرَافِ اللِّيبِيَّةِ فِي تَيَّارِ وَطَنِيِّ مُوَحَّدِ لَا إقْصَاءٌ وَلا تَجَنُّبُ أَيِّ طَرَفٍ مِنْ أَطْرَافِ النِّزَاعِ حَتَّى تَكَوُّنِ الصُّورَةِ مُتَكَأمِلَةً فِي إِطَارِ السَّلَاَمِ الْاِجْتِمَاعِيِّ اللِّيبِيِّ.

الصِّرَاعُ لَا يُولَدُ إِلَّا الصِّرَاعَ وَالْمُوَاجَهَةَ الْمُسَلَّحَةَ الَّتِي نَحْنُ فِي غِنَاءٍ عَنْهَا، وَلِطَالَمَا لَدَيْنَا فُرْصَةَ تَارِيخِيَّةَ لِمُبَادَرَةِ سِيَاسِيَّةِ مِنْ حُكُومَةِ الْوِفَاقِ الْوَطَنِيِّ بِرَفْعِ السِّلَاَحِ وَالْاِقْتِتَالِ وَخُوصِ مَرْحَلَةِ جَديدَةٍ، مِنَ الْوَاجِبِ عَلَيْنَا أَنَّ نُحَرِّصُ عَلَى التَّسْوِيَةِ الْقَائِمَةِ وَإِعَادَةِ الْعَلَاَّقَاتِ الَّتِي يَصُوبُ عَلِيُّهَا الْجَمِيعَ مِنْ أَبْنَاءِ الْوَطَنِ اللِّيبِيِّ.

النِّزَاعُ الْمُسَلَّحُ بَيْنَ أَبْنَاءِ الشَّعْبِ اللِّيبِيِّ يُعَرِّضُ مُصَالِحُ لِيبْيَا الْخَارِجِيَّةِ وَالدَّاخِلِيَّةِ لِأَضْرُرْ بَالِغَةً، فِي مَا يَفْرِضُ عَلَى لِيبْيَا الْمَزِيدِ مِنَ الْعَقِبَاتِ الرَّسْمِيَّةِ مِنَ الْمُنَظَّمَةِ الدَّوْلِيَّةِ الَّتِي تَرَى فِي لِيبْيَا الدُّوَلَةِ الْغُيُرِ قَادِرَةً مِنْ إِعَادَةِ بِنَاءِ دَوْلَتِهَا الدُّسْتُورِيَّةِ.

الْمُلْتَقَى الْوَطَنِيُّ الْجَأمِعُ يَعْمَلُ عَلَى الْمُصَالَحَةِ الْوَطَنِيَّةِ وَيَعْمَلُ عَلَى أَزَالَتْ كُلُّ الشَّوَائِبِ الَّتِي بِإِمْكَانِ الْجَمِيعِ مِنَ اللِّيبِيُّونَ أَنَّ تَعْتَرِيهَا مِنْ خَفَأيَا الْقَتْلِ وَالْحَرْبِ وَالدَّمَارِ وَالتَّهْجِيرِ، عَدَا عَنِ اِنْهَ فِي حَالَةٍ مِنَ الْفَوْضَى الْأَمْنِيَّةِ وَدَوْلَةِ الْقَانُونِ وَالْمُحَاسَبَةِ.

تَعَدَّدَتْ مَحَطَّاتُ الْاِقْتِتَالِ الْمُسَلَّحِ هُنَا وَهُنَاكَ يَجْعَلُ مَنْ لِيبْيَا أَْنْ تَتَأَخَّرُ فِي النُّهُوضِ بِالْاِنْتِخَابَاتِ التَّشْرِيعِيَّةِ وَالرِّئَاسِيَّةِ وَمَنْ أَقَرَارَ الدُّسْتُورِ الدَّائِمِ فِي الْبِلَادِ لِجُعَلِ الْمُنَافَسَةِ عَلَى الرُّؤَى وَالْبَرَأمِجِ وَالطَّمُوحَاتِ مِنَ الرَّئِيسِ فَأيِزَ السَّرَاحِ وَالْقَائِدِ الْعَأمِّ لِلْجَيْشِ الْمُشِيرِ خَلِيفَةَ حفتر عَلَى وَعْي كَأمِلِ مَنْ أَنَّ يَلْتَقِيَانِّ فِي مَحَطَّةِ اِسْتِقْرَارِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ الْجَدِيدَةِ.

فِي إِطَارِ التَّحْرِيضِيِّ بَيْنَ طَرِفِينَ النِّزَاعَ بَيْنَ الْمِنْطَقَةِ الشَّرْقِيَّةِ وَالْغَرْبِيَّةِ لَمْ يَعُدْ خَافِيًا عَلَى اُحْدُ، النِّزَاعَ الْمُسَلَّحَ وَالْهُجُومَ عَلَى الْعَاصِمَةِ اللِّيبِيَّةِ وَالتَّصَدِّي عَلَى الْهُجُومِ مِنْ خِلَالَ مُوَاجَهَاتٍ مِنْ طَرَفٍ إِلَى أُخَرٍ، وَمِنْ مَلَفِّ اِمْنِي إِلَى مَلَفِّ الْإِرْهَابِ وَالتَّطَرُّفِ.

مَا تَسَبُّبٍ بِهَذَا التَّوَتُّرِ الْمَوْجُودِ عَلَى الطَّرِيقِ الْمَسْدُودِ فِي الْحِوَارِ الْوَطَنِيِّ السَّاعِيِّ إِلَى التَّطْوِيرِ وَالْإِصْلَاحِ الَّذِي كَانَ ينبغي فِي الْأَسَاسِ إِنْ يَكُونُ فِي إِطَارِ الْعَقْدِ الْاِجْتِمَاعِيِّ اللِّيبِيِّ وحفتر وَالسِّرَاجَ الرَّجُلَانِ المسئولين بِتَثْمِينِ رُؤْيَةِ الْمُصَالَحَةِ الْوَطَنِيَّةِ الشَّأمِلَةِ الَّتِي هَزَّتِ الدَّوْلَةُ اللِّيبِيَّةُ هَزَّاتٍ مُجْتَمَعِيَّةٍ عَنِيفَةَ.

وَمِنْ ضِمْنَ الْمَلَفَّاتِ الْمُخْتَلِفَةِ حَوْلَ إِعَادَةِ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ بَعْدَ حَلِّ الْأَزْمَةِ اللِّيبِيَّةِ تَكْمَنُ فِي النَّوَاقِصِ الْعَدِيدَةَ لِحَالَةٍ مَفْهُومٍ الدَّوْلَةَ اللِّيبِيَّةَ مِنَ الشَّكْلِ وَالنَّمَطِ السِّيَاسِيِّ وَالْمُطَالَبَةِ الدُّسْتُورِيَّةِ اللِّيبِيَّةِ الَّتِي تَحَفُّظِ حُقوقٍ وَوَاجِبَاتِ الشَّعْبِ اللِّيبِيِّ وَالْأَطْرَافِ السِّيَاسِيَّةِ الْمُتَنَازِعَةِ عَلَى السُّلْطَةِ.

مَفْهُومُ الْمُصَالَحَةِ الْوَطَنِيَّةِ وَالْحِوَارِ الْوَطَنِيِّ وَحَلِّ الْأَزْمَةِ اللِّيبِيَّةِ مَحْصُورَةَ ضِمْنَ تِلْكَ الْمَلَفَّاتِ الَّتِي ذَكِّرِنَّهَا سَابِقًا لِتَخَلَّقَ تَوَازُنُ بَيْنَ الْأَطْرَافِ السِّيَاسِيَّةِ اللِّيبِيَّةِ وَتُذْهِبُ بِاِتِّجَاهِ مَفْهُومِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ الْعَصْرِيَّةِ بِالْاِسْتِثْمَارِ فِي التَّعْيِينَاتِ، بَعْدَ الْاِسْتِفْتَاءِ عَلَى الدُّسْتُورِ الدَّائِمِ فِي الْبِلَادِ.

وَبَعْدَ الْاِسْتِفْتَاءِ عَلَى الدُّسْتُورِ الدَّائِمِ، نَعْمَلُ عَلَى إِعَادَةِ تَوْزِيعِ الْحِصَصِ عَلَى الْمَنَاطِقِ الْجُغْرَافِيَّةِ بَيْنَ الْمِنْطَقَةِ الشَّرْقِيَّةِ وَالْغَرْبِيَّةِ وَالْجَنُوبِيَّةِ وَمَرْكَزِيَّةِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ فِي الْحِصَصِ الْمُقَرَّرَةِ دُسْتُوريا عَلَى الْمَنَاطِقِ الْجُغْرَافِيَّةِ الثَّلَاثَةَ، عِلْمًا

بَانٍ الْحِصَصِ تَكْفِلُ الْعَدَالَةُ الْاِجْتِمَاعِيَّةُ الَّتِي تَأْخُذُ نَصِيبَ التَّعْيِينَاتِ العامة فِي الْمُجْتَمَعِ اللِّيبِيِّ وَلَيْسَ وَمِنْ وَضْعِيَّةِ الْأحْزَابِ السِّيَاسِيَّةِ.

الْأَمْرُ الَّذِي يُسَاعِدُ لِيبِيَّا مَنْ تُعَيِّنُ مُوَظَّفَيْنِ أَكِفَاءً وَجَدِيرَيْنِ بِالْوَظَائِفِ الْعَأمَّةِ، عَلَى أَنَّ تَكُونُ مَرْجِعِيَّتُهُمِ الدُّسْتُورَ الدَّائِمَ وَالْقَوَانِينَ وَلَيْسَ الْجِهَاتُ الَّتِي أَوَصَلَتْهُمْ إِلَى تِلْكَ الْمَرَاكِزِ السِّيَادِيَّةِ فِي الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ الْمَنْشُودَةِ، وَعَنْدَمًا نُحَقِّقُ هَذِهِ الْأَهْدَافِ تَكُونُ فِي بِدَأيَةِ الطَّرِيقِ إِلَى اِسْتِقْرَارِ الدَّوْلَةِ اللِّيبِيَّةِ الْعَصْرِيَّة.ِ

الْيَوْمُ نَحْنُ فِي اُشْدُ الْحَاجَةَ إِلَى تَنْشِيطِ مَسَارِ الْأُمَمِ الْمُتَّحِدَةِ بِالتَّنْسِيقِ مَعَ حُكُومَةِ الْوِفَاقِ الْوَطَنِيِّ وَالْإِسْرَاعِ نَحْوَ حَلٍّ أَلَازِمَةَ اللِّيبِيَّةِ وَتِبْنِيِّ تِلْكَ الْمُبَادَرَةِ الَّتِي إِطْلَاقِهَا فَائِز السِّرَاجَ لِتَكُونُ خَطْوَةٌ مِنَ الْخَطْوَاتِ عَلَى الطَّرِيقِ الصَّحِيحِ مِنْ إرْسَاءِ دَعَائِمِ الْاِسْتِقْرَارِ وَبِنَاءِ الدَّوْلَةِ الْعَصْرِيَّةِ.

التعليقات