ايوان ليبيا

السبت , 19 أكتوبر 2019
السراج يشارك في قمة روسيا – افريقيامؤتمر دولي للتنسيق في إرسال المساعدات الإنسانية إلى ليبيااخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسمشروع قانون «تحقيق الاستقرار في ليبيا» تحت قبة الكونغرس الأمريكيالوفاق ترد على تصريحات وزير خارجية البحرينبيان الجيش حول مؤتمر برلينمخطط دولي لتوطين مهاجرين غير شرعيين في ليبيااكتشاف شبكات فساد ضخمة يثير الغضب في سلوفاكيامحتجون يشتبكون مع الشرطة في خامس أيام الاحتجاجات في كتالونياارتفاع حصيلة قتلى انهيار سد في روسيا إلى 10 أشخاصإشعال النيران بالعديد من محطات مترو الأنفاق في تشيلي وسط احتجاجاتكوكا: لو عدت لمصر سيكون عبر الأهلي.. وهذه حقيقة مفاوضات لاتسيوكوكا يكشف متأثرا كواليس تسجيل أفضل أهدافه بعد وفاة والدهمواعيد مباريات السبت 19 أكتوبر 2019 والقنوات الناقلة.. الزمالك أمام المقاولون وصدامات بالجملةرئيس المكسيك يبرر الإفراج عن نجل «إمبراطور المخدرات»ترامب يرشح دان برويليت لوزارة الطاقة الأمريكية خلفا لريك بيري«الدفاع الروسية»: الجيش السوري أسقط طائرتين مسيرتين أطلقهما مسلحونتصاعد العنف في برشلونة مع مشاركة نصف مليون شخص في تجمعات مؤيدة للاستقلاللويز: أرسنال قادر على الفوز بلقب الدوري الإنجليزيبالفيديو – ثلاثية فرانكفورت القاسية تحرم ليفركوزن من الصدارة

حصيلة الضربة الجوية في تاجوراء

- كتب   -  
حصيلة الضربة الجوية في تاجوراء
حصيلة الضربة الجوية في تاجوراء

ايوان ليبيا وكالات :

إستهدف سلاح الجو الليبي ظهر اليوم السبت معسكراً في تاجوراء يتبع إحدى المجموعات الموالية لحكومة الوفاق ما أدى إلى خسائر ضخمة فيه تمثل في خسارة أطنان من الذخيرة صاحبتها أضرار جانبية في بعض المنازل المجاورة نتيجة إنفجار الذخيرة .

وبينت الصور ومقاطع الفيديو الواردة من معسكر  ”  الشهيدة صبرية ساسي ”  إنفجارات عنيفة متتالية إستمرت لاكثر من ساعة ونصف ويتولى أمر المعسكر أحد المقربين من المفتي الغرياني ويدعى عبدالمعطي الدربازي .

كما أظهرت مقاطع  تطاير مختلف أنواع الذخيرة والقذائف والصواريخ من الموقع الذي إمتد الحريق عقب القصف من أحد مستودعاته ( هنغر ) إلى بقية المستودعات فيما إمتدت سحب الدخان إلى كيلومترات طويلة وإنتشرت رائحة البارود والمتفجرات في مختلف أنحاء تاجوراء والمناطق المجاورة .

وقال مسؤولون في وزارة الصحة بحكومة الوفاق إن تسعة مدنيين أصيبوا جراء القصف ، لكن غرفة عمليات الكرامة أكدت بأنها لم تستهدف أي هدف خارج أسوار المعسكر الذي تحول إلى مايشبه كرة من اللهب تتناثر منها القذائف في كل الإتجاهات .

ولم ترد أي أنباء عن مقتل مواطنين أو مسلحين في الضربة وما تلاها من إنفجارات في مستودعات الذخيرة ، لكن عميد بلدية تاجوراء المستقيل حسين عطية تحدث عن وفاة مواطن نتيجة الصدمة والهلع وإرتفاع ضغط الدم .

وأظهرت بعض الصور من مواقع قريبة من موقع القصف تساقط قذائف مختلفة منها المدفعي وشظايا الأعيرة النارية المضادة للطيران يضاف لها أخرى تبين بأنها تعود لما يعرف بـ ” الهاون الموجه ” فيما تناثرت أسقف ” الهناغر ” الي الشوارع المجاورة نتيجة شدة الإنفجارات .

وأعادت هذه المشاهد الجدل المستعر منذ سنة 2012 للواجهة حول إتخاذ المجموعات المسلحة لمواقع مدنية أو ملاصقة للمدنيين كمقار لها مما يعرضهم لخطر إنفجارها لأي سبب كان بما في ذلك الحوادث العرضية كالحرائق والإلتماسات الكهربائية ، فيما تحدث شهود عيان عن دمار هائل لحق بالمقر المستهدف وعدم إقتصار الخسائر على الذخيرة بل في عشرات الآليات المختلفة .

التعليقات