ايوان ليبيا

الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019
كيف تدمِّر بلداً...!؟ ... بقلم / محمد الامين"الأمم المتحدة" تعرب عن قلقها من التطورات العسكرية في شمال شرق سورياناخبو موزمبيق يختارون رئيسا وبرلمانا جديدينانهاء مهام السفير الليبي لدى انقرةشروط اعتماد مؤسسات التعليم العالي الخاصالتعاون المشترك بين داخلية الوفاق و المملكة المتحدةموعد صرف المؤقتة لمرتبات ثلاثة أشهرصالح يهنئ قيس سعيد بفوزه في الانتخاباتعقيلة صالح يبحث زيادة رواتب المعلمينشروط الخطوط الجوية الإفريقية للعودة الى مطار معيتيقةنائب الرئيس الأمريكي: أردوغان تعهد بعدم مهاجمة "عين العرب" في سورياماكرون يعتزم تعزيز التعاون مع العراق بعد الهجوم التركي في سوريارئيس وزراء اليابان: 33 قتيلا الحصيلة المؤكدة لضحايا الإعصار "هاجيبيس"بالفيديو - في ليلة الهدف الـ700.. أوكرانيا تهزم رونالدو والبرتغال وتتأهل ليورو 2020بالفيديو - تركيا تشعل المنافسة على الصدارة بالتعادل مع فرنسابالفيديو - أسود إنجلترا تلتهم "عنصرية" بلغارياترامب يرحب بأي دولة تساعد الأكراد في سوريارئاسة الاتحاد الأوروبي: لا اتفاق حول خروج بريطانيا قبل قمة قادة دول الاتحادوزير الدفاع الأميركي: "الناتو" سيجتمع الأسبوع المقبل لاتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية ضد تركياواشنطن تعلن عقوبات على مسئولين ووزارات في تركيا

وثائقي ليبي يحصد جائزة دولية

- كتب   -  
وثائقي ليبي  يحصد جائزة دولية
وثائقي ليبي يحصد جائزة دولية

ايوان ليبيا - وكالات :

في خضم المعارك وتحت أزيز الطائرات، تكوَّن في ليبيا أول منتخب وطني للعبة الرغبي، وهو الأمر الذي ألهم الشاب الليبي راشد قدورة لإنتاج فيلم وثائقي عن هذه اللعبة في بلاده.

وعلى مدى أشهر، تمكن راشد من تجاوز الكثير من الصعاب ليخرج إلى النور فيلمه الذي يحمل عنوان «A Rugby Story» (قصة الرغبي)، تنقل فيها ما بين ليبيا وتونس ومصر وإيطاليا، بتمويل ذاتي، إضافة لجمع بعض التبرعات عبر الإنترنت.

واستغرق تصوير الفيلم قرابة العام، وهو من إنتاج وتصوير وإخراج قدورة، ويتناول قصة مجموعة من لاعبي الرغبي في بنغازي يكافحون من أجل استمرارية اللعبة التي يحبونها رغم الحرب والصراعات والقتال.

يقول إبراهيم قدورة، والد راشد عبر صفحته في «فيسبوك»: «أبدى لي ابني راشد في بداية العام 2016م أنه ينوي القيام بتصوير وإنتاج وإخراج فلم وثائقي يتعلق بلعبة الرغبي (Rugby) في ليبيا، رددت مندهشًا: أنا أعرف أنك كنت قد قضيت وقتًا في تأسيس وتدريب فريق الرغبي لنادي الهلال في بنغازي، ولكنني لا أعلم أن لديك أي خبرة في مجال السينما وإنتاج الأفلام. قال: هذا صحيح. قلت: ولا أعلم أن لديك آلات تصوير أو خبرة في استعمالها ناهيك عن التكاليف التي يحتاجها هذا العمل. أجابني بإصراره المعتاد بأنه سيشتري آلات التصوير بما ادخره من عمله كمهندس لمدة زادت على العام، وسيتعلم ما يحتاجه من ما هو متوافر على النت، وسيدبر الأمر والله المستعان، لم أُخفِ قلقي ولم اقتنع بالإجابات التي تلقيتها، ولكن كنت ألمح الإصرار وأتحسس بهج الإرادة لدى راشد».

ويظهر في «قصة الرغبي» العديد من اللاعبين، غير أن الشخصيات الرئيسية الأربعة هم: أحمد، قائد الفريق ومدرب أكاديمية الرغبي، وغيث، حارس أمن سابق بالقنصلية الأميركية خلال هجوم سبتمبر 2012، وياسر (16 عامًا) لاعب الأكاديمية والفريق الوطني، ومالك (15 عامًا)، وفق صفحة العمل في «فيسبوك».

ولا يغفل الفيلم الجوانب الإنسانية لأبطاله، فهو يمزج ما بين واقعهم الدرامي للغاية وحكاياتهم المليئة بالتفاصيل، مع سعيهم لمواصلة اللعب وممارسة الرياضة التي جمعتهم، رغم الحرب والقتال.

وفاز الفيلم بالميدالية الذهبية في مهرجان (Queen Palm International Film Festival, California)، كما اُختير للمشاركة في مهرجان هوليوود «Dances With Films Festival» في 20 يونيو 2019.

 

التعليقات