ايوان ليبيا

الجمعة , 26 أبريل 2019
مدرب بيرنلي يتحدى مانشستر سيتي: لن تأتوا إلينا من أجل التنزهسواريز يجيب عن هل سيحتفل لو سجل هدفا في ليفربولسببان يدفعا بايرن ميونيخ لرفض شراء خاميس رودريجيزليوناردو يطالب باحترام ميلان ورئيس وزراء إيطاليا يصف طلبه بالغريببايدن يقدّم اعتذارا لامرأة بشأن قضية تحرش جنسي بعد مرور 30 عاماتركيا تأمر باعتقال 210 من أفراد الجيش لصلتهم بكولنالرئيس الصيني يمنح "صديقه" بوتين لقبا جامعيا فخريا"تبادل السيوف".. هدايا تذكارية بين بوتين وكيم| صورمسؤول أممي : قوارب المهاجرين من ليبيا توقفتأمن الجفارة تعلن تحرير مخطوفحقيقة المسلحين الفرنسيين الفارين من ليبيامعاناة الليبيين مع الأسعاراستقالة قائد الشرطة في سريلانكا على أثر اعتداءات عيد الفصحفرار أكثر من ألف مهاجر من مركز احتجاز في جنوب المكسيكرئيس سريلانكا: مقتل المتطرف زهران هاشم منفذ إحدى الهجمات في أحد الفصحزعيم كوريا الشمالية يغادر روسيا بعد قمة بوتينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 26 ابريل 2019قذاف الدم يكشف اسباب دعم الجيش الليبي بقيادة حفترقبائل ومدن المنطقة الغربية يعلنون دعمهم لعمليات الجيشالمسماري: قصف معسكرات للإرهابيين في تاجوراء

عن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورى

- كتب   -  
عن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورى
عن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورى

 

عن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورى

وبما ان الخبر تأكد:

@ في ابريل 2009 حضرة مؤتمرا في مقر قيادة الافريكم (القيادة العسكرية الامريكية في افريقيا) في مدينة شتوت غارد الألمانية. افتتح المؤتمر الجنرال ويليم وارد وكان يومها قائد الافريكم وقد عاد لتوه من جولة في شمال افريقيا ألتقى خلالها بمعمر القذافي. ومما قاله ف كلمته (أمام عدد كبير من الحضور) :"...أمضيت بعض الوقت في خيمة انتظر وصول معمر القذافي وحين وصل وقفت للسلام عليه فسألني، ومازالت واقفا: هل جئت تبحث عن قواعد لكم في افريقيا؟ فأجأبته: لا سيدي انما جئت لأستمع لقادة شمال افريقيا وخاصة حضرتك. حينها فقط قال لي تفضل بالجلوس" وأستغرق اللقاء أكثر من ساعة كاملة. كانت السياة الليبية حاضرة بل وتشمل أفريقيا كلها!

@ في عام 1989 سقطت الطائرة الفرنسية التي أصبحت تٌعرف بأسم قضية يو.تي.اي في رحلتها 772 من انجامينا الي باريس، وتولى التحقيق القاضي جان لوي بروغير في ظل علاقات سئية جدا بين باريس وطرابلس.اراد القاضي زيارة طرابلس لمقابلة المتهمين وطرح بعض الأسئلة عليهم. ولأن طرابلس واثقة من براءة رجالها ومنهم عبدالله السنوسي وافقت على الطلب ولكنها لم تٌبلغ بكيفية وصول المعني الي ان تم أبلاغها أن القاضي بروغير سيصل الي ميناء طرابلس في مايو من عام 1996 على متن بارجة فرنسية! ما أن أقتربت البارجة من المياه الليبية حتى تم ايقافها لساعات ومن ثم أبٌلغت برفض طلب دخولها الي الميناء لأنها بارجة عسكرية وان اراد القاضي أن يأتي عليه أن ياتي بطريقة مدنية مقبولة! وفعلا عاد القاضي أدراجه ليعود في شهر يوليو عن طريق تونس لأن ليبيا كانت تحت الحظر يومها! السيادة الليبية كانت خط أحمر مهما وهن الحال!

@ الآن وبما أن خبر الطائرتين قد تأكد وأنهما رافقتا قائد القيادة الأمريكية في أفريقيا أثناء زيارته الي طرابلس منذ 3 أيام وددت أن أسأل الرئاسي:

1- هل منحتم الأذن للطائرتين لمرافقة الجنرال؟ أن فعلتم هذا أعتراف بأنكم عاجزون عن حمايته! وأن لم تفعلوا فتلك مصيبة أكبر لأنها تعني أنكم لا تستطيعون حماية سيادة الدولة التي ترأسونها؟

2- أن وافقتم: كيف وصلكم الطلب ولماذا قبلتم به؟ وما هي المبررات التي سيقت في تبريره لأنه طلب غريب وخارج اي بروتوكول دبلوماسي ولا تقبله حتى الصومال دون مبررات كافية؟

ماذا تبقى من منكرات؟

التعليقات