ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين
هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

تساءلتُ وأنا أطلع على محتوى أحد الأخبار بشأن تزويد أهلنا في مرزق بمضخات لحلّ أزمة مياه الشرب بالمنطقة، بمساهمة أوروبية ودولية، عن الاهتمام العالمي بقضية ليبيا ومعاناة شعبها.. ومدى وجاهة التذّمّر الليبي المبالغ فيه أحيانا من سوء نوايا العالم، وعن عقلية المؤامرة التي تسكن مخيلة كثيرين من بيننا؟؟!! تساءلت عن "الربح الوفير" الذي سيكسبه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهو يحاول جلب المياه لليبيين الذين دمروا منظومة النهر الصناعي بعد أن كانت إمدادات مياهه تصل من أقاصي الصحراء وإلى عمق مناطق الحَضر؟؟!!

وتساءلتُ عن المكسب الذي سيذهب إلى خزينة الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة من وراء تقديمهما سيارات إسعاف مجهزة أو تطعيمات أو وحدات استشفائية ميدانية أو متنقلة لليبيين أثناء اقتتالهم في الجبهات وقضائهم على الحياة في مدن كثيرة من بلدهم؟؟!!

تساءلت أيضا عن الجهود الدولية التي يبذلها مسئولون كثيرون في محاولة لإثناء الليبيين عن قتل بعضهم بعضا.. الليبيون الذين يكدسون السلاح والعتاد ويحشدون لمحاربة بعضهم وإلغاء بعضهم، ويشهرون سيف التصنيفات والأحكام القانونية المفصلة على المقاس ويعبثون بالمنطق ويعكسون حركة التاريخ والزمن بحثا عن مكسب السلطة والوجاهة والنفوذ مستخدمين أحطّ الوسائل وأوضع الأساليب؟؟!!

تساءلتُ عن هذا التعالي والتذمّر والدّلال المفرط وابتزاز العواطف الذي نمارسه عن قصد أو عن غير قصد على العالم وعلى الجوار والإقليم؟؟!! لماذا نتوهم أننا مهمّون إلى هذه الدرجة؟ ولماذا ندّعي القداسة ونتظاهر بالعفاف والتعفف والكلّ ملطخ اليدين والوجدان بالدم الحرام وبالكراهية والنقمة؟!!

ما الذي سيقدمه العالم لنا، بل ما الذي بوسعه أن يفعل لنا ونحن نجوب عواصمه بحثا عن الاعتراف بشرعية مزيفة، وطلبا لصكوك على بياض وتراخيص قتل وإبادة ضد شعب مغلوب على أمره ذنبه الوحيد أنه قد تواجد في طريق دبابات هذا، أو أرتال مصفحات ذاك، أو في دائرة أطماع هذا، وأحلام ذاك؟!!

ما الذي يمكن أن يفعله العالم أو الجوار إزاء بلد يلتمس أبناؤه كافة السّبل لتدميره ولا يدخرون جهدا لإسقاطه؟ بل ما هي الحلول التي سيستنبطها العالم لليبيا وسط كل هذه الفوضى وهذا الدمار؟

 

التعليقات