ايوان ليبيا

السبت , 19 أكتوبر 2019
ليبيا في مجلس حقوق الإنسان.. الواقع والتحديات.. .!!؟ ... بقلم / محمد الامينالديمقراطيون يسعون لمنع نادي جولف يملكه ترامب من استضافة قمة مجموعة السبعرئيس المفوضية الأوروبية: وقف محادثات انضمام دول غرب البلقان "خطأ تاريخي"السلطات الروسية تفتح تحقيقا جنائيا في حادث انهيار سد بشرق سيبيريا مع ارتفاع حصيلة القتلىتواصل الاحتجاجات في عدد من المناطق اللبنانيةالسراج يشارك في قمة روسيا – افريقيامؤتمر دولي للتنسيق في إرسال المساعدات الإنسانية إلى ليبيااخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسمشروع قانون «تحقيق الاستقرار في ليبيا» تحت قبة الكونغرس الأمريكيالوفاق ترد على تصريحات وزير خارجية البحرينبيان الجيش حول مؤتمر برلينمخطط دولي لتوطين مهاجرين غير شرعيين في ليبيااكتشاف شبكات فساد ضخمة يثير الغضب في سلوفاكيامحتجون يشتبكون مع الشرطة في خامس أيام الاحتجاجات في كتالونياارتفاع حصيلة قتلى انهيار سد في روسيا إلى 10 أشخاصإشعال النيران بالعديد من محطات مترو الأنفاق في تشيلي وسط احتجاجاتكوكا: لو عدت لمصر سيكون عبر الأهلي.. وهذه حقيقة مفاوضات لاتسيوكوكا يكشف متأثرا كواليس تسجيل أفضل أهدافه بعد وفاة والدهمواعيد مباريات السبت 19 أكتوبر 2019 والقنوات الناقلة.. الزمالك أمام المقاولون وصدامات بالجملةرئيس المكسيك يبرر الإفراج عن نجل «إمبراطور المخدرات»

حقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولار

- كتب   -  
حقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولار
حقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولار

ايوان ليبيا - وكالات :

نفى الكاتب الصحفي محمد بعيو، ما تدوال عبر وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي خلال الآونة الأخيرة بشأن ضياع وديعة ليبية قدرها الملياري دولار.

وقال بعيو في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتاعي فيسبوك، من باب الأمانة والمسؤولية الوطنية، وعن معلوماتٍ مؤكدة وموثوقة، أقول لكم أيها الكرام:- إنه لا صحة إطلاقاً لما يتداوله البعض في وسائل الإعلام وصفحات التواصل الإجتماعي، عن غرضية وسوء نية أو عن جهل بالحقائق وترديد للأكاذيب، حول ضياع مبلغ الملياري دولار [2000 مليون دولار أميركي]، التي تم تحويلها إلى البنك المركزي المصري كوديعة تنظمها اتفاقية سداد، أيام حكومة السيد علي زيدان سنة 2013، حيث تم ترجيع قيمة الوديعة بالكامل على دفعات محددة وفق تواريخ استحقاقها، إلى مصرف لـــيـبـيـــا المركزي، وآخر دفعة كانت قبل أكثر من سنة، وللأمانة فقد حرصت الحكومة المصرية في فترة حكم السيسي الأولى على ترجيع وديعة قطرية أيضاً، حيث من المعروف عن بنكها المركزي حرصه الشديد على سلامة سمعته، ومحافظة مصر على ثقة المانحين والمقرضين، حيث يعتمد اقتصادها على القروض والاستثمارات التي أساسها الثقة والشفافية.
التعليقات