ايوان ليبيا

السبت , 24 أغسطس 2019
انتهت في إنجلترا - نورويتش (2) - (3) تشيلسيمؤتمر جيامباولو: بن ناصر قد يشارك كبديل.. وسوق الانتقالات مازال مفتوحا أمام سوزوبالفيديو - الكشري ودريك والطيران.. معلومات شخصية لم تكن تعرفها عن محمد صلاحمانشستر يونايتد يواجه كريستال بالاس بنفس تشكيل ولفرهامبتونروسيا تختبر صاروخين انطلقا من غواصتين في بحر بارنتسجونسون: من يعتقد أن بريطانيا ستفقد مكانتها الدولية بعد "بريكست" مخطئ تمامارئيس المجلس الأوروبي: سنتعاون مع بريطانيا ونرفض "الخروج بدون اتفاق""ماكرون": نسعى لخفض الحرب التجارية.. وغابات الأمازون في بؤرة اهتماماتناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 أغسطس 2019رسالة السفير الامريكي لليبيينوصول إرهابيين أجانب من تركيا الى مصراتةالوفاق تسعى لتسلم الطيار فرج الغرياني من تونساستحداث قسم جديد لجوازات هيئة الشرطة وموظفي الوزارةعودة حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةإعادة فتح كامل الطريق السريع في بنغازيلماذا حضرت أفريقيا في السودان ولم تحضر في ليبيا؟ فتّش عن النفط والارتهان ... بقلم / محمد الامينقد ادركنا تكلفة الحرب.. فبماذا سيردّ المتعنّتون؟ ... بقلم / محمد الامينحقيقة تعطل حركة العبور بمعبر راس جديرحقيقة الانشقاقات في صفوف الجيشالقبض على قيادي بثوار طرابلس

خداع الغرب بالحيلة ... بقلم / رمضان عبدالسلام

- كتب   -  
خداع الغرب بالحيلة ... بقلم / رمضان عبدالسلام
خداع الغرب بالحيلة ... بقلم / رمضان عبدالسلام

 

خداع الغرب بالحيلة ... بقلم / رمضان عبدالسلام

الحل ليس عسكرياً، هكذا يقول الغرب و لكنه يتجاهل السلاح الذي يصل إلى المتحاربين ؛ كأنه يعني: تقاتلوا، و لا تتوقفوا عن التقاتل حتى تفنوا بعضكم...

في فتنة سوريا ظل الغرب و مازال يردد ، أن الحل ليس عسكريا؛ و لكنه لم يتوقف عن مساندة مواليه بالسلاح و المال و السياسة..

للأسف لهيب النار و الحرب و ليس السياسة هي التي مكنت سوريا من أن تستعيد كيانها و هيبتها ؛ و إن ظلت السياسة في سوتشي و استانا توفر غطاء الحرب...
لكن ؛ لماذا يتمسك الغرب بترديد الكذب الخادع في سياسته؟ ...

يفعل الغرب ذلك حيلة ليوهم المتحاربين فيعتقد كل منهم أنه إلى جانبه ، حتى تفنيهم الحرب، أو اليأس إذا كانوا يعقلون ، و في الحالين هو من يكسب...

الغرب لئيم ، قامت سياسته على المؤامرة و الخداع ؛ يدعو للسلام و هو يعني الحرب، و يدعو للحرية و هو يعني الفوضى و يدعو للديمقراطية و هو يعني التفتت ..

على سبيل المثال المفضوح: طيلة الفتنة في ليبيا سنة 2011 لم نسمع مطلقاً من الغرب هذه الدعوة ؛ و لو كذباً . ظل الناتو جناح الغرب العسكري ، يدك المدن الليبية و يثخن في المدنيين إلى أن تغلب على البلاد ... حتى بإفتراض صحة الإدعّاء الغربي بحماية المدنيين فإن الغرب لم يقبل مطلقاً مجرد الكلام عن الحوار بين المدنيين، و صمّ أذانه عن كل دعوات الحوار ، و شجع الذين والوه على رفضه حد دفعهم إهانة الوسطاء أو عرقلتهم مثلما فعلوا مع الوسيط الإفريقي ؛ أو مثلما فعل هو مع رئيس وزراء اليونان حينها ...

سيظل الغرب يقول إن الحل ليس عسكرياً ، في كل الحروب التي يشعلها أو يدفع إليها ، و هدفه دوامها و ليس إنهائها ، فكل عاقل يُدرك أن القول بإن الحل ليس عسكرياً، هو بتجريد المنفلتين من سلاحهم لتمكين الناس من القرار، و ليس بنصحهم ؛ فالذي استولى على السلاح من مخازن الجيش و معسكراته و مراكز الشرطة و الأمن أراد أن يكون الحل عسكرياً، و إلّا لماذا نهب السلاح؟

للأسف سنظل نعيش الحروب ، إلى أن يأتي جيل يُغلّب عقله على غرائزه ، و يؤمن بالحجة و الحوار للحكم، و العمل الشريف للعيش، و ليس السلاح ، و هو أمر قد يحدث حين يُفني هذا الجيل بعضه ، أو يفعل توازن القوى فعله، و يمل الحرب ...
و لذلك كل من يظن أن الأجنبي إلى جانبه حينما يقول أن الحل ليس عسكرياً ، إنّما هو واهم ، فليس من مصلحة الأجنبي حل في ليبيا،

فلا تنخدعوا بدعواته ؛ لأنها مجرد دعاية كاذبة و مضللة...

إن الحل الذي ليس عسكرياً ليس ما يدعو إليه الأجنبي، إنما هو الحوار الذي تختاره الناس بإرادتها ، بلا سلاح ، و لا يكون فيه الأجنبي وسيطاً أو حتى شاهداً ...

التعليقات