ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 يونيو 2019
رئيسة سلوفاكيا تستهل مهام عملها بزيارة قلب أوروبا | صور"سجن القاصرين" يدفع باستقالة قائد حرس الحدود الأمريكيمجلس الشورى السعودي يُعرِب عن استنكاره ورفضه التام لتقرير المقررة الخاصة بمجلس حقوق الإنسانالدفاعات الجوية السعودية تسقط طائرة حوثية باتجاه منطقة سكنيةهل ستكون صفقة القرن عامل صحوة أو نذيرا بموت إرادة التحرر العربية بعد تحالف الأنظمة الرسمية مع قوى تصفية القضية الفلسطينية؟تقرير: الشعراوي يتلقى عرضا صينيا مغرياالكشف عن الحديث الذي دار بين زيدان ويورينتي ودفعه للرحيل إلى أتليتكورسميا – ريال مدريد يقتحم عالم كرة القدم النسائيةوكيله: لوكاكو يريد الرحيل إلى إنتر ميلان.. ولكنإثيوبيا تودع رئيس أركان جيشها بجنازة رسمية وعسكرية | صورواشنطن تؤكد وجود مدير وكالة الاستخبارات الفنزويلية في الولايات المتحدةمصر تُودع وثيقة التصديق على اتفاقية تيسير التجارة لدى منظمة التجارة العالميةكوشنر يفتتح مؤتمر البحرين الخاص بدعم تنمية الاقتصاد الفلسطينياختيار الكحيلي رئيسًا ل"نواب طرابلس"محادثات روسية إماراتية حول الوضع الليبيوزير الدفاع الروسي يكشف سبب ظهور الجماعات المتشددة في ليبياقرارات الحكومة المؤقتةهل يتم تعويض ضحايا الجيش الإيرلندي من الأصول الليبية المجمدةسلامة يؤكد دعمه الكامل للبرلمانتونس: محاولة تهريب 233 الف يورو إلى ليبيا

مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمان

- كتب   -  
مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمان
مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمان

 

مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمان

        دعني اقول من البداية . بان الهيئة الاممية . عندما تُسّند لها مهمة من طرف المجتمع الدولي . كما حدث من تكليف لها لمعالجة  التأزم الليبيى  . بغرض ايجاد مخرج له . يُبّعده عن ان يكون او يكوّن ارضية لإرهاصات محتملة لتأزم داخلي . إقليمي . دولي . ففي تقديري . وبحكم المسؤولية الثقيلة التي حُمّلت بها . لا يجب ان تكون الهيئة وليس من مهامها ان تكون حيادية . لان الحيادية هنا . وفي هذا الموّضع قد لا تكون ذات مردود إيجابي يخدم فى مخرجاته . مسّعى الهيئة الاممية  .

      وبقول اخر . بان الهيئة الاممية في هذا الموّضع . يجب ان تكون منحازة . وبدون مواربة الى رؤياها . التى يفّترض . بانها قد سعت الى تكّوينها .  حول التأزم الليبيى . الذى عصفت به حالة اللادولة على امتداد عقود طويلة  .  ومن الطبيعى ان تكون الهيئة . قد خلصت الي رؤياها هذه . .عبر قراءة ومقاربة موضوعية لهذا الشأن المتأزم . اعنى هنا بان رؤيها يجب ان تتكئ الى ثوابت يصعب الطعن او التشكيك فيها . وهذه الثوابت عندما تُعّتمد كأساس ومنّطلق  للتفكيك التأزم الليبيى في حالتنا هذه . ستنتهى الى صالح المجّمل الليبيى ومحيطه القريب والبعيد . وفيه ايضا . خدمة لِما جاءت الهيئة الاممية من اجله الى دنيا هذا العالم البائس .

        ومن كل هذا . تُخّلق الارضية الصلبة المتينة . الى تستند عليها الهيئة وتُسّندها اتنا تعاطيها مع الشأن الليبيى . عبر وخلال ذهاب الهيئة في اتجاه  كل الاجسام والمفردات والتوجّهات . التى يتشكّل منها التأزم المعّضلة . بغّية الاشتغال عليه بالعمل على تطّويعه  بما يتوافق ويخدم توجهات الهيئة الاممية في رؤياها . ومن هنا .لا يجب ان تذهب الهيئة الى غير هذا السياق . كأن تسعى  ومن خلال ما يٌزعم انه حِيَاد . الى خلق توافقات وموائمات بين هذه الاجسام والمفردات . التى يتشكل منها التأزم .  فهذا في تقديرى . فعل لا ينتهى الى تفكيك التأزم . بل الى تعميق وتجّدير لحالة اللادولة . الذى نعانى منه  مند عقود طويلة داخل الجغرافية الليبية .

  *  فمن الثوابت الثلاثة الاساسية . التى يجب ان ترتكز عليها الهيئة الاممية في تعاطيها مع التأزم الليبيى . (الواقع الجغرافي لليبيا) . فلا احد يستطيع ان يشكك بان ليبيا . وبحكم الواقع الموضوعى . مفردة جغرافية من مفردات شمال غرب افريقيا . ونتج عن هذا الواقع وتفاعله مع محيطه . وشائج شدّت وربطت الجغرافية الليبية بالإقليم . فكانت هذه الوشائج . اداة تواصل مع هذا الوسط الإقليمي . فتدخل وشارك بها وعبرها في تشكيل وصياغة هذه التى نسمّيها ليبيا . وهى ايضا . قامت بذات الفعل والتأثير في محيطها الجغرافي  . ومن هنا . لا يجب ولا يصح ان نقفز من فوق هذه الحقيقة او نتجاهلها . وبقول اخر لا يجب ابعاد هذا الواقع واغفاله عند تداول الشأن الليبيى . لان في ذلك محاولة لاجتثاث ليبيا من اقليمها الجغرافى الطبيعى   .

     ولكن هنا لا يجب ان يُفّهم الاجتثاث بالمعنى الظاهر للكلمة . بل بالمعنى التَفاعُلي  . فمثلا . عندما نقّبل ان تتحول الجغرافية الليبية الى بؤرة لنشر التوتر والخراب داخل اقليمها القريب والبعيد . ونجد لهذا . ظهير دولي يؤمن لها غطاء فى داخل مجلس الامن  . فسيكون من الطبيعى . مُشاهدة المحيط الجغرافى القريب والبعيد لليبيا . وهو يذهب نحو خلق موانع وعوائق بينه وبين هذه الجغرافية المليشياوية .  كى يعيق بها ويمنع انتقال الخراب والتوتر الي فضاءه . والشاهد الساطع على هذا .  الاخدود المائي المسنود بجدار لكثروني المقام ما بين الجغرافية الليبية والشقيقة تونس  . وهذا وبدون شك . وجه من وجوه العزل والاجتثاث .   

    والغريب ان تجد لهذا العبث . ظهير وغطاء دولى في داخل مجلس الامن . فهل يسعى هذا الظهير بفعّله هذا . لخلق الظروف والبيئة المناسبة . التي تُمكّنه من طي الجغرافية الليبية . كملف او اضبارة تحت إبطه . ليتعامل ويتعاطى معها  . ليس غير اطيان واقنان يوظفها في خدمة بلاده  .  

  كنت احاول ان اقول هنا . بان المرتكز الجغرافى واستخدامه كمدّخل الى تفكيك التأزم الليبيى . يهدف الى جعل الجغرافية الليبية  ذات تواصل طبيعى بناء مع محيطها الاقليمى القريب والبعيد. وفى هذا استدراج للأمن والاستقرار الى الكيان الليبيى  وليس العكس . وخطوة في اتجاه تعميمه الى محيطها الاقليمى  . وفيه ابعاد للجغرافية الليبية على ان تكون مرّتكز للتوتر والقلاقل والخراب داخل فضائها الإقليمي  . ومن هنا واستناد على ما سبق . على الهيئة الاممية الا تقبل . بان تتعاطى مع الشأن الليبيى خارج هذا الإطار الجغرافى . سوى كان هذا التعاطي على المستوى المحلى او الإقليمي او الدولي .

 **  من الثوابت التى لا يطالها التشكيك . بان ليبيا مفردة من مفردات دول حوض المتوسط . فهي تتموّضع على حيز ليس بالقليل من الضفة الجنوبية لهذا الحوض الحيوى . ومكوّن ليبيا الديمغرافى يُعد من ضمن تشكيل الخريطة الديمغرافية لحوض المتوسط , وجغرافية ليبيا من المفردات التي تُشكل فضاء الخوض الجغرافي . وبحكم التفاعل التاريخى لا شك بان لليبيا بصمة على ثقافة حوض المتوسط . وبكل هذه الارتباطات الموضوعية . لا يجب التشكيك فى علاقة ليبيا بهذا الحوض الحيوى او الطعن فيها بتصّويرها . بانها كانت وعلى الدوام علاقة سالبة  . او نقبل بتوّظيف هذه التُرّهات من طرف اصحابها في تبرير الابتعاد بليبيا عن نسج علاقة متينة . بدول الحوض بضفتيه الشمالية والجنوبية . ومنّعها من توظيف هذه الثوابت الموضوعية . بما يعود عليها بالنفع والنماء وعلى الحوض ودُوَله بالسلام والرخاء . بل استطيع ان اقول . انه من الغفّلة بمكان . الا يُعطى هذا الحوض في دُوَله . الأولوية في التفاعل الإيجابي البناء . اقتصادي . امّنى . تجارى . ثقافي . الخ . على بقية الفضاءات الاخر . للاعتبارات السالفة الذكر .  ومن هنا . يجب على الهيئة الاممية . اقحام دُوَل هذا الحوض وخاصة دول غرب المتوسط  . واعتمادها كمرّتكز أساسي قبل غيره من الفضاءات الاخر . اتنا تفاعلها وتعاطيها  مع التأزم الليبيى . لما في ذلك من مردود إيجابي , منتج وهام  . تُدعمه  كل  المشّتركات  التى عددناه .

  *** كذلك من الثوابت الاساسية . التى يجب ان ترّتكز عليها الهيئة . اتنا تعاطيها مع الشأن الليبيى . تتمثل في جمّلة مواثيق الهيئة . التى تضبط توجهاتها ومسارتها . ومنها العمل على زيادة وتوسيع رقّعة النظم الديمقراطية على حساب رقّعة نقيضها التعسّفي على مساحة جغرافية هذا العالم البائس . فيجب ان يكون هذا التوجّه ظاهر وصريح في تعاطيها مع الشأن الليبيى . . فالهيئة لم تأتى الى الجغرافية الليبية . بهدف فض تنازع بين دولتين . فيكون من واجبها حينها . السعي نحو خلق توافقات وموائمات . لتصل بهما الى حل توافقي يُرّضى المتنازعين . بل جاءت الهيئة الاممية الى ليبيا . بغرض مساعدتها على الانتقال من حالة اللادولة الى التأسيس لدولة . وبقول اخر . جاءت الهيئة الاممية . لخلق الارضية والبيئة المناسبة . لولادة دولة ديمقراطية . تنهض على قواعد ومؤسسات دستورية . تنبثق من خلالها . دولة المواطنة المأمولة . دولة كل الناس .

   واضيف قبل ان اصل الى نهاية القول . بان هذه الثوابت الثلاثة - في تقديرى - هي المرّتكز والمدخل الوحيد . الذى نصل به الى دولة ليبية مستقلة . دولة كل مواطنيها . واي سبيل غير ذلك - في تقديرى – سيصل بنا الى غير ما يريد الليبيون . ولكن دعوني اقول وفى المجّمل . على الهيئة الاممية الا تنصاع او تنساق وراء  تعاطى لا يتوافق ويخدم ما جاءت به مواثيقها فى توجهاته الانسانية .  او الى ما يجعل من الجغرافية الليبية مرّتكز توتر وقلاقل ونشر خراب في الاقليم وحوض المتوسط . او الى جعل الجغرافية الليبية . اضافة نوعية تتّسع وتتمدد بها مساحة  جغرافيات العسّف والجور على رقعة هذا العالم البائس . واذا شعرت الهيئة الاممية بوجود تيار دولى قوى . يدفع بها في هذا الاتجاه . فيكون من واجبها الا تقبل . وتذهب في اتجاه الاعتذار - كشخصية اعتبارية - عن مهمتها بليبيا . حفاظ على مصداقيتها . واحتراما لِمَا يحمل ميثاقها في طياته من مضامين انسانية .

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات