ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 فبراير 2020
الخارجية الليبية تعلن تعليق المشاركة بمحادثات جنيفكتاب التعازي يفتح أوراقه من الغد بسفارة مصر في براغ لاستقبال المعزين في مباركارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا في إيطاليا إلى 12 شخصاالخارجية الفلسطينية تحذر من "خطورة" خطة استيطان جديدة في الضفة الغربيةجارديان: إنتر لا يرغب في ضم سانشيز بصفة نهائية إلا في حالة واحدةفينجر: جنابري امتلك عددا من المميزات ومشكلة وحيدة.. وهكذا رحل عن أرسنالسكاي: سيتي يتقدم باستئناف ضد عقوبة يويفامدرب بايرن يكشف مدة غياب كومانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 26 فبراير 2020القبائل الليبية تعلن عدم مشاركتها في أي ملتقى فيه قطر أو تركياموعد اجتماعات الجامعة العربية بشأن ليبيابنغازي : فحص طاقم سفينة قادمة من إيطالياالسفارة الليبية في عُمان تحذر الجالية الليبية من «كورونا»السراج: محادثات «5 + 5» مستمرةالتعليق الروسي على نص اتفاق وقف إطلاق النار في ليبياالدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامينالعراق: منع دخول وافدين من بعض الدول التي ينتشر بها كوروناالصين ناعية مبارك: قدم إسهامات مهمة لتعزيز العلاقات الثنائية وسيتذكره شعبناالأمين العام للأمم المتحدة ينعي الرئيس الأسبق محمد حسني مباركمقاربة للتعاطي البيّني الليبي الأممي داخل فضاء الازمة الليبية ... بقلم / البانوسى بن عثمان

ارتباكات دولية ... بقلم / الصادق الدهان

- كتب   -  
ارتباكات دولية ... بقلم / الصادق الدهان
ارتباكات دولية ... بقلم / الصادق الدهان

 

ارتباكات دولية ... بقلم / الصادق الدهان
.
رغم أن كلمة الفصل كما قلت آنفا ستكون للميدان وعلى الأرض الليبية، الا أن أهمية المواقف الدولية المتضاربة تضطرني الى استجلاب عدد من الأسس التي رسخت على قواعد تستند الى إصدارات وبيانات وإحاطات مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة.. (صياغات) شكلت تراكميا مع الوقت الصورة الدهنية لحكومات العالم الا القليل.

الممثل الخاص للأمين العام في احاطاته الدورية أمام مجلس الأمن كان دائما يحرص على تثبيت استحقاقات على حكومة الوفاق الوطني وهي كالتالي:

- ضرورة ضبط المجموعات المسلحة داخل العاصمة والحد من تأثيرها على قرارات المؤسسات السيادية.
- أن خطة التدابير الأمنية المعتمدة عام 2016 أسهمت في تمكين المجموعات المسلحة من السيطرة على المشهد العام بنهب الناس والدولة والمؤسسات السيادية.
- ضرورة قيام حكومة الوفاق الوطني بوضع خطط لنزع سلاح الجماعات المسلحة وتسريحها وإعادة إدماجها.
- ان مواد الاتفاق السياسي (غدامس) اذا ما أخذ في المجمل تكون القيادة العامة للجيش في يد قيادة (المشير) حفتر.
هذه الرسائل كانت حاضرة دائما ... لذلك يمكن القول أن:
- نظرة أعضاء الأمم المتحدة للمجموعات المسلحة في طرابلس، نظرة تقوم على منهج نهب المواطن والدولة معا.
- النظر الى اقتحام طرابلس انما كان بقوات تابعة للقيادة العامة للجيش وفق مفهوم اتفاق (الصخيرات) وهو جزء من الترتيبات الأمنية المعنية بنزع السلاح.
- اقتحام طرابلس يأتي متوافقا مع أحكام الاتفاق، ومع قرارات مجلس الأمن أيضا.

هكذا ترى حكومات العالم المشهد ويمكن اضافة الملاحظة الهامة التالية:
حتى الان - سجل المجتمع الدولي اعتراضا وحيدا على ما يجري في ليبيا يتعلق بقرار (اعتقال السراج)، والذي انعكس في مسألتين:
1- تمسك المجتمع الدولي بحكومة الوفاق الوطني كحكومة شرعية.
2- المبعوث سلامة صرح (مؤخرا) معتبرا أن (أمر القبض) على السراج يعد انقلابا.
بمعنى أن المجتمع الدولي يقف ضد أي مساس بحكومة الوفاق الوطني وتحديدا المساس بسلامة السراج؛ في حين ولما تقدم فإن الأمر على خلاف ذلك فيما يتعلق بالعمليات العسكرية على العاصمة.
يعمل بعض أعضاء مجلس الأمن ويتقاسمون الرؤية مع (البعثة) بأن التدابير الأمنية الواردة في اتفاق (2015)، ومخرجات ملتقى غدامس (المنسف) (أبريل 2019) غير ممكن التعويل عليهما، وأصبح الامر أكثر تعقيدا في ظل وضع العاصمة اليوم.

ختاما ... على ضفاف المتركزات (العسكرية والسياسية) للأطراف فان ارتباكات المجتمع الدولي سببها ممثل المبعوث (سلامة) الذي غيّب الجميع عند تحركاته، وهو العنصر الأساس فيما تعرضت له أطراف الصراع من خداع كبير ولسنوات.

للحديث بقية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات