ايوان ليبيا

الخميس , 27 يونيو 2019
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق باراك يعلن ترشحه للانتخاباتمقتل وإصابة 100 شخص في تدافع أمام استاد رياضي فى عاصمة مدغشقرالتحالف العربي يسقط طائرة مسيرة للحوثيينكروس: بايرن أخطأ ببيعيبي بي سي: دي ليخت ليس لديه سوى عرضا وحيدا من يونايتد.. ومشكلةفالنسيا يضم سيليسين من برشلونةماي تلتقي بوتين لإبلاغه بانفتاح بريطانيا على "علاقة مختلفة"مبعوث إيران بالأمم المتحدة: لن نتحمل بمفردنا عبء الحفاظ على الاتفاق النوويبومبيو: أمريكا فعلت ما بوسعها لتهدئة الوضع مع إيران.. وإذا اندلعت الحرب ستكون طهران السببفى موضوع الطيار الامريكى الذي ألقي القبض عليه من قبل قوات الجيش الليبيبركان الغضب يعلن تنفيذ 4 طلعات جوية جنوب طرابلسالحاسي: جاهزون لتنفيذ خطة إقتحام طرابلسحقيقة طلب الامارات من حفتر دخول طرابلسإحالة مرتبات شهر مايو الى المصارفجلسة لمجلس الأمن حول ليبيا يوم الجمعةأزمة الوقود تضرب من جديد العاصمة طرابلسصالح يبحث التعاون المشترك بين ليبيا وموسكومرشح رئاسي معارض في موريتانيا يطعن في نتيجة الانتخاباتالسعودية وكوريا الجنوبية توقعان مجموعة من الاتفاقيات التجارية والاستثمارية المشتركةقائد الجيش الجزائري: لا طموحات سياسية لنا.. وهدفنا الوحيد خدمة البلاد

فالفيردي: أُفضل الخسارة في النهائي على توديع البطولة من دور الـ 8

- كتب   -  
إرنستو فالفيردي - برشلونة
يُفضل إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة خسارة لقب كأس ملك إسبانيا في النهائي، على توديعه البطولة من ربع النهائي.

ورغم الخسارة أمام فالنسيا، والتي سابقها توديع دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول بعد نتيجة تاريخية لـ كتيبة يورجن كلوب بـ 4-0 عوضت الخسارة في كامب نو 3-0، إلا أن فالفيردي يشعر بـ"أنا بخير".

وقال فالفيردي: "أنا بخير. أعلم أن الخسارة صعبة ولكن يجب علينا تحمل المسؤولية".

وأضاف في تصريحاته التي نقلتها صحيفة ماركا الإسبانية "أشعر أنني في حال جيد، بكل تأكيد كنت سأصبح أكثر سعادة إذا انتصرنا ولكننا لم نفعل ذلك".

وواصل "إذا خيرتني بين خسارة لقب كأس إسبانيا في النهائي أم في ربع النهائي؟ فأنني أُفضل خسارة النهائي على توديع البطولة من دور الـ 8".

وأشار "في دوري أبطال أوروبا، إذا خيرتني بين توديع البطولة من نصف النهائي أم ربع النهائي؟ سأختار نصف النهائي".

وأكمل حديثه قائلا: "لم نتمكن من تلبية توقعاتنا بخصوص حصد الثلاثية هذا الموسم. خسرنا ولكننا لم نخسر بسبب عامل نفسي".

وأتم "ما نُريده دائما هو تحقيق الألقاب. شعورنا سيء الآن وعلينا تحمل المسؤولية".

كيفن جاميرو ورودريجو مورينو سجلا هدفي فالنسيا في الشوط الأول، فيما لم يكن هدف ليونيل ميسي في الشوط الثاني كافيا لعودة برشلونة، لينتهي موسم كتيبة فالفيردي بتحقيق لقب الدوري فقط.

ليخسر برشلونة البطولة التي فاز بها في آخر 4 مواسم، ويفشل في أن يكون أول فريق يفوز بكأس ملك إسبانيا 5 مواسم متتالية، ويتجمد رصيده عند 30 لقبا تاريخيا.

أما فالنسيا، فحقق لقبه الثامن في المسابقة، والأول له منذ 2008 الذي كان آخر ألقاب الفريق على كل الأصعدة.

الخفافيش كسروا صياما عن البطولات دام 11 عاما، واحتفلوا بالمئوية بالشكل الأمثل، إذ توافق 2019 الذكرى رقم 100 لتأسيس النادي.

برشلونة بدوره خسر نهائي كأس ملك إسبانيا من فريق غير ريال مدريد للمرة الأولى منذ سقوطه في نهائي 1996 أمام أتليتكو مدريد.

التعليقات