ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

إلى متى سيظل الملف الليبي يتجول بين الهيئات والعواصم والمنظمات؟ استرجعوا ملف بلدكم بخيره وشرّه أيها الليبيون..

- كتب   -  
إلى متى سيظل الملف الليبي يتجول بين الهيئات والعواصم والمنظمات؟ استرجعوا ملف بلدكم بخيره وشرّه أيها الليبيون..
إلى متى سيظل الملف الليبي يتجول بين الهيئات والعواصم والمنظمات؟ استرجعوا ملف بلدكم بخيره وشرّه أيها الليبيون..

 

محمد الامين يكتب :

إلى متى سيظل الملف الليبي يتجول بين الهيئات والعواصم والمنظمات؟ استرجعوا ملف بلدكم بخيره وشرّه أيها الليبيون..


هل استغنى الليبيون عن صوت العقل والحكمة؟ وإلى متى سيفسحون المجال واسعا أمام صوت الرصاص والحرب العبثية التي تقتل العشرات كي يوم، وتدمّر البيوت كل يوم؟ وتوسّع الفجوة بين مناطق ومكونات اجتماعية كل يوم؟

نحن مطالبون أولا بعدم الاستسلام لحالة الصدمة والذهول أمام ما يجري لأن الاستمرار بهذا الحال يعني استمرار عدّاد الضحايا والخسائر في تسجيل أرقام إضافية.. علينا التصرف بروح الوطنية الخالصة المجردة من غرائز الانتقام والانحياز والاصطفاف الأعمى والعصبية وبذل مساعي حقيقية لوقف الحرب بدل استجداء الامم المتحدة والتجمعات الاقليمية والقوى العظمى كي تضع حدّاً لموجة الاقتتال وتحميل المسئوليات بوضوح وبلا مجاملات أو نفاق..

أعتقد أنه علينا أيضا أن نتوقف قليلا لنفكر في حالة البلد غداة انتهاء الحرب سواء انتهت بهدنة أو بحسم أو بتدخل خارجي ميداني.. طبعا فكافة الاحتمالات حاضرة وممكنة.. وهذا الأمر تبرّره الحاجة إلى أن يتولى الليبيون تدبير شأنهم ومعالجة مشكلتهم دون الخضوع لإرادات أو إملاءات خارجية سوف تمطّط الازمة وتتلاعب بتفاصيلها وترسم لها مآلات ونتائج بعيدة كل البُعد عن مصلحة الليبيين وبلدهم ومستقبل أبنائهم..

الحاجة مؤكدة اليوم إلى توحيد جبهة معارضة الحرب الآثمة التي تزهق أرواح أبنائنا وتدمر وتحرق مقدراتنا.. الحاجة إلى اطلاق مبادرة حازمة وسلمية تستمد قوتها من إدانة ما يجري واعلان رفضه بوضوح واعلاء خطاب الوطن الموحد دون انحياز إلى أي طرف.. وهذا لا يعني في شيء تجريم هذا أو تأثيم ذاك.. بل يهدف إلى إيقاظ واستثارة العقول وإنعاش روح التقارب والتنازل المتبادل كي تجد لغة السلام ومنطق التهدئة مكانا على أرض بلدنا..

لا ننسى أن التطورات الراهنة، والجمود المنتظر على جبهات القتال سيضاعف الخسائر، والمأزق الحتمي الذي ستؤول إليه الأمور بالبلد سوف يعجّل بطرح خيار التدخل العسكري الأجنبي ببلدنا على بساط الدرس إن لم يكن قد بدأ بالفعل.. وهذا يعني صوملة حقيقية ستقضي على فكرة السلام وتؤصل خيار الحرب اللانهائية وستكون العواقب أسوأ وأخطر من أن نحصرها في هذا المنشور..

والله من وراء القصد..
وللحديث بقية.

التعليقات