ايوان ليبيا

الأحد , 26 مايو 2019
مُداخلة حول حيادية الهيئة الاممية في تعاطيها مع الشأن الليبيى ... بقلم / البانوسى بن عثمانشعث: مصر هي قبلة المصالحة الفلسطينية.. وأي حديث غير ذلك مزايدات لا وزن لهاالصين تقول إن طلب الولايات بشأن شركاتها المملوكة للدولة "غزو" لسيادتها الاقتصاديةمظاهرات بالزنتان دعما للجيش في العاصمةخطة جديدة لتزويد المناطق الغربية بالوقودالجيش يسيطر على معسكر اليرموكمقتل مطلوب بقضية قتل السفير الأمريكي في طرابلسالغصري يدعو عناصر البنيان المرصوص للالتحاق بمعركة طرابلسفصل مياه النهر عن هذه المدنالدولية للهجرة: موانئ ليبيا غير آمنةالادعاء العام الفرنسي: خلفية انفجار ليون لم تتضح بعدارتفاع حصيلة القتلى على جبل إفرست إلى 10 وفياتالبحرية المالطية تنقذ 216 مهاجرا في البحر المتوسطرامافوزا يؤدي اليمين الدستورية.. ويعد جنوب إفريقيا بـ"أيام أفضل"تقرير - إيفرتون حدد سعر ريتشارليسون.. و4 كبار يرغبون في ضمهسكاي: سيتي يبدأ مفاوضات التجديد مع ساني خلال الأيام المقبلةرسميا - توخيل باق مع باريس سان جيرمان حتى 2021تقرير - يونايتد تواصل مع أتليتكو وممثلي جريزمان لبحث إمكانية ضم اللاعبمنع نشر معلومات عن مواقع الجيش جنوب طرابلسالدعوة لاعتبار قصف الأطقم الطبية جرائم حرب

يريدونها لا غالب ولا مغلوب.. قدر الليبيين أن ينتظروا الحلول من الخارج.. ولا خيار أمامهم إلا الإذعان، فما رأي الروس والأمريكان؟؟

- كتب   -  
يريدونها لا غالب ولا مغلوب.. قدر الليبيين أن ينتظروا الحلول من الخارج.. ولا خيار أمامهم إلا الإذعان، فما رأي الروس والأمريكان؟؟
يريدونها لا غالب ولا مغلوب.. قدر الليبيين أن ينتظروا الحلول من الخارج.. ولا خيار أمامهم إلا الإذعان، فما رأي الروس والأمريكان؟؟

محمد الامين يكتب :

يريدونها لا غالب ولا مغلوب.. قدر الليبيين أن ينتظروا الحلول من الخارج.. ولا خيار أمامهم إلا الإذعان، فما رأي الروس والأمريكان؟؟


البيان الصحفي الصادر اليوم عن المجلس الأوروبي للسياسة الخارجية يعتبر في مجمله متوازنا، ومتناغما مع الحراك الدبلوماسي والسياسي خصوصا في ما يتعلق بالإجماع حول نقاط كانت إلى حدّ فترة غير بعيدة مثار جدال ومناكفات بين أعضاء رئيسيين في الاتحاد الأوروبي، نعني بهذا أساسا الفرنسيين والطليان في علاقة بمسألة ضرورة وقف إطلاق النار، وكذلك تحميل المسئولية عن اندلاع المواجهات العسكرية.. وقد حاول الأوروبيون كذلك ترجمة التناغم بشأن الموقف من تواجد العناصر المتطرفة والإرهابية والمطلوبة دوليا بالجبهات وبساحات الاشتباك [من الجانبين]..

البيان لم يخلُ من لهجة حازمة تتجلى في التحذير المزدوج من خطورة شن هجوم على العاصمة على السلام الدولي.. والتهديد بعواقب بسبب ارتكاب أعمال يمكن أن تصنف جرائم حرب..بالإضافة إلى تعزيز موقع البعثة الأممية والمبعوث الخاص غسان سلامه..

هذا البيان يستمد أهميته من كونه يعكس انخفاض التوتر وتراجع منسوب المعاندة بين أعضاء الاتحاد المنخرطين في الأزمة الليبية.. وهو باعتقادي علامة مبشرة إذا ما ربطنا ذلك بأحداث مرتقبة كزيارة حفتر لباريس أو ما سبقها من تحرك السراج..

طبعا ما تزال هنالك مواقف أخرى أهمها مواقف الروس والأمريكيين، قد تسهم في إنضاج مشاريع هدنة أو تسويات ظرفية، وهي من الأهمية بمكان أيضا..

وللحديث بقية.

التعليقات