ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 يونيو 2019
الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تقر مقترحا لإعادة حق التصويت إلى روسياسفير إيران بالأمم المتحدة: أمريكا لا تحترم القانون الدوليالسفير المصري في بولندا يؤكد أهمية ودور الثقافة في تحقيق التنميةإسطنبول تتحرر من قبضة الإسلام السياسي.. وأكرم إمام أوغلو رئيس تركيا القادمرئيس الوزراء يصل إلى برلين للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العربي الألمانيمجلس الأمن يندد بالهجمات على ناقلات النفط في الشرق الأوسطقاسم باشا يعلن تجديد تعاقد كريم حافظفان جال: ميسي يلعب بشكل فردي.. ويتحمل مسؤولية عدم فوز برشلونة بدوري الأبطالسقوط طائرتين من طراز "يوروفايتر" تابعتين للجيش الألمانيالجبير يحذر إيران: مزيد من العقوبات الاقتصادية إذا واصلت سياساتها العدوانيةوحدات من الصاعقة تتوجه الى طرابلس للمشاركة بالعملياتلافروف: لا بديل للحل السياسي في ليبياصالح يلتقي سلامةسيالة يشارك في اجتماعات 5 +5 بفرنساالإفراج على 1200 راتب متوقفتخريج ضباط من الكلية الملكية الاردنيةتونسيون عالقون في معبر رأس اجديرفيسبوك: لا دليل على أن روسيا استخدمت الموقع للتأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيوزير الخارجية الأمريكي: بحثت الأمن في مضيق هرمز مع العاهل السعودينائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية: "الحزام والطريق" توفر فرصا تنموية هائلة لدول القارة السمراء

خطر يتهدد الثروة السمكية الليبية

- كتب   -  
خطر يتهدد الثروة السمكية الليبية
خطر يتهدد الثروة السمكية الليبية

 ايوان ليبيا - وكالات :

تواجه الثروة السمكية في ليبيا خطرا محدقا يهدد مصدر هاما للثروة السمكية في البلاد متمثلا في استخدام المواد المتفجرة لصيد الأسماك التي تسمى محليا “جالاطينة”.

وبعد إخفاق ليبيا في استثمار البحر على صعيد السياحة وجذب استثمارات قوية أخفقت المؤسسات المعنية بالحفاظ على نظافته وسلامة بيئته، حتى وصل الأمر إلى عدم السماح للمواطنين بالسباحة فيه أو القيام بعمليات الصيد، بعدما أعلنت لجنة شؤون البيئة والتفتيش التابعة لبلدية طرابلس أن الشواطئ الواقعة على طول حدودها الإدارية غير صالحة للسباحة أو الصيد.

وقال أحد الصيادين في مدينة طرابلس إن المشكلة ليست جديد وأن عمرها أكثر من عشرين عاما و يعود السبب في ذلك؛ لتمديد أنابيب الصرف الصحي في المياه مباشرة من قبل الدولة، كما حذر من عمليات صيد تتم بطرقٍ غير شرعية عبر تفجير عبوات ناسفة محلية الصنع موضحا أن هذه هي المشكلة الأساسية التي قضت على تنوع الأسماك فضلا عن ضررها البيئي والصحي على الإنسان.

و قد كانت ليبيا تصدر قبل ذلك شحنات أسماك وصلت قيمتها إلى 240 مليون دولار قبل أن تتراجع الصادرات إلى 75 مليون دولار، بعد أن اقتصار عمليات التصدير على دول الجوار فقط بسبب الحظر.
يشار إلى أن عمليات استيراد الأسماك تكون في غالبيتها عن طريق تونس بالرغم من توفر أكثر من 450 نوعا من الأسماك في الشواطئ الليبية التي تعاني بالمقابل من عمليات صيد غير مشروعة من قبل جرافات أجنبية.

التعليقات