ايوان ليبيا

الأثنين , 18 نوفمبر 2019
بونوتشي: إيطاليا ليست في مستوى أفضل 4 منتخبات أوروبيةميرور: تشاكا قد يعود إلى جلادباخ من أجل زكريابلاتيني: تقنية حكم الفيديو لا تحل مشاكل كرة القدم.. إنها مثل السم في العسلزميله السابق: هازارد لاعب غامض.. اكتفى بمشاهدتنا في التدريباتأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019خسائر بشرية في صفوف قوات الوفاقتفاصيل زيارة باشاغا إلى الولايات المتحدة الأمريكيةتعرف على مرتبة ليبيا في قائمة الدول الأكثر خطورة في العالمحصيلة القصف الجوي على مصنع بسكويت بوادي الربيعحالة الطقس اليوم الإثنينجابر المبارك يعتذر عن عدم تشكيل الحكومة الكويتية الجديدةوفاة الأميرة الكمبودية نورودوم بوفا ديفي عن 76 عاماخبايا لقاء البيت الأبيض.. ترامب يتعمد إظهار سطوته على أردوغان ويسخر من إعلامههونج كونج تدرس إرجاء الانتخابات المحلية بسبب المظاهراتزعيم "كوريا الشمالية" يشرف على تدريبات جوية بعد تأجيل "الجنوبية" مناوراتها مع أمريكاروحاني: لن أسمح لمثيري الشغب بزعزعة أمن واستقرار إيرانأمريكا تدين" الاستخدام غير المبرر للقوة" في هونج كونجموقف المدعي العسكري من تسليم الورفلي إلى الجنايات الدوليةحقيقة وجود ضغوط جزائرية على الأطراف الليبية لدعم المسار الأممياطلاق برنامج العمالة الماهرة بدعم من مؤسسة النفط

فالفيردي: أُفضل الخسارة في النهائي على توديع البطولة من دور الـ 8

- كتب   -  
إرنستو فالفيردي - برشلونة
يُفضل إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة خسارة لقب كأس ملك إسبانيا في النهائي، على توديعه البطولة من ربع النهائي.

ورغم الخسارة أمام فالنسيا، والتي سابقها توديع دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول بعد نتيجة تاريخية لـ كتيبة يورجن كلوب بـ 4-0 عوضت الخسارة في كامب نو 3-0، إلا أن فالفيردي يشعر بـ"أنا بخير".

وقال فالفيردي: "أنا بخير. أعلم أن الخسارة صعبة ولكن يجب علينا تحمل المسؤولية".

وأضاف في تصريحاته التي نقلتها صحيفة ماركا الإسبانية "أشعر أنني في حال جيد، بكل تأكيد كنت سأصبح أكثر سعادة إذا انتصرنا ولكننا لم نفعل ذلك".

وواصل "إذا خيرتني بين خسارة لقب كأس إسبانيا في النهائي أم في ربع النهائي؟ فأنني أُفضل خسارة النهائي على توديع البطولة من دور الـ 8".

وأشار "في دوري أبطال أوروبا، إذا خيرتني بين توديع البطولة من نصف النهائي أم ربع النهائي؟ سأختار نصف النهائي".

وأكمل حديثه قائلا: "لم نتمكن من تلبية توقعاتنا بخصوص حصد الثلاثية هذا الموسم. خسرنا ولكننا لم نخسر بسبب عامل نفسي".

وأتم "ما نُريده دائما هو تحقيق الألقاب. شعورنا سيء الآن وعلينا تحمل المسؤولية".

كيفن جاميرو ورودريجو مورينو سجلا هدفي فالنسيا في الشوط الأول، فيما لم يكن هدف ليونيل ميسي في الشوط الثاني كافيا لعودة برشلونة، لينتهي موسم كتيبة فالفيردي بتحقيق لقب الدوري فقط.

ليخسر برشلونة البطولة التي فاز بها في آخر 4 مواسم، ويفشل في أن يكون أول فريق يفوز بكأس ملك إسبانيا 5 مواسم متتالية، ويتجمد رصيده عند 30 لقبا تاريخيا.

أما فالنسيا، فحقق لقبه الثامن في المسابقة، والأول له منذ 2008 الذي كان آخر ألقاب الفريق على كل الأصعدة.

الخفافيش كسروا صياما عن البطولات دام 11 عاما، واحتفلوا بالمئوية بالشكل الأمثل، إذ توافق 2019 الذكرى رقم 100 لتأسيس النادي.

برشلونة بدوره خسر نهائي كأس ملك إسبانيا من فريق غير ريال مدريد للمرة الأولى منذ سقوطه في نهائي 1996 أمام أتليتكو مدريد.

التعليقات