ايوان ليبيا

الخميس , 27 يونيو 2019
بي بي سي: يونايتد هو العرض الرسمي الوحيد لدي ليخت.. ومشكلةالصفقة تقترب.. بنفيكا يعلن عن وصول عرض من أتليتكو مدريد لـ جواو فيليكسسكاي: يوفنتوس اتفق مع دي ليخت على بنود الانتقال الشخصيةرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق باراك يعلن ترشحه للانتخاباتمقتل وإصابة 100 شخص في تدافع أمام استاد رياضي فى عاصمة مدغشقرالتحالف العربي يسقط طائرة مسيرة للحوثيينكروس: بايرن أخطأ ببيعيبي بي سي: دي ليخت ليس لديه سوى عرضا وحيدا من يونايتد.. ومشكلةفالنسيا يضم سيليسين من برشلونةماي تلتقي بوتين لإبلاغه بانفتاح بريطانيا على "علاقة مختلفة"مبعوث إيران بالأمم المتحدة: لن نتحمل بمفردنا عبء الحفاظ على الاتفاق النوويبومبيو: أمريكا فعلت ما بوسعها لتهدئة الوضع مع إيران.. وإذا اندلعت الحرب ستكون طهران السببفى موضوع الطيار الامريكى الذي ألقي القبض عليه من قبل قوات الجيش الليبيبركان الغضب يعلن تنفيذ 4 طلعات جوية جنوب طرابلسالحاسي: جاهزون لتنفيذ خطة إقتحام طرابلسحقيقة طلب الامارات من حفتر دخول طرابلسإحالة مرتبات شهر مايو الى المصارفجلسة لمجلس الأمن حول ليبيا يوم الجمعةأزمة الوقود تضرب من جديد العاصمة طرابلسصالح يبحث التعاون المشترك بين ليبيا وموسكو

بالفيديو - الدوري في لشبونة.. بنفيكا زعيما للبرتغال للمرة الـ37

- كتب   -  
بنفيكا بطلا للدوري البرتغالي للمرة الـ37
توج نادي بنفيكا بطلا للدوري البرتغالي للمرة الـ37 في تاريخه بعد الفوز على سانتا كلارا في الجولة الأخيرة.

وفاز بنفيكا على سانتا كلارا بأربعة أهداف مقابل هدف، على ملعب "دا لوش" ضمن مباريات الجولة الـ34 من الدوري البرتغالي.

تقدم بنفيكا بالهدف الأول مبكرا في الدقيقة الـ16. بينية ساقطة من ساماريس، وصلت إلى هاريس سيفروفيتش الذي تسلم الكرة ثم سدد بيسراه في مرمى الضيوف مسجلا الهدف الأول.

ولم يكتف بنفيكا بالهدف الأول، فأضاف الموهبة الرائعة جواو فيليكس هدفا ثانيا في الدقيقة الـ23. عرضية من أليكس جريمايدو، اخرجها الدفاع ووصلت إلى رافا سيلفا الذي فشل في المراوغة لتصل الكرة إلى فيليكس، لكن جواو راوغ ببراعة وأودع الكرة الشباك.

وقتل رافا سيلفا المباراة تماما بهدف ثالث في الدقيقة الـ39. عرضية من أندريه ألميدا أخرجها الدفاع، وتابعها رافا بتصويبة قوية من داخل الست ياردات مسجلا الثالث، لينتهي الشوط الأول بتقدم النسور بثلاثية.

الشوط الثاني

أجرى سانتا كلارا التبديل الأول بدخول زي مانويل بدلا من كاياو في الدقيقة الـ53، لكن بنفيكا لم يمنحهم الفرصة لمحاولة العودة، وقتل اللقاء تماما بهدف راف.

مسجل الهدف الرابع هو هاريس سيفروفيتش السويسري أيضا في الدقيقة الـ56. عرضية من أليكس جريمايدو، سددها سيفروفيتش بيسراه مباشرة في المرمى، ليصبح هاريس هو هداف الدوري منفردا بـ21 هدفا.

وقلص سيزار مارتينز النتيجة في الدقيقة الـ59 بهدف أول لسانتا كلارا، لكنه لم يكن كافيا لأي عودة.

برونو لاج مدرب بنفيكا أدرك أن المهمة أنجزت واللقب حُسم، وبدأ على الفور إجراء تبديلاته التكريمية.

شارك جوناس جونسالفيش باكيا بدلا من جواو فيليكس في الدقيقة الـ69. مشاركة هي الأخيرة للمهاجم البرازيلي الذي أعلن رحيله عن بنفيكا بنهاية الموسم الجاري.

وفي الدقيقة الـ80 شارك عادل تاعربت المغربي العائد إلى النور في الأسابيع الأخيرة بعد سنوات من التجميد مع الفريق الرديف، بدلا من أندرياس ساماريس لاعب الوسط اليوناني الذي مدد تعاقده مع الفريق مؤخرا.

وأخيرا، شارك إدواردو توتو سالفيو الجناح الأرجنتيني في الدقيقة الـ86 بدلا من رافا سيلفا أحد نجوم الموسم.

وأثرت تبديلات برونو لاج على ريتم الأداء، فلم تشهد دقائق الشوط الثاني أحداث أخرى، لينتهي اللقاء بفوز بنفيكا بأربعة أهداف مقابل هدف.

فوز بنفيكا رفع رصيده للنقطة الـ87، ليتوج النسور أبطالا للدوري البرتغالي رسميا، وبغض النظر عن نتيجة اللقاء الآخر الذي كان يجمع بين بورتو وسبورتنج لشبونة في نفس التوقيت.

التتويج هو الـ37 في تاريخ بنفيكا بلقب الدوري البرتغالي، أكثر الأندية البرتغالية تتويجا باللقب وبفارق 9 ألقاب عن بورتو صاحب الـ28 لقبا.

في الجهة الأخرى وعلى ملعب "دراجاو"، فاز بورتو على سبورتنج لشبونة بهدفين مقابل هدف.

خاض سبورتنج لشبونة أغلب فترات اللقاء منقوصا بعد طرد كريستيان بورخا المدافع الكولومبي في الدقيقة الـ19.

ورغم النقص العددي، تقدم سبورتنج لشبونة في الدقيقة الـ61 عن طريق لويز فيليبي.

وأدرك بورتو التعادل في الدقيقة الـ78 عن طريق دانيلو بيريرا.

ولم يكتف بورتو بالتعادل، فأضاف هيكتور هيريرا هدفا ثانيا في الدقيقة الـ87 بطريقة رائعة. ركنية حولها فيليبي برأسية، وتابعها هيريرا بخلفية مزدوجة رائعة في المرمى، لينتهي اللقاء بفوز بورتو بهدفين مقابل هدف.

فوز بورتو رفع رصيده للنقطة الـ85 في المركز الثاني خلف بنفيكا، فيما تجمد رصيد سبورتنج لشبونة عند النقطة الـ74 في المركز الثالث.

طالع أيضا

التعليقات