ايوان ليبيا

الأربعاء , 19 يونيو 2019
موندو ديبورتيفو تكشف رسالة نيمار إلى الخليفي "أريد العودة إلى منزلي"رسميا - جناح ليفربول ينضم إلى رينجرز الاسكتلنديكوتينيو عن مصيره مع برشلونة: لا أحد يعلم مستقبلهلا ليجا يبرز مشاركة لاعبي الدوري الإسباني في أمم إفريقياالمملكة تؤكد دعمها وتمكينها للمرأة السعودية في مختلف المجالات |صورة"دارأوبرا مسقط" تعلن تفاصيل برامج موسمها الجديد 2019/‏‏‏ 2020البرهان: لامزايدة على الوطن والفترة الانتقالية ستدار حسب القانونالسعودية: أكثر من ثلاثة ملايين مستخدم لتطبيق "مصحف المدينة النبوية"الحاسي: جاهزون للحظة إقتحام العاصمةسفير جديد للفلبين في ليبياتخريج دفعات جديدة لقوات الدعم المركزيتمديد فترة استيراد السلع غير المحظورةلِيبِيَّا. حَلُّ الْأَزْمَةِ ثُمَّ إِعَادَةُ بِنَاءِ الدَّوْلَةِ ... بِقَلَمِ / رَمْزَي حَلِيمُ مفراكسعلى هامش الحراك السياسي لليبيين خارج الوطن: أخلاقنا السياسية متردية في السلم والحرب!!..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 19 يونيو 2019العمر الافتراضي لحشوات الاسناناسباب فقدان الوعي المفاجىءاشتباكات عنيفة بهذه المحاورخفايا جلسة "نواب طرابلس"ليبيا تشارك في مؤتمر العمل الدولي بجنيف

قنونو: سقوط طائرة ومصرع قائدها

- كتب   -  
قنونو: سقوط طائرة ومصرع قائدها
قنونو: سقوط طائرة ومصرع قائدها

ايوان ليبيا - وكالات :

أعلن الناطق باسم عملية «بركان الغضب»، العقيد محمد قنونو، «سقوط إحدى طائرات سلاح الجو الليبي صباح الخميس، داخل الحدود الإدارية لمدينة مصراتة نتيجة عطل فني مما أدى لاستشهاد قائدها الذي ضحى بحياته في سبيل عدم سقوط الطائرة على الأحياء السكنية أو الطريق العام». 

وقال قنونو في الإيجاز الصحفي حول تطورات اشتباكات طرابلس، أمس الخميس، أن «طيران الوفاق نفذ 14 طلعة قتالية استهدف فيها تمركزات وفلولا هاربة خلال الأيام الثلاثة الماضية لتقدم قواتنا».

ولم يحدد قنونو أماكن تلك التمركزات. وأضاف أن «قواته مشّطت اليوم منطقة القويعة بعد ورود معلومات عن متسللين، وقبضت على سبعة مسلحين من أتباع حفتر، كان هدفهم تنفيذ عمليات اغتيال بالطريق الساحلي». 

وأوضح أن «قوات حكومة الوفاق سيطرت على نقاط تمركز جديدة بطريق المطار والرملة، ودمرت دبابتين وست سيارات مسلحة، وألقت القبض على عدد من قوات القيادة العامة بعد أن فر رفاقهم وتركوهم مصابين بأرض المعركة».

وأشار إلى أن «مواقع سكنية بمناطق صلاح الدين وأبوسليم وعين زارة وتاجوراء تعرضت لقذائف صاروخية وغارات جوية من الطيران المعادي، مما أدى إلى وقوع ضحايا بين المدنيين وخسائر مادية جسيمة بالممتلكات».

ولا تزال المواجهات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية لطرابلس تدور منذ الرابع من شهر أبريل، مخلفة مئات القتلى والجرحى، حسب بيانات منظمة الصحة العالمية، إلى جانب نزوح الآلاف من سكان المناطق القريبة من محاور الاشتباكات.

التعليقات