ايوان ليبيا

الخميس , 18 يوليو 2019
سناتور أمريكي يطالب بتحقيق بشأن تطبيق "فيس آب "لدواع أمنيةمقتل 34 من أفراد القوات الأمنية في هجوم لطالبان بغرب أفغانستانزلزال شدته 4.2 درجة يهز جنوب غرب إيرانالاتحاد الأوروبي يستنكر تهديدات خروج بريطانيا دون الاتفاقأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 18 يوليو 2019انتهاء أزمة المياه في سهل الجفارةخطة الجيش لحسم معركة طرابلسالتطورات الميدانية في طرابلسترحيل هاشم العبيدي الى بريطانياانفجار مشبوه بمصفاة الزاويةبدء التعاون بين داخلية ليبيا والجزائرتعرف على العراقيل أمام الليبيين في معبر رأس إجديرالرئاسي يتهم ميليشات في بنغازي بخطف سرقيوةرغم تراجع أعداد المهاجرين.. المكسيك تحذّر من أزمة وشيكةرئيس البرلمان العربي يرحب بالتوقيع على الاتفاق بين المجلس العسكري بالسودان وقوى الحرية والتغييرالبيت الأبيض: ترامب يلتقي مع ضحايا للاضطهاد الديني في 17 دولةمجلس النواب الأمريكي يجهض محاولة الديمقراطيين لعزل ترامبتقارير: إيكاردي ينتظر يوفنتوس.. وإنتر يرغب في بيعه لنابوليتقرير: ميلان يرفض عرض روما للتعاقد مع سوسوكلوب يعلن موعد عودة محمد صلاح لليفربول

حقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولار

- كتب   -  
حقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولار
حقيقة ضياع وديعة ليبية بملياري دولار

ايوان ليبيا - وكالات :

نفى الكاتب الصحفي محمد بعيو، ما تدوال عبر وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي خلال الآونة الأخيرة بشأن ضياع وديعة ليبية قدرها الملياري دولار.

وقال بعيو في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتاعي فيسبوك، من باب الأمانة والمسؤولية الوطنية، وعن معلوماتٍ مؤكدة وموثوقة، أقول لكم أيها الكرام:- إنه لا صحة إطلاقاً لما يتداوله البعض في وسائل الإعلام وصفحات التواصل الإجتماعي، عن غرضية وسوء نية أو عن جهل بالحقائق وترديد للأكاذيب، حول ضياع مبلغ الملياري دولار [2000 مليون دولار أميركي]، التي تم تحويلها إلى البنك المركزي المصري كوديعة تنظمها اتفاقية سداد، أيام حكومة السيد علي زيدان سنة 2013، حيث تم ترجيع قيمة الوديعة بالكامل على دفعات محددة وفق تواريخ استحقاقها، إلى مصرف لـــيـبـيـــا المركزي، وآخر دفعة كانت قبل أكثر من سنة، وللأمانة فقد حرصت الحكومة المصرية في فترة حكم السيسي الأولى على ترجيع وديعة قطرية أيضاً، حيث من المعروف عن بنكها المركزي حرصه الشديد على سلامة سمعته، ومحافظة مصر على ثقة المانحين والمقرضين، حيث يعتمد اقتصادها على القروض والاستثمارات التي أساسها الثقة والشفافية.
التعليقات