ايوان ليبيا

السبت , 25 مايو 2019
مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمانشعث: مصر هي قبلة المصالحة الفلسطينية.. وأي حديث غير ذلك مزايدات لا وزن لهاالصين تقول إن طلب الولايات بشأن شركاتها المملوكة للدولة "غزو" لسيادتها الاقتصاديةمظاهرات بالزنتان دعما للجيش في العاصمةخطة جديدة لتزويد المناطق الغربية بالوقودالجيش يسيطر على معسكر اليرموكمقتل مطلوب بقضية قتل السفير الأمريكي في طرابلسالغصري يدعو عناصر البنيان المرصوص للالتحاق بمعركة طرابلسفصل مياه النهر عن هذه المدنالدولية للهجرة: موانئ ليبيا غير آمنةالادعاء العام الفرنسي: خلفية انفجار ليون لم تتضح بعدارتفاع حصيلة القتلى على جبل إفرست إلى 10 وفياتالبحرية المالطية تنقذ 216 مهاجرا في البحر المتوسطرامافوزا يؤدي اليمين الدستورية.. ويعد جنوب إفريقيا بـ"أيام أفضل"تقرير - إيفرتون حدد سعر ريتشارليسون.. و4 كبار يرغبون في ضمهسكاي: سيتي يبدأ مفاوضات التجديد مع ساني خلال الأيام المقبلةرسميا - توخيل باق مع باريس سان جيرمان حتى 2021تقرير - يونايتد تواصل مع أتليتكو وممثلي جريزمان لبحث إمكانية ضم اللاعبمنع نشر معلومات عن مواقع الجيش جنوب طرابلسالدعوة لاعتبار قصف الأطقم الطبية جرائم حرب

هويات ضحايا هجوم بوابة الجيش في زلة

- كتب   -  
هويات ضحايا هجوم بوابة الجيش  في زلة
هويات ضحايا هجوم بوابة الجيش في زلة

ايوان ليبيا - وكالات :

أقدم تنظيم داعش الإرهابي فجر اليوم السبت على جريمة جديدة تمثلت في هجوم مباغت شنته مجموعة تشير كل المعطيات الأولية إلى تبعيتها  له على البوابة المعروفة محلية بإسم ” بوابة لوكسي ” المؤدية إلى أحد الحقول النفطية الرئيسية بمنطقة حوض زلة وسط البلاد حيث تتمركز قوات الجيش بالقيادة العامة للقوات المسلحة. 

وقالت مصادر أمنية محلية من المنطقة أن المجموعة تسللت من الصحراء وباغتت مجموعة الحراسة المكلفة ببوابة متقدمة تبعد 20 كلم عن حقل 47 التابع لشركة الزويتينة وخطفت عدداً من الأفراد وأقدمت على ذبح إثنين منهم أحدهم يسمى أيوب الجديد بوعمود الزواوي والآخر يسمى محمد جبريل .

أما على صعيد المختطفين فقد بلغ عددهم أربعة  أحدهم هو عبدالجليل عمر أبوسيف بشير وقد إقتادتهم المجموعة المهاجمة نحو الصحراء مجدداً فيما إنطلقت دورية تابعة للجيش لملاحقة المجموعة التي قُتل أحدها وتشير الأنباء الأولية إلى أنه ليبي الجنسية .

وأضافت المصادر بأن المجموعة المهاجمة بحسب الناجين من الهجوم والذين تعاملوا معه كانت تستقل 6 عربات خفيفة مسلحة رباعية الدفع فيما لازالت المطاردة مستمرة غرباً عبر أحد الدروب الصحراوية في المنطقة المؤدية إلى بلدة ودان .

ويأتي هذا الهجوم كثالث عملية يشنها تنظيم داعش ضد الجيش في أقل من شهر بعد هجومين في الجنوب أحدهم إستهدف بلدة غدوة كما يأتي في ظل دعوات من أطراف وشخصيات محسوبة على حكومة الوفاق والمجموعات المسلحة التابعة لها بضرورة مهاجمة الحقول والموانئ النفطية وإنتزاع السيطرة عليها من الجيش الذي يسّر إعادة تشغيلها بعد سنوات من الخسائر والإغلاق حتى بلغ الإنتاج معدله الطبيعي بمعدل 1.2 مليون برميل يومياً حتى ولو تمت الإستعانة بطرف لتنفيذ هذه المهمة.

التعليقات