ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 يونيو 2019
رئيسة سلوفاكيا تستهل مهام عملها بزيارة قلب أوروبا | صور"سجن القاصرين" يدفع باستقالة قائد حرس الحدود الأمريكيمجلس الشورى السعودي يُعرِب عن استنكاره ورفضه التام لتقرير المقررة الخاصة بمجلس حقوق الإنسانالدفاعات الجوية السعودية تسقط طائرة حوثية باتجاه منطقة سكنيةهل ستكون صفقة القرن عامل صحوة أو نذيرا بموت إرادة التحرر العربية بعد تحالف الأنظمة الرسمية مع قوى تصفية القضية الفلسطينية؟تقرير: الشعراوي يتلقى عرضا صينيا مغرياالكشف عن الحديث الذي دار بين زيدان ويورينتي ودفعه للرحيل إلى أتليتكورسميا – ريال مدريد يقتحم عالم كرة القدم النسائيةوكيله: لوكاكو يريد الرحيل إلى إنتر ميلان.. ولكنإثيوبيا تودع رئيس أركان جيشها بجنازة رسمية وعسكرية | صورواشنطن تؤكد وجود مدير وكالة الاستخبارات الفنزويلية في الولايات المتحدةمصر تُودع وثيقة التصديق على اتفاقية تيسير التجارة لدى منظمة التجارة العالميةكوشنر يفتتح مؤتمر البحرين الخاص بدعم تنمية الاقتصاد الفلسطينياختيار الكحيلي رئيسًا ل"نواب طرابلس"محادثات روسية إماراتية حول الوضع الليبيوزير الدفاع الروسي يكشف سبب ظهور الجماعات المتشددة في ليبياقرارات الحكومة المؤقتةهل يتم تعويض ضحايا الجيش الإيرلندي من الأصول الليبية المجمدةسلامة يؤكد دعمه الكامل للبرلمانتونس: محاولة تهريب 233 الف يورو إلى ليبيا

حفتر: العفو عن من يسلم سلاحه

- كتب   -  
حفتر: العفو عن من يسلم سلاحه
حفتر: العفو عن من يسلم سلاحه

إيوان ليبيا - وكالات :

وعد القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر بالعفو عن المسلحين الذين يسلمون أنفسهم لقواته، وقال: «إن الحل يتمثل في بسط السلم والأمن في طرابلس. وفي حال سلمت الميليشيات أسلحتها، لن تكون هناك حتى حاجة لوقف إطلاق النار».

وأضاف حفتر، في مقابلة مع أسبوعية «لوجورنال دو ديمانش» أُجريت بباريس: «مَن يقبلون رفع الراية البيضاء وتسليم سلاحهم والعودة إلى منازلهم سالمين، لن يطاردهم الجيش وسيتمتعوا بعفو»، حسب ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وأشار وفق ما نقلت أيضًا «فرانس برس» إلى أنه «بالطبع، يظل الحل السياسي الهدف. لكن للعودة إلى السياسة يجب أولاً القضاء على الميليشيات. المشكلة في طرابلس أمنية. وطالما استمر وجود الميليشيات والمجموعات الإرهابية فيها، لا يمكن أن تحل».

وقال حفتر: «لا نريد لهذه الحرب أن تستمر، ونأمل في حل سريع». كما أوضح أن تنظيم انتخابات يبقى «هدفه (...) لكن يجب أن تكون نزيهة وشفافة». وأكد أن قواته «تواصل التقدم» باتجاه وسط العاصمة.

وقال: «تقسيم ليبيا هو ربما ما يريده خصومنا. وربما ما يرغب فيه أيضًا غسان سلامة. لكن هذا لن يحصل أبدًا ما دمت حيًّا». وتخوض قوات القيادة العامة بقيادة المشير حفتر، وقوات حكومة الوفاق الوطني معارك متواصلة منذ الرابع من أبريل الماضي بالأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس.

وأسقطت حرب العاصمة قرابة 510 قتلى و2467 جريحًا إلى الآن، حسب منظمة الصحة العالمية. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 75 ألف شخص اضطروا للفرار فيما علق نحو 100 ألف شخص وسط المعارك الدائرة على مشارف طرابلس. وفشل مجلس الأمن الشهر الماضي في الاتفاق على مشروع قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا والعودة إلى المحادثات السياسية لإنهاء النزاع.

التعليقات