ايوان ليبيا

السبت , 24 أغسطس 2019
انتهت في إنجلترا - نورويتش (2) - (3) تشيلسيمؤتمر جيامباولو: بن ناصر قد يشارك كبديل.. وسوق الانتقالات مازال مفتوحا أمام سوزوبالفيديو - الكشري ودريك والطيران.. معلومات شخصية لم تكن تعرفها عن محمد صلاحمانشستر يونايتد يواجه كريستال بالاس بنفس تشكيل ولفرهامبتونروسيا تختبر صاروخين انطلقا من غواصتين في بحر بارنتسجونسون: من يعتقد أن بريطانيا ستفقد مكانتها الدولية بعد "بريكست" مخطئ تمامارئيس المجلس الأوروبي: سنتعاون مع بريطانيا ونرفض "الخروج بدون اتفاق""ماكرون": نسعى لخفض الحرب التجارية.. وغابات الأمازون في بؤرة اهتماماتناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 أغسطس 2019رسالة السفير الامريكي لليبيينوصول إرهابيين أجانب من تركيا الى مصراتةالوفاق تسعى لتسلم الطيار فرج الغرياني من تونساستحداث قسم جديد لجوازات هيئة الشرطة وموظفي الوزارةعودة حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةإعادة فتح كامل الطريق السريع في بنغازيلماذا حضرت أفريقيا في السودان ولم تحضر في ليبيا؟ فتّش عن النفط والارتهان ... بقلم / محمد الامينقد ادركنا تكلفة الحرب.. فبماذا سيردّ المتعنّتون؟ ... بقلم / محمد الامينحقيقة تعطل حركة العبور بمعبر راس جديرحقيقة الانشقاقات في صفوف الجيشالقبض على قيادي بثوار طرابلس

أبو الغيط: الدعم العربي للقضية الفلسطينية ثابت وراسخ ولا يتزعزع

- كتب   -  
أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية

أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية على أن الظرف الدقيق الذي تمر به القضية الغفلسطينية، يفرض على الدول العربية القيام بدورها من أجل دعم قضية العرب الأولى.

جاء هذا في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في دورته غير العادية على المستوى الوزاري بشأن آخر تطورات القضية الفلسطينية، وفيما يلى نص كلمة أبو الغيط:

فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين

السيد أحمد عيسى عوض وزير الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية الصومال الفيدرالية

أصحاب المعالي، السيدات والسادة،

نتشرف بوجودكم بيننا اليوم فخامة الرئيس .. في ظل ظرف غاية في الدقة تمر به قضية العرب الأولى والمركزية .. ظرف نعي جميعاً خطورته وتداعياته المحتملة ... ظرف يتطلب منا تضافراً وتكاتفاً وتنسيقاً وتعاوناً على أعلى الدرجات .. ظرف يستحق أن ننحي فيه أي خلاف جانباً لنركز على وضع قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية التي تتعرض لمخاطر التصفية الحقيقية والتي قد نضطر لمواجهة تحديات كبرى بشأنها خلال الأشهر المقبلة.

السادة الوزراء، السيدات والسادة،

إن الدعم العربي للقضية الفلسطينية وركائزها المعروفة ثابت وراسخ وأحسبه لا يتزعزع... وستظل الجامعة العربية مركزاً للإرادة الجماعية للدول الأعضاء في وقوفها مع الحق الفلسطيني ودفاعها عنه وحملها لرايته.

إن دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة ما يتعرض له في المرحلة الحالية من تضييقات تحمله أعباء فوق عبء الاحتلال البغيض، وضغوط اقتصادية تُضاف إلى ما يواجهه من صنوف القمع والاضطهاد اليومي.. أقول إن دعم صمود هذا الشعب البطل هو حق له، وواجب على العرب.

والتحرك العربي في هذه المرحلة الدقيقة لابد أن ينشط لمواجهة مساعٍ غير مسبوقة من جانب دولة الاحتلال، تساندها وتدعمها الولايات المتحدة، بهدف تقنين أوضاع غير قانونية، وشرعنة واقع غير شرعي.. ومن أسفٍ أن هناك بعض الدول في العالم التي سارت في ركاب هذه الموجة .. فقامت بافتتاح مكاتب تمثيلية لها في القدس المحتلة، بالمخالفة للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن الواضحة في هذا الخصوص.. وينبغي أن تصل رسالتنا لهذه الدول بأن مواقفهم محل رصد وتسجيل .. وانتقاد واستهجان.. وهي تؤثر على علاقاتهم بالدول العربية جمعياً.

شكراً لتشريفكم لنا في الجامعة اليوم فخامة الرئيس .. ونتطلع إلى الانصات إلى مداخلتكم القيمة.

والسلام عليكم ورحمة الله.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات