ايوان ليبيا

الأحد , 26 مايو 2019
سيلفي الجولف يجمع رئيس وزراء اليابان مع ترامبدحلان: "صفقة القرن" أخطر ما يواجه الشعب الفلسطينيإحالة ملفات 12 شخصية بارزة للمحكمة العليا بالجزائرثلاثة قتلى في هجوم جديد على كنيسة في بوركينا فاسورصد تحركات لداعش جنوب غريانالاستشاري يتهم الجيش بخطف عضو المجلس محمد أبو غمجةقنونو: قطعنا الامدادات عن قوات حفتراتلاف شحنة لحوم مستوردة من ايرلنداتأثير معارك ليبيا على أسعار النفطعودة الكهرباء لمنطقتي المنارة والسجادحالة الطقس اليوم الأحدطرد سعودي وخماسية أرجنتينية.. ملخص اليوم الثالث من كأس العالم للشبابسكاي: مانشستر يونايتد يستبعد ضم دي ليخت.. وبرشلونة السببروخو: أشكر اهتمام بوكا لكنني مستمر مع يونايتد.. تحدثت مع سولشاير بهذا الشأنتايمز: وست هام يقدم عرضا لضم جوميز من برشلونةثلاثة من "المحافظين" يتنافسون على خلافة تيريزا مايسجناء أكراد في تركيا ينهون إضرابهم عن الطعام بعد إعلان أوجلانانتخاب رئيس إقليم كردستان العراق بعد غد الثلاثاءالانتخابات الأوروبية فى فرنسا مواجهة مباشرة بين ماكرون ولوبان | صورحفتر: العفو عن من يسلم سلاحه

حين ينشد الابداع ذاته... القافلة صدى وطن ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
حين ينشد الابداع ذاته... القافلة صدى وطن ... بقلم / محمد الامين
حين ينشد الابداع ذاته... القافلة صدى وطن ... بقلم / محمد الامين

 

حين ينشد الابداع ذاته... القافلة صدى وطن ... بقلم / محمد الامين

الشاعر الراقي ذو الإحساس المرهف والروح الوطنية العالية عزالدين ريش، وجدناه في تمام ذاته المبدعة، والصدق والبهاء المقيمينِ في حروفه .. وجدناه مسكوناً بالوطن وموجوعاً بالمعاناة التي تثقل كواهل ابنائه، ومملؤاً بالأمل .. وثابتاً على خط الوفاء ....

الفنان الجميل ما يزال يثري المشهد الفني الليبي بسلسلة القافلة التراثية، هو قبسٌ من ملحمة وطنية يبدّد الظلام ويخترق اليأس.. تغالب أبيات قصائده أحزان أبناء ليبيا في الوطن والمنافي، ويهوّن بكلماته آلالام ويدفئ برودة جدران الوجع، وتخط صوره الشعرية بين صفحات كتاب شجون رجالات ليبيا وشهدائها الذين احتضنهم تراب الوطن كما احتضنوه، بأروع الأحاسيس وأجملها..

ليبيا المكلومة تحتاج لكل كلمة تداوي جراحها وتكسر الآهات في صدرها ومن يحنُو عليها وجدت في الفنان ورفاقه، وما تزال، الابن البارّ الحنون، الذي ينسيها حزنها بكلماته العطرة ومعانيه المعبّرة ..

عزالدين ورفاقه غرزوا أصابعهم في صلصالِ الوطن ليواصلوا النحت على منصة الإبداع الملتزم بخدمة حلمٍ نبيل .. حلم الأمل في قيامةٍ وطنيةٍ آتيةٍ لا ريب فيها.. هكذا سعدنا حين سمعنا تلك الاصوات والكلمات التي يرشح منها الشجن، وتملأُ القلوب قبل الآذان، وتلتصق بالأرضِ لتشم رائحتها وتبشر بوطنِ السلام والحب والجمال.

كلمات تخترق سياج الحزن، لِتتغنى بالوطن

في زمنٍ بالغ الرداءة تعولم فيه القبح، وضاعت فيه الفوارق بين الغيمة الماطرة وسحابة الدخان.

مرحباً بك ايها الفنان المبدع عائداً إلينا من كلِ الجهات، لتواصل الحداء الذي يبدد وحشة ليل القافلة في مسيرها نحو فجرٍ جديد.

التعليقات