ايوان ليبيا

الأربعاء , 16 أكتوبر 2019
مقتل 15 شخصا في تبادل لإطلاق النار في المكسيكاليوم.. ترامب يجتمع مع مشرعين أمريكيين في البيت الأبيض لبحث الوضع في سوريا22 قتيلا بانهيار أرضي في إثيوبيابومبيو: انتخابات الرئاسة التونسية "علامة فارقة" في المسار الديمقراطيبالفيديو - في الـ+90.. إسبانيا تخطف تعادلا ثمينا أمام السويد وتتأهل ليورو 2020رغم ضمان التأهل.. بالفيديو - إيطاليا تكتسح ليشتنشتاين وتعادل رقما تاريخيابيان رسمي من مانشستر يونايتد بشأن إصابة دي خياالسيناتور الأمريكي ليندسى جراهام يطرح مشروع قرار بفرض عقوبات على تركيااشتباكات في برشلونة بين المحتجين الانفصاليين والشرطة الإسبانية| صورالمدعون الأمريكيون يتهمون هال بانك التركي بانتهاك العقوبات على إيرانرئيس هايتي يتحدى موجة الاحتجاجات المطالبة باستقالتهقيس سعيّد: أحد فرسان الفصحى رئيساً لتونس ... بقلم / عثمان محسن عثمانبوتين ليس نادما على ترك ليبيا فريسة للعدوان الأطلسي لهذه الأسباب.. "من يحاول أن يحلب الثور؟"سانت باولي يفسخ تعاقده مع مدافع تركي أيدّ الهجوم العسكري ضد الأكرادمالديني: شاركت في 8 مباريات نهائية لدوري أبطال أوروبا ولكنخبر سار لعشاق الفانتازي.. عودة دي بروين لتدريبات مانشستر سيتيتقرير: المزيد من الخيارات لتدعيم خط الوسط.. يونايتد يستهدف تشانحفتر : السراج مغلوب على امره و الرئاسي يتلقى التعليمات من الميليشيات المسلحةأداء الإعلام الخليجي بين الداخل والخارج.. القضية الليبية نموذجاً ... بقلم / محمد الامينتركيا تعتقل أربعة رؤساء بلديات في مناطق كردية

هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين
هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

تساءلتُ وأنا أطلع على محتوى أحد الأخبار بشأن تزويد أهلنا في مرزق بمضخات لحلّ أزمة مياه الشرب بالمنطقة، بمساهمة أوروبية ودولية، عن الاهتمام العالمي بقضية ليبيا ومعاناة شعبها.. ومدى وجاهة التذّمّر الليبي المبالغ فيه أحيانا من سوء نوايا العالم، وعن عقلية المؤامرة التي تسكن مخيلة كثيرين من بيننا؟؟!! تساءلت عن "الربح الوفير" الذي سيكسبه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهو يحاول جلب المياه لليبيين الذين دمروا منظومة النهر الصناعي بعد أن كانت إمدادات مياهه تصل من أقاصي الصحراء وإلى عمق مناطق الحَضر؟؟!!

وتساءلتُ عن المكسب الذي سيذهب إلى خزينة الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة من وراء تقديمهما سيارات إسعاف مجهزة أو تطعيمات أو وحدات استشفائية ميدانية أو متنقلة لليبيين أثناء اقتتالهم في الجبهات وقضائهم على الحياة في مدن كثيرة من بلدهم؟؟!!

تساءلت أيضا عن الجهود الدولية التي يبذلها مسئولون كثيرون في محاولة لإثناء الليبيين عن قتل بعضهم بعضا.. الليبيون الذين يكدسون السلاح والعتاد ويحشدون لمحاربة بعضهم وإلغاء بعضهم، ويشهرون سيف التصنيفات والأحكام القانونية المفصلة على المقاس ويعبثون بالمنطق ويعكسون حركة التاريخ والزمن بحثا عن مكسب السلطة والوجاهة والنفوذ مستخدمين أحطّ الوسائل وأوضع الأساليب؟؟!!

تساءلتُ عن هذا التعالي والتذمّر والدّلال المفرط وابتزاز العواطف الذي نمارسه عن قصد أو عن غير قصد على العالم وعلى الجوار والإقليم؟؟!! لماذا نتوهم أننا مهمّون إلى هذه الدرجة؟ ولماذا ندّعي القداسة ونتظاهر بالعفاف والتعفف والكلّ ملطخ اليدين والوجدان بالدم الحرام وبالكراهية والنقمة؟!!

ما الذي سيقدمه العالم لنا، بل ما الذي بوسعه أن يفعل لنا ونحن نجوب عواصمه بحثا عن الاعتراف بشرعية مزيفة، وطلبا لصكوك على بياض وتراخيص قتل وإبادة ضد شعب مغلوب على أمره ذنبه الوحيد أنه قد تواجد في طريق دبابات هذا، أو أرتال مصفحات ذاك، أو في دائرة أطماع هذا، وأحلام ذاك؟!!

ما الذي يمكن أن يفعله العالم أو الجوار إزاء بلد يلتمس أبناؤه كافة السّبل لتدميره ولا يدخرون جهدا لإسقاطه؟ بل ما هي الحلول التي سيستنبطها العالم لليبيا وسط كل هذه الفوضى وهذا الدمار؟

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات