ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 يونيو 2019
الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تقر مقترحا لإعادة حق التصويت إلى روسياسفير إيران بالأمم المتحدة: أمريكا لا تحترم القانون الدوليالسفير المصري في بولندا يؤكد أهمية ودور الثقافة في تحقيق التنميةإسطنبول تتحرر من قبضة الإسلام السياسي.. وأكرم إمام أوغلو رئيس تركيا القادمرئيس الوزراء يصل إلى برلين للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العربي الألمانيمجلس الأمن يندد بالهجمات على ناقلات النفط في الشرق الأوسطقاسم باشا يعلن تجديد تعاقد كريم حافظفان جال: ميسي يلعب بشكل فردي.. ويتحمل مسؤولية عدم فوز برشلونة بدوري الأبطالسقوط طائرتين من طراز "يوروفايتر" تابعتين للجيش الألمانيالجبير يحذر إيران: مزيد من العقوبات الاقتصادية إذا واصلت سياساتها العدوانيةوحدات من الصاعقة تتوجه الى طرابلس للمشاركة بالعملياتلافروف: لا بديل للحل السياسي في ليبياصالح يلتقي سلامةسيالة يشارك في اجتماعات 5 +5 بفرنساالإفراج على 1200 راتب متوقفتخريج ضباط من الكلية الملكية الاردنيةتونسيون عالقون في معبر رأس اجديرفيسبوك: لا دليل على أن روسيا استخدمت الموقع للتأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيوزير الخارجية الأمريكي: بحثت الأمن في مضيق هرمز مع العاهل السعودينائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية: "الحزام والطريق" توفر فرصا تنموية هائلة لدول القارة السمراء

الحكومة الإسبانية تعرب عن قلقها لارتفاع وتيرة العنف في منطقة الساحل

- كتب   -  
السفارة الإسبانية بالقاهرة

ذكرت السفارة الإسبانية بالقاهرة أن الحكومة الإسبانية أعربت عن قلقها البالغ لاستمرار ارتفاع وتيرة العنف في الساحل، وهي منطقة تمثل أهمية إستراتيجية بالنسبة لإسبانيا ، مشيرة إلي أنه أصبح شائعا تكرار أعمال العنف بكل أشكاله ما يترتب عليه سقوط ضحايا، خاصة بين السكان المدنيين، واتساع دائرة العنف إلى خارج حدود المنطقة.
وأشار البيان الصادر اليوم الأربعاء، عن السفارة الإسبانية بالقاهرة أن الحكومة الإسبانية تعرب عن أسفها العميق وإدانتها الشديدة لمصرع 95 شخصا من عرقية الدوجون، أمس في منطقة مبوتي (وسط مالي)، واغتيال 21 آخرين في هجومين وقعا مطلع الأسبوع الجاري في بلدتين شمال بوركينا فاسو وتود الحكومة الإسبانية أن تنقل أحر تعازيها لأسر وأقارب الضحايا، مؤكدة مجددا على تضامنها مع شعوب وحكومات الدول المتضررة من العنف، آملة في ضبط مرتكبي هذه الأحداث وتقديمهم للعدالة.
وأضاف البيان أن حكومة إسبانيا تؤمن إيمانا راسخا بأنه أصبح من الضروري على نحو متزايد تعزيز النظم القضائية وقوات الأمن في هذه البلدان لمكافحة هذه الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان التي تؤثر بشكل خاص على السكان المدنيين لذلك، تكرر التزامها وتصميمها على دعم حكومات بلدان الساحل، وكذلك منظمة تجمع الساحل (G5) والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (CEDEAO)، في مكافحتها للعنف والإفلات من العقاب بهدف وحيد هو ضمان السلام والاستقرار الإقليميين.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات