ايوان ليبيا

الأحد , 26 مايو 2019
سيلفي الجولف يجمع رئيس وزراء اليابان مع ترامبدحلان: "صفقة القرن" أخطر ما يواجه الشعب الفلسطينيإحالة ملفات 12 شخصية بارزة للمحكمة العليا بالجزائرثلاثة قتلى في هجوم جديد على كنيسة في بوركينا فاسورصد تحركات لداعش جنوب غريانالاستشاري يتهم الجيش بخطف عضو المجلس محمد أبو غمجةقنونو: قطعنا الامدادات عن قوات حفتراتلاف شحنة لحوم مستوردة من ايرلنداتأثير معارك ليبيا على أسعار النفطعودة الكهرباء لمنطقتي المنارة والسجادحالة الطقس اليوم الأحدطرد سعودي وخماسية أرجنتينية.. ملخص اليوم الثالث من كأس العالم للشبابسكاي: مانشستر يونايتد يستبعد ضم دي ليخت.. وبرشلونة السببروخو: أشكر اهتمام بوكا لكنني مستمر مع يونايتد.. تحدثت مع سولشاير بهذا الشأنتايمز: وست هام يقدم عرضا لضم جوميز من برشلونةثلاثة من "المحافظين" يتنافسون على خلافة تيريزا مايسجناء أكراد في تركيا ينهون إضرابهم عن الطعام بعد إعلان أوجلانانتخاب رئيس إقليم كردستان العراق بعد غد الثلاثاءالانتخابات الأوروبية فى فرنسا مواجهة مباشرة بين ماكرون ولوبان | صورحفتر: العفو عن من يسلم سلاحه

فرنسا تدعو إلى الالتزام بمخرجات أبوظبي

- كتب   -  
فرنسا تدعو إلى الالتزام بمخرجات أبوظبي
فرنسا تدعو إلى الالتزام بمخرجات أبوظبي

ايوان ليبيا - وكالات :

ناشدت فرنسا أطراف النزاع في لیبیا تنفیذ التزاماتهم التي توصلوا إليها في مؤتمرات باریس وبالیرمو وأبوظبي.  

وأعربت الناطقة باسم وزارة الخارجیة الفرنسیة أغنیس فون دیر مول في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء بباريس عن أسفها «لعدم الانتھاء من اتفاق أبوظبي في مارس الماضي» والذي انھار بسبب الحرب في طرابلس.

وجددت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، التأكيد على «موقف بلادھا المعروف والثابت وھوأن الحل السیاسي فقط برعایة الأمم المتحدة ھو الذي سیمكن من إنھاء النزاع في لیبیا»، بحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الفرنسية.

وفي معرض تعلیقھا على ما تردد من انتقادات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج حول دعم فرنسا لقائد الجيش الوطني المشير خلیفة حفتر، أشارت إلى أن «باریس تدعم حكومة الوفاق الوطني بقیادة فائز السراج».

وأوضحت أن «حكومة السراج تفتح قنوات الحوار مع جمیع الأطراف، لذا فإن باریس تحثھم على استئناف المفاوضات وقبول الوقف الفوري وغیر المشروط لإطلاق النار».

وشددت على «ضرورة أن تستند العملیة السیاسیة والتي تعمل علیھا فرنسا بلا ھوادة مع شركائھا وخاصة الأوروبیین إلى المبادئ والقواعد التي تم الاتفاق علیھا في مؤتمرات باریس وبالیرمو وأبو ظبي»، مؤكدة في الوقت نفسه على «وجوب اضطلاع جمیع الأطراف بمسؤولیاتھا وتنفیذ التزاماتھا».

وخرج لقاء أبوظبي في مارس الماضي بتوافقات على دفع العملیة السیاسیة إلى الأمام تمھیدًا لإجراء الانتخابات قبل نهاية العام الجاري، ويزور حفتر روما ثم باريس للاجتماع مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضمن المساعي الدولية للحثّ على وقف إطلاق النار واستئناف محادثات السلام.

التعليقات