ايوان ليبيا

الأثنين , 16 ديسمبر 2019
سلاح جديد يعزز ترسانة الجيش في طرابلسإصابة فتحي باشاغا في إطلاق نار في مصراتةتركيا تسمح لهذه الفئات العمرية بالدخول دون تأشيرةعدد ارباب الاسر الذين حصلوا على مخصصاتهم في 2019المسماري: نخوض «معركة استنزاف» في طرابلسإغلاق 5 مختبرات في بنغازيالاتحاد العام للعمال بفرنسا يهدد بمزيد من الاحتجاجات بشأن خطة المعاشاتنيوزيلندا تقف دقيقة حدادا على ضحايا البركانزعيمة هونج كونج تلتقي الرئيس الصيني في بكين بعد خسارة الانتخاباتفرق إنقاذ تبحث عن ناجين تحت المباني المنهارة جراء زلزال جنوبي الفلبينأهداف الأحد الكروي - سيتي يعذب أرسنال.. وتعادل مثير بين ريال مدريد وفالنسيامؤتمر زيدان: الكلاسيكو ليس هدف استبعاد كاسيميرو.. ولم أطلب من كورتوا التقدمكورتوا يكشف كواليس لقطته المثيرة أمام فالنسيامواعيد مباريات اليوم الإثنين 16-12-2019 والقنوات الناقلة.. الزمالك وقرعة دوري الأبطالمواجهات أمام البرلمان وسط بيروت عشية الاستشارات النيابيةرئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي يؤكد ضرورة عزل ترامب لوقف «جريمة قيد التنفيذ»وزارة الحج والعمرة السعودية: مصر السادس عالميا في إرسال المعتمريندبي تطلق صيدلية متنقلة لتوصيل الدواء مجانا للمرضى في منازلهمالعاهل المغربي يدعو الرئيس الجزائري الجديد إلى فتح "صفحة جديدة"مصرفيون أتراك يتهمون أنقرة بفصلهم ضمن حملة تصفية الخصوم

مواقف تدعم مبادرة السراج

- كتب   -  
مواقف تدعم مبادرة السراج
مواقف تدعم مبادرة السراج

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد وزير الخارجية الإيطالي إينزو مورافي ميلانيزي دعم بلاده للمبادرة التي أعلنها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، ظهر اليوم الأحد، والتي تضمن الدعوة لعقد ملتقى وطني بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برئاسة غسان سلامة.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية في تغريدة نشرتها عبر حسابها على موقع «تويتر» فور الإعلان عن المبادرة، إن «ميلانيزي أكد دعم إيطاليا لجهود المبعوث الأممي في ليبيا غسان سلامة ومبادرة الملتقى الوطني التي أعلنها رئيس المجلس الرئاسي اليوم، لاستنئاف المفاوضات من أجل تحقيق الاستقرار في البلاد».

وتنص مبادرة السراج التي أعلنها  على الدعوة لعقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية يجري من خلاله الاتفاق على القاعدة الدستورية المناسبة لإجراء الانتخابات واعتماد القوانين الخاصة بها، ودعوة مجلس الأمن لاعتمادها وتشكيل لجان مشتركة بإشراف أممي لدعم هذه العملية وتفعيل الإدارة اللامركزية والمصالحة الوطنية.

وقال الناطق باسم الأوربي في بيان «لطالما كان الاتحاد الأوروبي داعما لأي اقتراح بناء لدفع العملية السياسية في ليبيا، تحت رعاية الأمم المتحدة، ووضع حد للصراع والانقسام. إن الاقتراح الذي قدمه اليوم رئيس الوزراء الليبي فايز مصطفى السراج هو بالتأكيد خطوة في هذا الاتجاه» مؤكدا أن «الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم شعب ليبيا والأمم المتحدة في تصميمهما على بناء سلام واستقرار ورخاء دائم».

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من جهتها ترحيبها بالمبادرة واصفة إياها بأنها «بناءة للدفع بالعملية السياسية قدماً من أجل إنهاء حالة النزاعات الطويلة في ليبيا». مؤكدة أنها ترحب «بهذه المبادرة وبأي مبادرة أخرى تقترحها أي من القوى الرئيسية الفاعلة في ليبيا» عارضة «مساعيها الحميدة على كل الأطراف في سبيل مساعدة ليبيا على الخروج من مرحلتها الانتقالية الطويلة نحو مرحلة السلام والاستقرار والازدهار».

كما أكدت اللجنة التأسيسية للهيئة البرقاوية «دعمها الكامل واللامحدود» للمبادرة انطلاقا من دعواتها «المتكررة للصلح والمصالحة ونبذ العنف والجلوس على طاولة حوار تتسع للجميع بعيدا عن أصوات المدافع والبنادق وبعيدا عن المشاريع الشخصية» ومن منطلق مبدأها «الثابت في لم الشمل ووحدة الصف للوصول إلى الدولة المدنية المنشودة التي تكفل العدالة والمساواة بين كافة أبناء الشعب الواحد».

ووصف رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني، مبادرة السراج بـ«المحاولة اليائسة» و«جاءت في الوقت الضائع» في ظل تقدم قوات الجيش الوطني» التابعة للقيادة العامة نحو العاصمة طرابلس. وقال في مقابلة مع قناة «سكاي نيوز عربية» إن السراج «كان عليه أن يقترحها سنة 2016، عندما شكلت حكومة وحدة وطنية حظيت بدعم دولي، إلا أنه لم ينفذ تعهداته بموجب اتفاق الصخيرات، وخصوصا ما يتعلق بحل الميليشيات وتسليم أسلحتها واندماجها في مؤسسات الدولة الرسمية»، حسب قوله.

التعليقات