ايوان ليبيا

الأثنين , 9 ديسمبر 2019
العفو الدولية تثير ملف انتهاكات حقوق الإنسان في ليبياداخلية الوفاق تعلن النفيرقصف جوي على قاعدة القرضابية الجويةالتحضير لعملية جوية ضخمةإجراءات قانونية ضد مهربي الوقود بمنفذ امساعدقاعدة الوطية الجوية توقف نشر المعلومات العسكريةتأثير الاتفاقية التركية على الاقتصاد الليبيالبرلمان العربي يبحث الملف الليبيالغصري: إنتهاء العد التنازلى لمعركة طرابلسباشاآغا يتهم ” جماعة الفار ” بتوظيف الداخليةنقل جميع طائرات الجيش إلى قاعدة الوطية الجويةالشرطة القضائية تفعل القانون رقم 5 لسنة 2005صالح يزور مصر واليونانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 8 ديسمبر 2019بوغدانوف يدعو إلى توحيد مؤسسات الدولة في ليبياشركة البريقة تعيد فتح مستودع طريق المطارحالة الطقس اليوم الأحدمستودع سبها النفطي ينفذ خطة طوارئتونس تدعو لتقليص التدخل الخارجي في ليبياالثَّوْرَة الثَّقَافِيَّة اللِّيبِيَّة وزمام السَّيْطَرَة عَلَى ثَوْرَة فَبْرَايِر ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين
هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

هل نستحق مساعدة العالم واهتمامه بالفعل؟ ... بقلم / محمد الامين

تساءلتُ وأنا أطلع على محتوى أحد الأخبار بشأن تزويد أهلنا في مرزق بمضخات لحلّ أزمة مياه الشرب بالمنطقة، بمساهمة أوروبية ودولية، عن الاهتمام العالمي بقضية ليبيا ومعاناة شعبها.. ومدى وجاهة التذّمّر الليبي المبالغ فيه أحيانا من سوء نوايا العالم، وعن عقلية المؤامرة التي تسكن مخيلة كثيرين من بيننا؟؟!! تساءلت عن "الربح الوفير" الذي سيكسبه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهو يحاول جلب المياه لليبيين الذين دمروا منظومة النهر الصناعي بعد أن كانت إمدادات مياهه تصل من أقاصي الصحراء وإلى عمق مناطق الحَضر؟؟!!

وتساءلتُ عن المكسب الذي سيذهب إلى خزينة الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة من وراء تقديمهما سيارات إسعاف مجهزة أو تطعيمات أو وحدات استشفائية ميدانية أو متنقلة لليبيين أثناء اقتتالهم في الجبهات وقضائهم على الحياة في مدن كثيرة من بلدهم؟؟!!

تساءلت أيضا عن الجهود الدولية التي يبذلها مسئولون كثيرون في محاولة لإثناء الليبيين عن قتل بعضهم بعضا.. الليبيون الذين يكدسون السلاح والعتاد ويحشدون لمحاربة بعضهم وإلغاء بعضهم، ويشهرون سيف التصنيفات والأحكام القانونية المفصلة على المقاس ويعبثون بالمنطق ويعكسون حركة التاريخ والزمن بحثا عن مكسب السلطة والوجاهة والنفوذ مستخدمين أحطّ الوسائل وأوضع الأساليب؟؟!!

تساءلتُ عن هذا التعالي والتذمّر والدّلال المفرط وابتزاز العواطف الذي نمارسه عن قصد أو عن غير قصد على العالم وعلى الجوار والإقليم؟؟!! لماذا نتوهم أننا مهمّون إلى هذه الدرجة؟ ولماذا ندّعي القداسة ونتظاهر بالعفاف والتعفف والكلّ ملطخ اليدين والوجدان بالدم الحرام وبالكراهية والنقمة؟!!

ما الذي سيقدمه العالم لنا، بل ما الذي بوسعه أن يفعل لنا ونحن نجوب عواصمه بحثا عن الاعتراف بشرعية مزيفة، وطلبا لصكوك على بياض وتراخيص قتل وإبادة ضد شعب مغلوب على أمره ذنبه الوحيد أنه قد تواجد في طريق دبابات هذا، أو أرتال مصفحات ذاك، أو في دائرة أطماع هذا، وأحلام ذاك؟!!

ما الذي يمكن أن يفعله العالم أو الجوار إزاء بلد يلتمس أبناؤه كافة السّبل لتدميره ولا يدخرون جهدا لإسقاطه؟ بل ما هي الحلول التي سيستنبطها العالم لليبيا وسط كل هذه الفوضى وهذا الدمار؟

 

التعليقات