ايوان ليبيا

الخميس , 18 يوليو 2019
خطة الجيش لحسم معركة طرابلسالتطورات الميدانية في طرابلسترحيل هاشم العبيدي الى بريطانياانفجار مشبوه بمصفاة الزاويةبدء التعاون بين داخلية ليبيا والجزائرتعرف على العراقيل أمام الليبيين في معبر رأس إجديرالرئاسي يتهم ميليشات في بنغازي بخطف سرقيوةرغم تراجع أعداد المهاجرين.. المكسيك تحذّر من أزمة وشيكةرئيس البرلمان العربي يرحب بالتوقيع على الاتفاق بين المجلس العسكري بالسودان وقوى الحرية والتغييرالبيت الأبيض: ترامب يلتقي مع ضحايا للاضطهاد الديني في 17 دولةمجلس النواب الأمريكي يجهض محاولة الديمقراطيين لعزل ترامبتقارير: إيكاردي ينتظر يوفنتوس.. وإنتر يرغب في بيعه لنابوليتقرير: ميلان يرفض عرض روما للتعاقد مع سوسوكلوب يعلن موعد عودة محمد صلاح لليفربولبسبب لوفرين.. تقرير: ميلان يستهدف التوقيع مع بايليالولايات المتحدة تدين الهجوم على الدبلوماسيين الأتراك في أربيلظريف: القيود الأمريكية على حركة الدبلوماسيين الإيرانيين "غير إنسانية"رئيس وزراء جبل طارق يناقش مع رئيسة وزراء بريطانيا قضية ناقلة النفط الإيرانيةأمريكا تستبعد تركيا من برنامج الطائرة إف-35 بعد شرائها منظومة دفاع روسيةالإفلاس السياسي الليبي ينتج الفشل المتجدّد ... بقلم / محمد الامين

معلومات عن مذبحة السبت الأسود ببنغازي

- كتب   -  
معلومات عن مذبحة السبت الأسود ببنغازي
معلومات عن مذبحة السبت الأسود ببنغازي
 ايوان ليبيا - وكالات :

1) جدت أحداث السبت الأسود  ببنغازي في  8 يونيو 2013 لتكون واحدة من أبشع جرائم الميلشيات الخارجة عن القانون والجماعات الإرهابية المرتبطة بمشروع الإخوان وحلفائهم في ليبيا والمنطقة العربية
2) شهد ذلك اليوم الرهيب خروج عدد من المتظاهرين أمام مقر درع ليبيا في بودزيرة، مطالبين المليشيا التي كان يقودها الإرهابي “وسام بن حميد” بترك مقرها وتسليمها للقوات الخاصة.
3) قامت الميلشيات الإرهابية بالتصدي للمتظاهرين السلميين بواسطة الرصاص الحي ما أدى الي سقوط  نحو 40 قتيلا و154 جريحا
 4) غداة ارتكاب المجزرة طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات الليبية آنذاك بإجراء تحقيق سريع وشامل في الاشتباكات العنيفة التي وقعت في بنغازي يوم 8 يونيو 2013 وإنه يجب على السلطات أن تحاسب المسؤولين عن مخالفة القانون ، وفي تعليق على المجزرة قال إريك غولدستين، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش “هناك حاجة إلى تحقيق فوري وشامل للنظر في تلك الجرائم وتفسير عدم تدخل القوات الحكومية في معركة حامية الوطيس لحين سقوط القتلى بالعشرات. كما تحتاج الحكومة إلى إنهاء إفلات انتهاكات المليشيات من العقاب، وهو ما استثار هذه المظاهرة في الأساس، حيث أن سياستها غير المتسقة حيال المليشيات تعرض أي أمل في سيادة القانون للخطر”.
5) في المقابل أصدر المؤتمر الوطني العام آنذاك برئاسة نوري بوسهمين مرسوما طلب فيه من النائب العام التحقيق، لكن إلى الآن لم يتضح صدور أية نتائج أو إجراء تحقيق فعلي حول المجزرة ،و إنقسم  أعضاء المؤتمر الوطني العام  في جلسة التصويت إلى قسمين حيث طالب أحدهما بالتعجيل في تطبيق قانون العزل السياسي لعزل رئيس الأركان وقتها “اللواء يوسف المنقوش” ومحاسبة المسؤولين عن أحداث بنغازي يوم “السبت الأسود”، والآخر طالب باستدعاء رئيس الوزراء حينها “علي زيدان”، الذي خرج ليلة المجزرة ليؤكد عبر الشاشات بأن تحقيقا سيفتح داعيا إلى ضبط النفس، لتوجيه الأسئلة إليه حول الحادثة.

6)  زاد من حدة الاحتقان بيان صدر عن قيادة أركان الجيش حينها بالعاصمة طرابلس تلاه الناطق باسم رئاسة الأركان العقيد علي الشيخي، وصف الاعتداء على مقر درع ليبيا ”بالأمر الخطير“، حيثُ أكَّد أن درع ”ليبيا 1“ قوة احتياطية تابعة للجيش.ونفى هذا البيان قرارًا سابقًا من رئيس الأركان العامة بشأن تسليم مقرات الدروع لوحدات الجيش، ينص على تسليم ”مقر درع ليبيا 1“  إلى القوات الخاصة الصاعقة، ومقر درع ”ليبيا 2“ إلى كتيبة المُشاة البحرية، ومقر درع ليبيا إلى قوات الدفاع الجوي، ومقر درع ”ليبيا 10“ إلى الكتيبة 404 سلاح جوي.

التعليقات