ايوان ليبيا

السبت , 24 أغسطس 2019
انتهت في إنجلترا - نورويتش (2) - (3) تشيلسيمؤتمر جيامباولو: بن ناصر قد يشارك كبديل.. وسوق الانتقالات مازال مفتوحا أمام سوزوبالفيديو - الكشري ودريك والطيران.. معلومات شخصية لم تكن تعرفها عن محمد صلاحمانشستر يونايتد يواجه كريستال بالاس بنفس تشكيل ولفرهامبتونروسيا تختبر صاروخين انطلقا من غواصتين في بحر بارنتسجونسون: من يعتقد أن بريطانيا ستفقد مكانتها الدولية بعد "بريكست" مخطئ تمامارئيس المجلس الأوروبي: سنتعاون مع بريطانيا ونرفض "الخروج بدون اتفاق""ماكرون": نسعى لخفض الحرب التجارية.. وغابات الأمازون في بؤرة اهتماماتناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 أغسطس 2019رسالة السفير الامريكي لليبيينوصول إرهابيين أجانب من تركيا الى مصراتةالوفاق تسعى لتسلم الطيار فرج الغرياني من تونساستحداث قسم جديد لجوازات هيئة الشرطة وموظفي الوزارةعودة حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةإعادة فتح كامل الطريق السريع في بنغازيلماذا حضرت أفريقيا في السودان ولم تحضر في ليبيا؟ فتّش عن النفط والارتهان ... بقلم / محمد الامينقد ادركنا تكلفة الحرب.. فبماذا سيردّ المتعنّتون؟ ... بقلم / محمد الامينحقيقة تعطل حركة العبور بمعبر راس جديرحقيقة الانشقاقات في صفوف الجيشالقبض على قيادي بثوار طرابلس

اليوم العالمي لحرية الصحافة.. تحية للسلطة الرابعة في عيدها؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
اليوم العالمي لحرية الصحافة.. تحية للسلطة الرابعة في عيدها؟ ... بقلم / محمد الامين
اليوم العالمي لحرية الصحافة.. تحية للسلطة الرابعة في عيدها؟ ... بقلم / محمد الامين

 

اليوم العالمي لحرية الصحافة.. تحية للسلطة الرابعة في عيدها؟ ... بقلم / محمد الامين

الصحفي عرضة للاستقطاب والإغواء والإغراء والتهديد.. عرضة للثأر والاغتيال والاعتقال، في كافة بلدان العالم إلا ما قلّ وندُر.. في مشاهد السلم يعاني الصحفي ويتكبد الكثير في سبيل اداء مهمة المراقبة وكشف الحقيقة، ولا يسلم من المعاناة أكان في بلد ديمقراطي أو دكتاتوري وان اختلفت أشكالها ومستوياتها.. أما في مشاهد الحرب، فالأمور تصبح أكثر تعقيدا وتهديدا..الجيوش والزحوف والميليشيات وجماعة الدعاية والذباب الالكتروني والتسويق اليومي للأكاذيب وتسويغ الاستبداد والقتل الغرائزي يكرهون القلم ويحقدون على الشاشة وعلى العدسة وعلى كل ما قد يرصد جرائمهم وانتهاكاتهم ولا يقبلون رأيا مخالفا ولا نقلا أمينا للحقيقة..

الصحافة في العالم كلّه هدف للخيّرين والأشرار.. للحاكم والمعارض والمحكوم.. وفي بلدي، ليبيا، لا تشذ الصحافة عن سائر بلدان العالم، مع منسوب توظيف أكثر- وتهديد أكثر- وتواطؤ أكثر..

في يوم احتفال العالم بحرية الصحافة، قد نعذر صحفيا يخاف، أو يتردد، أو يخضع، لكن ما لا يُغفر بحال هو تغيير الحقيقة وتزييف الوقائع فتصبح السلطة الرابعة لسانا للسلطة الأولى تواطؤاً على الأفراد والجماعات والمجتمعات.. حينها تصبح مشروع تدجين ودمغجة وأدلجَة شأنها شأن الكثير من مؤسسات الصحافة في عدد غير قليل من بلدان العالم، وخصوصا منها بلدان شرق العالم دون غربه..

تحية لكل صحفي صادق نزيه متحرر ومستقل يحكّمُ ضميره قبل جيبه،، وعقله قبل بطنه،، تحية لكل صحفي تعفف قلمه ولسانه ولم تنحرف عيناه عن بوصلة الحق والعدل.. ولا عزاء لمن يسيئون لهذه المهنة النبيلة التي لا تستقيم الحياة السياسية ولا الشأن العام بدونها..

وللحديث بقية..

التعليقات