ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 يونيو 2019
رئيسة سلوفاكيا تستهل مهام عملها بزيارة قلب أوروبا | صور"سجن القاصرين" يدفع باستقالة قائد حرس الحدود الأمريكيمجلس الشورى السعودي يُعرِب عن استنكاره ورفضه التام لتقرير المقررة الخاصة بمجلس حقوق الإنسانالدفاعات الجوية السعودية تسقط طائرة حوثية باتجاه منطقة سكنيةهل ستكون صفقة القرن عامل صحوة أو نذيرا بموت إرادة التحرر العربية بعد تحالف الأنظمة الرسمية مع قوى تصفية القضية الفلسطينية؟تقرير: الشعراوي يتلقى عرضا صينيا مغرياالكشف عن الحديث الذي دار بين زيدان ويورينتي ودفعه للرحيل إلى أتليتكورسميا – ريال مدريد يقتحم عالم كرة القدم النسائيةوكيله: لوكاكو يريد الرحيل إلى إنتر ميلان.. ولكنإثيوبيا تودع رئيس أركان جيشها بجنازة رسمية وعسكرية | صورواشنطن تؤكد وجود مدير وكالة الاستخبارات الفنزويلية في الولايات المتحدةمصر تُودع وثيقة التصديق على اتفاقية تيسير التجارة لدى منظمة التجارة العالميةكوشنر يفتتح مؤتمر البحرين الخاص بدعم تنمية الاقتصاد الفلسطينياختيار الكحيلي رئيسًا ل"نواب طرابلس"محادثات روسية إماراتية حول الوضع الليبيوزير الدفاع الروسي يكشف سبب ظهور الجماعات المتشددة في ليبياقرارات الحكومة المؤقتةهل يتم تعويض ضحايا الجيش الإيرلندي من الأصول الليبية المجمدةسلامة يؤكد دعمه الكامل للبرلمانتونس: محاولة تهريب 233 الف يورو إلى ليبيا

بادربورن.. عندما تتأهل للدوري الألماني بعينين سوداوين وفك مكسور

- كتب   -  
بادربورن
إن كانت قصة بارما الإيطالي مُلهمة إلى الجميع في كيفية نفض غبار الإفلاس والبدء من نقطة الصفر أو أقل، رينجرز الأسكتلندي الذي كان يحقق لقب الدوري وفجأة وجد نفسه في غياهب الدرجة الرابعة، فإن بادربورن في ألمانيا قد يكون شاركهم نفس الشعور، لكن الحكاية هنا تتسم بوشاح المخرج "هيتشكوك" بعض الشيء.

منذ 10 سنوات بادربورن في الدرجة الثالثة ليقضي بعدها 5 مواسم في الدرجة ويخطف بطاقة التأهل للدوري الألماني للمرة الأولى في تاريخه موسم 2014-15 والذي أنهاه في المركز الأخيرة ليعود من جديد، لكن الضربة كانت قوية ليهبط مرة أخرى للدرجة الثالثة، ومن هنا تبدأ الدراما.

729 يوما تفصلنا عن هروب بادربورن من الهبوط للدرجة الرابعة إلى العودة للدرجة الأولى من الدوري الألماني مرة أخرى، رغم الخسارة في الجولة الأخيرة، ضمن مقعد مباشر في الموسم المقبل بالبوندسليجا 2019-2020.

الأمور لم تكن معتادة موسم 2014-15 بداية بطيئة لفريق يتحسس طريقه وسط الكبار وبدون صفقات نظرا لميزانية النادي الضعيفة (6.2 مليون يورو) كأقل فريق في الموسم فلجأ مدربهم أندريه بريتينريتر للعب كرة هجومية جريئة والهدف البقاء لموسم آخر ليكتسب احترام الخصوم.

بداية قوية بالفوز على هامبورج وأصبح في الجولة الرابعة على قمة الدوري، الفريق أصبح تراجع رغم الفوز على إينتراخت فرانكفورت وهيرتا برلين، وفشل في تحقيق الانتصارات في 10 مباريات متتالية كسرها بالفوز على هانوفر لكنه فشل في العودة مجددا ليحقق انتصارين فقط في 13 جولة.

7 انتصارات لم تكن كافية ليتذيل جدول الترتيب ويعود من حيث جاء سريعا بعدما ظل مصيره معلقا في البقاء مع كبار القوم للجولة الأخيرة.

رحل بريتينريتر ولم يُوفق ماركوس جالهوس حتى خليفته ستيفن إيفنبرج فشل في جذب الأنظار للفريق ورغم رحيل قائد بايرن ميونيخ السابق محققا انتصارين في 15 مباراة، وتولي مساعده رينيه موللر المسؤولية، ليعود بادربورن للقاء فيردر بريمن وماينز من جديد ليس في الدرجة الأولى بل الفريق الرديف لكلاهما في الدرجة الثالثة بتذيل الترتيب مرة أخرى.

3 لاعبين قرروا البقاء مع النادي في رحلته منذ الهبوط، لوكاس كروس وتوماس بيرتيلس ومارك فويشينوفيتش وأوي هونيمير، الأوضاع تزداد صعوبة لكن ولائهم زاد من قوة الفريق.

الأمور لم تستقر في الدرجة الثالثة رحل العديد من اللاعبين وصار الفريق صاحب أسوأ دفاع في المسابقة، أسطورة الفريق ماركوس كروش الذي ارتدى قميص الفريق 13 موسما أغلبها بالدرجة الثالثة، تولي قيادة الفريق لكن السفينة تغرق وتحتاج لربان جديد ينقذها.

ليأتي المنقذ ستيفن بومجارت المدرب الخامس في 3 مواسم، الذي حقق 3 انتصارات وتعادلين في آخر 5 جولات، من بينها تعادل في الجولة الأخيرة كان يحتاج للفوز بها من أجل البقاء، جعلت الفريق في المركز الثامن عشر ويهبط للدرجة الرابعة بعد منافسة مع بريمن بقى خلالها في الجولة الأخيرة وماينز الذي هبط رفقته.

نقطة التحول

لم يسقط فريق مباشرة من الدرجة الأولى للرابعة مباشرة في ألمانيا مثل بادربورن لكن أي حظ يقف بجانبهم ليمنحهم ميونيخ 1860 بطاقة حياة جديدة.

رفض رئيس نادي ميونيخ 1860 دفع قيمة المشاركة في الدوري الدرجة الثالثة ليظل بالدرجة الرابعة مانحا بادربورن الفرصة للبقاء وعدم الندم على ما حدث في الجولة الأخيرة، كروش أسطورة النادي علق على البقاء التاريخي "نبقى في الدوري بعينين سوداوين وفك مكسور، نحن محظوظون للغاية".

تم تدعيم الفريق في الدرجة الثالثة بصفقات انتقال حر وتكوين فريق قوي عن طريق كروش وبوجمارت ليعود الفريق مجددا محتلا المركز الثاني بفارق نقطتين عن المتصدر إلى الدرجة الثانية من جديد.

سلسلة نتائج رائعة قدمها بادربورن أمام جماهيره الموسم الحالي بالفوز في 10 مباريات وتعادل في 6 وخسارة مباراة وحيدة، الفوز على كولن بطل المسابقة بنتيجة 5-3، انتصاراين بسداسية وتعادلين بنتيجة 4-4 رسمت موسما شاقا وغير متوقع للفريق العائد لكبار ألمانيا للمرة الثانية في تاريخه.

خسارة أخيرة أمام دينامو درسدن بنتيجة 3-1 كانت كافية رغم فوز يونيون برلين لكن فارق الأهداف وقف بجانبهم مجددا لخطف بطاقة التأهل مباشرة.

التاريخ يعيد نفسه

بادوربورن احتل وصافة الدوري الألماني الدرجة الثانية عندما خلف كولن موسم 2013-14 ليتأهل للدرجة الأولى حينها بفارق 6 نقاط.

وبعد 5 مواسم، كولن يتصدر الترتيب برصيد 63 نقطة ويأتي خلفه بادربورن برصيد 57 أي بفارق 6 نقاط ويتأهل كلاهما مباشرة للدوري الألماني، أي صدفة وقد يتكرر ما حدث مستقبلا لكن درس تعلم منه كل من يرتبط بالأزرق والأسود.

بوجمارت الذي قاد بادربورن عقب الفوز لخص مسيرته خلال 3 سنوات "أكره الخسارة لكن أقبلها اليوم، أحيانا أشياء جيدة تحدث في الحياة".

اقرأ أيضا

التعليقات