ايوان ليبيا

الأحد , 7 يونيو 2020
الحركة الوطنية الشعبية الليبية تدعو كافة الأطراف لقبول "إعلان القاهرة" والتعامل معها بجديةالسلطة الفلسطينية تحذر من مؤتمر أمريكي "للتطبيع" مع إسرائيل مقرر في القدسمقتل 26 شخصا في هجوم في وسط ماليروسيا ترحب بمبادرة الرئيس السيسي حول ليبياإسبانيا تسجل 164 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونابعد مناهضة العنصرية.. هدف تشان يُبقي آمال دورتموند في المنافسة على اللقبكلوب: فيرنر وهافرتز لاعبان عظيمان.. لكن الوضع غير مستقروكيله: مستقبل راموس؟ نريد "مط العلكة" إلى أقصى درجةوكيله: ساؤول لا يحتاج إلى الضغط من أجل الرحيل عن أتليتكوالإمارات تعلن تأييدها للجهود المصرية الداعية لوقف فوري لإطلاق النار في ليبياالجزائر تسجل 8 وفيات و115 حالة إصابة جديدة بكورونارويترز: عدد المصابين بفيروس كورونا في العالم يتجاوز 7 ملايينحراك رشحناك من أجل ليبيا الداعم لسيف الإسلام يعلن استئناف نشاطهمعيتيق يجتمع عن بعد مع مسؤولين في الإدارة الأمريكيةتوزيع أكثر من مليون لتر بنزين على محطات طرابلسالنص الكامل لـ”إعلان القاهرة” لإنهاء الأزمة الليبيةالبنك الأفريقى للتنمية يصنف ليبيا الأضعف في القارةمواجهات عسكرية في منطقة الهيشة شرق مصراتةتشكيل بايرن ميونيخ – ليفاندوفسكي يقود الهجوم أمام ليفركوزنمباشر في ألمانيا - ليفركوزن 1 بايرن ميونيخ 4.. ليفاندوفسكي يضرب

إنه الوطن يا ليبيين ... بقلم / عبيد أحمد الرقيق

- كتب   -  
إنه الوطن يا ليبيين ... بقلم / عبيد أحمد الرقيق
إنه الوطن يا ليبيين ... بقلم / عبيد أحمد الرقيق

إنه الوطن يا ليبيين ... بقلم / عبيد أحمد الرقيق

الشعوب الحيّة وإن فرّقتها السياسة والظروف يجمعها شيء واحد وهو الوطن..فأين أنتم من ذلك يا ليبيين ؟! الوطن هو الحضن الذي يقبل جميع أبنائه وإن أختلفوا ، فهو بمثابة ألأم الرؤوم التي لا تنفر اي من ابنائها مهما بلغت بهم درجة العقوق والإنكار! الوطن ليس سلعة أو منحة أو مجرد متاع دنيوي رخيص، الوطن روح سامية تسري في نفوس شريفة وقلوب محبة مخلصة، ولذلك ينصهر الشرفاء في حب أوطانهم انصهارا ويذوبون في ماء وجوده ذوبانا لا يقبل الترسيب، فهل فكرت ثم اقتنعت اخي الليبي بأن الوطن حالة تسامي لا مثيل لها وحالة تمازج بين مصير محتوم وأمل موسوم وعمل منظوم؟!

إن لم تستشعروا قيمة الوطن فأنتم كالعدم، وإن لم تدركوا ما هو الواجب فلا تستحقوا الحقوق، وتلك هي فلسفة الشعوب وهي تعانق الأوطان، لا تضيعوا الكثير فقد اهدرتم وقتا طويلا وأنتم تائهون في بحر متلاطم الأمواج، هائمون على وجوهكم دون تركيز، كأنكم بدوار البحر جميعا مصابون! لا تنتظرون سفينة او حتى مركبا يمكنه أن ينقذكم من هذا الغرق، فقد توارت الى الأفق البعيد كل مشاهد المراكب والسفن وحالت بينكم وبينها أمواج ومسافات شاسعات، فما عاد يجدي نواحا أو بكاء أو آهات مسكونة برائحة العجز وقلة الحيلة!

ليس أمامكم الا أن تكونوا أو لا تكونوا، فالخيار محدود والوهم سراب مسدود، وما عاد يجدي قول او فعل، فقد بلغت القلوب الحناجر وتوارت خلف متاهات الانتظار نشوة اوهام زائفة، كنتم فيها تترقبون وتنتظرون أن تحدث المعجزة، وتتناسون أن زمن المعجزات قد ولّى ، فهل من صحوة وهل من استفاقة في آخر رمق من رحيق الوطن الموجوع؟!

يا اتباع نظام قد ولى وأنتهى ، هكذا هي سنة الحياة لا دوام لحال والله مغير الأحوال ونازع الملك ممن يشاء، احتفظوا بحبكم للقذافي وجماهيريته في قلوبكم ولا أحد ينازعكم في ذلك فالحق لكم مكفول ، عبروا عن ذلك كيفما شئتوا في كل وقت وحين ارفعوا الراية الخضراء وعلقوا صور زعيمكم على صدوركم وفي بيوتكم ، لكن تذكروا أن ليبيا أكبر من كل زعيم وليس ممكنا اختزالها في شخص او شخوص فأتقوا الله في انفسكم وبلدكم الذي يحتضر
يا اتباع فبراير ، بقصد أو بغيره لم تأتوا بما كان ينتظره الجميع أو بما كنتم تأملون، فلم يزداد الوضع إلا سوء ولم تنجحوا في تغيير البلد الى الأفضل، بل على العكس رجعتم الى الوراء وانتكستم بها الى الدرك الأسفل من الفوضى، حتى شارفت على الإنهيار والإفلاس ماديا وإجتماعيا ، ولهذا سقطت حجتكم وما عليكم الآن إلا الإعتذار والإعتراف بالفشل الكبير، فكفي التمسك بوهم كالمستحيل، فأتقوا الله في انفسكم وبلدكم الذي يحتضر!

ليبيا بيتنا وهو الآن يهوي فقد شاركنا جميعا في إنهيار سقفه، ولا أحد يمكنه النأي عن تحمل المسئولية وإنكار ذلك ، ولهذا نحن الآن في مسيس الحاجة لجرعة شجاعة، تمكّنا من الإعتراف بما نحن فيه الآن من هوان، وما آلت اليه الأوضاع في ليبيا من تردي، لأن ذلك مفتاح الإعلان على قبولنا التحدّي، تحدّي عواطفنا وانفعالاتنا وبالتالي ركوننا للعقل والضمير والإنخراط جميعا في معركة اعادة البناء والتعمير للوطن النازف.

لأجل الوطن وسلامته لم يعد ممكنا قبول هذا الشقاق والخلاف ولتذهب سبتمبر وفبراير الى الجحيم! لأجل الوطن يرخص كل ثمين ويصغر كل كبير، لأجل الوطن فلتكبت عواطفنا ولتؤجل عقائدنا وتوجهاتنا الى حين، لأجل الوطن نتنازل ونعتذر ونتصالح، فهبّوا بني وطني الى نجدة انفسكم قبل أن لا ينفع الندم ، هبّوا لإنقاذ الوطن من كبوته، لنكن جميعا يدا بيد وكتفا بكتف معاول بناء وقطرات ماء تسقي عطش حقولنا الجادبة منذ سنين!

التعليقات